×
×

Snooz لن تعاني من الأرق بعد اليوم

في أول حوار يقوم به إيلي لازار  Eli Lazar مؤسس شركة Snooz مع وسيلة إعلام عربية، يتحدث إيلي للبوابة العربية للأخبار التقنية حول منتجه Snooz وشركته ورحلته في ريادة الأعمال، وكيف يحاول أن يساعد الناس بأن يحصلوا على نوم مريح.

يعرف إيلي النجاح بأنه “عمل شئ ذو معنى يحسن حياة من يعيش في هذا العالم”، ويضيف “أعلم أن Snooz يجب أن يكون ناجح ماليا كي يتحقق ذلك، لكن أُفضل أن أعيش حياة رجل فقير ساعد بضعة أشخاص، على أن أكون شخص قد باع الكثير من المنتجات التي لا يحتاجها الناس أو لم تساعدهم.

قصة Snooz

إيلي لازار مؤسس Snooz LLC
إيلي لازار مؤسس Snooz LLC

لقد لاحظ أيلي أن العديد من أصدقائه عندما يقومون بالنوم، يقومون بتشغيل مروحة ولكن يوجهها بعيدا، لأنهم يريدون صوت المروحة وليس رياحها الباردة، وهذا ما يعرف بالضجيج الأبيض، الذي يكون الهدف منه التغطية على الأصوات المزعجة، وبما أن لإيلي خلفية هندسية، فنظر للأمر من ناحية علمية وهندسية، حيث أن منتج مثل المروحة المصمم خصيصا لتحريك الهواء وتلطيف الجو الحار، والتي تم تصميمها وهندستها لتكون منخفضة الضجيج، يتم إستخدامها لغرض مختلف، ومن هنا انطلق أيلي بفكرة منتج جديد يصدر المزيد من الضجيج الأبيض، ويقلل من حركة الهواء، منطلقا من خبرته في التصميم حيث أن أيلي قام بعمل شهادة الدكتوراة بالهندسة الميكانيكية في المحركات النفاثة الفرطية، وتحسين ديناميكة الهواء للطائرات النفاثة الكاسرة لجدار الصوت، حيث تذكر أنه في أحد تجاربه عندما يتم تحريك الهواء بطريقة معينة فوق فراغ، يصدر صوت مريح ذو طابع خاص.

آلية عمل SNOOZ
آلية عمل SNOOZ

ومن هنا تم تطوير جهاز Snooz الذي يستطيع توليد أصوات مختلفة من الرياح، من صوت الرياح اللطيفة إلى أصوات الرياح العميقة، هذا الجهاز يقوم بتحويل الطاقة الحركية إلى طاقة صوتية، مع توفير كبير للطاقة الكهربائية مقارنة بالمروحة العادية بنسبة (1/20) وأقل من ثلث الكلفة بالنسبة للمكبرات الصوتية. ويضيف إيلي أنهم أخذوا بعين الإعتبار أن يكون مجال الموجات الصوتية وترددها سليم بالنسبة للأذن، حتى بالنسبة للأطفال الرضع، حيث أن دراسة كندية من جامعة تورنتو قامت بدراسة 14 جهاز صوتي موجودة في السوق، ووجدت أن جميعها تحمل تهديدات لصحة السمع خصوصا للأطفال.

SNOOZ مع تطبيقه الخاص
SNOOZ مع تطبيقه الخاص
كيف يقوم Snooz بإزالة الأصوات المزعجة
كيف يقوم Snooz بإزالة الأصوات المزعجة

ميزات Snooz

ميزات Snooz
ميزات Snooz
  • مجال صوتي متكامل، صوت حقيقي.
  • تحكم كامل بدرجة الصوت.
  • صوت ذو جودة عالية، بخلاف مكبرات الصوت ذات الجودة المنخفضة.
  • لا للملفات الصوتية المتكررة.
  • تطبيق للأجهزة الذكية للتحكم بـ Snooz
  • إمكانية المعايرة بالنسبة للأطفال الصغار
  • قابل للحمل والنقل.
  • لا هواء بارد (خصوصا في الشتاء).
  • موفر للطاقة.

يتكون فريق Snooz من “إيلي لازار” الذي يقود هندسة المشروع، بالإضافة إلى شريكه “مات سنايدر” الذي يقود التسويق والأعمال. ويقول إيلي أن هذه الشراكة كانت ناجحة بالنسبة لهم، لأن كل منهما لديه دوره الخاص وبإمكان كل منهما أن يركز على المجال الذي يحسنه، ويضيف بأنه شئ رائع أن يكون هناك شخص آخر تتناقش وتتبادل معه الأفكار، مما يجعل عملية الإبداع والمثابرة والفعالية تنمو في الشركة.

أما عن التمويل، فيقول إيلي أنهم قاموا ببناء نموذج أولي وعرضوه في أحد المناسبات، فأعجب به أحد المستثمرين، فقام إيلي بتقديمه له كهدية، وبعد أن أستخدمه لفترة أزداد إعجابه بهذه الفكرة، فقام بإستثمار صغير في مشروعهم مما جعل المشروع قابل للإنطلاق على منصة كيكستارتر Kickstarter.

السوق والمنافسة

يقول إيلي بخصوص المنافسة، أنهم كانوا محظوظين بعدم وجود كثير من المنافسين، لأن معظم الناس يستخدمون صوت المروحة العادية، فهم يريدون هذا الصوت الحقيقي، لكن لا يريدون الهواء البارد، ومن خلال معرفتهم لهذه المشكلة فإنهم قد قاموا بتطوير منتج مخصص لهذا الغرض، حيث أن Snooz يولد صوت لمروحة بقياس عشرين إنش، لكن حجمه لا يتجاوز حجم راحة اليد.

أما من عن السوق والمبيعات، فيقول إيلي أن لديهم أكثر من 4000 داعم عبر منصة كيكستارتر من سبعين بلد حول العالم، وبسبب هذه الإستجابة الهائلة فقد قرروا أن يوفروا الجهاز بمقبس USB أيضا. ويضيف أن كل شخص في العالم يريد النوم، فسوق المنتج عالمي، وهم مهتمون بكل الأسواق العالمية، ويجدون أن سوق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سيكون بالتأكيد من الأسواق الهامة.

يخبرنا أيلي أيضا أنه بحسب دراسة جامعة ميتشيغان المركزية فإن 25% من الشعب الأمريكي ينام وبجواره مروحة خصوصا لتخفيف الضوضاء، ومن خلال التفاعل الكبير على منصة كيكستارتر، فإنهم وجدوا بأن هذه الظاهرة عالمية والسوق عالمي ولا يقتصر على الولايات المتحدة الأمريكية.

التحديات، الهواجس والمحفزات

من أهم التحديات التي واجهت إيلي كانت مشكلة التصنيع، فهناك الكثير من المتغيرات التي من الصعب التحكم بها، التي تتطلب الكثير من التخطيط والحيطة، للتأكد من أنهم يعملون مع شركاء جيدين وموثوقين. ومن حسن الحظ كما يقول إيلي، أنهم استطاعوا تجميع فريق جيد وقاموا بقرارات إستراتيجية مكنتهم من تجنب تجارب مريرة تمر بها الكثير من الشركات الناشئة، وتقديم منتج عالي الجودة للزبائن.

وعندما سألنا إيلي عن مايقلقه، أجاب  رائد الأعمال ليس عنده مصطلح “القلق”، بل يستبدله بمصطلح آخر هو “الفرصة” فإذا كان أيلي لا يستطيع أن يحصل على إحدى القطع، فهذا يعني أن هناك فرصة لإيجاد البديل، وإذا كان هناك مشكلة في جدولة المواعيد، فهذا يعني أن عليهم الإنتباه أكثر للتخطيط، كل شئ يجب أن يكون إيجابي.

يقول إيلي، إنه إذا قدر له أن يكتب كتاب حول ريادة الأعمال، فإن عنوان الكتاب سيكون “أنه مكان موحش”، ويقول ذلك، لأنه وجد أن عليه أن يكون أكثر شخص يؤمن بنفسه، ويعترف أنه ليس بالشئ السهل، فأنت تبدأ فقط بفكرة، ثم تجد أنها تحتاج إلى الكثير من الجهد لتحولها إلى حقيقة ومادة ملموسة، ولحسن الحظ يقول أيلي أنه طور عادة أن يفكر بالإشياء الإيجابية ليبقي نفسه متحفز.

مراحل تطور Snooz
مراحل تطور Snooz

نصائح رواد الأعمال

يقول إيلي أن دور عائلته كان إيجابيا، لكن من الصعب أن يقول أنهم آمنوا منذ البداية بأنه سيصل إلى ماوصل إليه الآن، خصوصا بعد نجاح حملته على كيكستارتر، ويضيف لابأس إن لم يؤمن الناس بفكرتك، من الصعب على الناس أن يفهموا رؤيتك خصوصا عندما تكون لازلت في مرحلة الفكرة.

أما بخصوص ورشات عمل ريادة الأعمال وأحداثها، فإنه يجدها مفيدة، خصوصا بأنك ستلتقي بأناس مثلك، يحاولون أن ينجحوا ويفعلوا ما تفعله، وتستطيعون أن تتشاركوا التجارب الأيجابية والسلبية التي مررتهم بها، لكنه يقول أيضا أنه ليس لديه الكثير من الوقت الآن لحضور هذه الأحداث، لكنه ينصح الرواد الجدد بها.

ويقول أيلي “تعلّم أن تستمتع بالرحلة، في كثير من الأحيان تريد أن تمر لحظات التعب واليأس بسرعة، وتكون في ضائقة وحاجة شديدة للتمويل، لكن هذه اللحظات هامة جدا، وستتعلم منها كثير من المناقب والحسنات وستكون أجمل الذكريات”.

قصة مميزة

طلبنا من أيلي أن يخبرنا بقصة مميزة خلال رحلته الريادية، فأخبرنا بأنه خلال محاولاته لبناء جهاز Snooz الذي بدأ باستخدام علبة أقراص مدمجة ومروحة معالج، ثم قام بشراء طابعة ثلاثية الأبعاد لتصنيع النموذج الأولي، وكان كل ذلك ملئ بالصعوبات والتحدي، فلا يوجد دليل حول إمكانية صنع جهاز للضجيج الأبيض أو مصادر كافية، ولا يوجد معادلة واحدة تحل المشكلة، ووصل في عديد من المراحل إلى اليأس المطلق، وكثير من أصدقاءه المهندسين يقومون بمشاريع رائعة وناجحة، ويجدون جهازه مجرد سخافة وهراء، وبدأ يتسائل فيما إذا كان ما يقوم به هو شئ مفيد أم مجرد مضيعة للوقت، ثم في لحظة غضب ويأس جمع كل شئ صنعه وكل الأدوات التي يستخدمها، ووضعها في صندوق سيارته، وقرر أن يرميها في كراج بيت أهله، وعلى الطريق في أحد الإستراحات صادف أحد أصدقاءه  من المهندسين الذي كان يسخر دائما من مشروعه ولسبب أو لآخر قال له هذا الصديق صاحب النظرة السلبية، بأن عليه أن يستمر وكان متحمس جدا للفكرة! فما كان من إيلي أن عاد أدراجه وأكمل مشروعه وبعد سنة ونصف أطلق حملته على كيكستارتر التي نجحت.

رابط المشروع على كيكستارتر  هنا، مازالت الحملة فعالة وبقي بها 7 أيام من تاريخ نشر هذا المقال ويمكنك دعم أيلي والحصول على جهاز Snooz عند تصنيعه.

رابط موقع شركة Snooz هنا، صفحة الفيسبوك هنا

https://www.youtube.com/watch?v=_zjqkn9U-l4

إذا كان لديك شركة ناشئة أو مشروع مميز وأردت أن نسلط الضوء عليه عبر البوابة العربية للأخبار التقنية، لا تتردد بمراسلتي عبر البريد الإلكتروني homam.g @ gmail.com أو عبر صفحات التواصل الإجتماعي الموجدة في ملفي بالأسفل.
  • 220431
  • ريادة الأعمال
  • entrepreneurship
Dubai, UAE