×
×

لن تنسى أشياءك بعد اليوم مع THE O

كم مرة خرجت من المنزل واكتشفت بأنك نسيت شاحن حاسبك المحمول، كم مرة اكتشفت بأنك تركت مفاتيحك على طاولة أحد المقاهي، أو أنك نسيت محفظتك على طاولة المكتب. في هذا الحوار الذي أجرته البوابة العربية للأخبار التقنية مع “روز ويلسون” أحد مؤسسي مشروع “THE O” لتحدثنا في أول حديث لهم مع وسيلة إعلام عربية عن كيفية حلها لهذه المشكلة وإطلاق مشروع “THE O”.

04_THE O device and key chain accessory
أداة  The O
روز ويلسون وكريستيان زيلر
روز ويلسون وكريستيان زيلر

تخبرنا روز أنها وشريكها كرستيان شاهدا العديد من الأصدقاء يضيعون أو ينسون ممتلكاتهم، فأحد أصدقائهم نسي حاسبه المحمول على مقعد أحد سيارات الأجرة، وأخوها ضاعت عليه رحلته بالطائرة لأنه نسي جواز سفره في البيت (ليست المرة الأولى الذي يفعلها)، فوجدت هي وكريستيان أنها فرصة لتطوير حل للناس يمكنهم من عدم نسيان أو فقدان الأشياء، لقد أرادوا أن يطوروا منتج يكون كتطبيق للتذكير بالممتلكات، جاعلين هدفهم بأن يجعلوا حياة الناس أقل قلقا وأكثر راحة.

c4c23773b8e3b500396ec236a09718be_original
الأشياء التي من الممكن أن تربط جهاز THE O بها

بعد سنة أصبح THE O حقيقة، فهذا الجهاز يمكنه أن يتصل بهاتفك الذكي عبر بروتوكل البلوتوث وتطبيق مخصص، فيقوم ببناء “رابط أفتراضي” بينك وبين ممتلكاتك، فعندما تبتعد عن أحد هذه الممتلكات يقوم التطبيق بتنبيهك فورا، إضافة لذلك يمكنك أن تخصص سلوك التطبيق كبناء مناطق آمنة (سياج جغرافي) أو إضافة تنبيهات للأشياء الأساسية.

تستخدم هذه الأداة كما تقول روز الذكاء الإصطناعي، فهي تتعلم عاداتك اليومية وتذكرك بالأشياء التي تحتاجها، فمثلا ستذكرك بأخذ جواز سفرك إن نسيته في يوم رحلتك، أو بأخذ المظلة في اليوم الذي قد يمطر.

392c25c52d90f2c6064d2b9d16f13099_original
تنبيه للتذكير بنسيان شاحن الهاتف

تقول روز بأنهم الآن في أواخر أيام حملتهم على منصة كيكستارتر Kickstarter، وقد حققوا هدفهم من التمويل خلال الأسبوع الأول من حملتهم التي مدتها 30 يوم، وبسبب أنه  قد تم تمويلهم بسرعة فإنهم قدموا للداعمين ميزات إضافية مثل الألوان التي قاموا بإختيارها مع الداعمين، وتضيف لقد كانت تجربة تعليمية رائعة واستحقاق كبير للحاجة الموجودة.

روز وكريستيان هما المؤسسان الشريكان للشركة، روز من المملكة المتحدة وكريتسيان من سويسرا، روز خلفيتها من مجال الأزياء وتصميم المجوهرات بينما كريستيان عمل في مجال الإستشارات الإستراتيجية وبناء مشاريع تقنية كبيرة.

ترى روز بأن تأسيس الشركة هي تجربة مليئة بالتحدي، فهناك الكثير من القرارات والأولويات التي عليهم أن يتخذوها بشكل يومي، من الأشياء الكبيرة كالهدف والرؤية التي يطمحون لها إلى الأشياء الصغيرة كدرجة اللون المستخدمة في شعار الشركة مثلا، وترى روز بأنها سعيدة بأن يكون لديها شريك مؤسس، فإدارة الشركة شئ صعب فأنت بحاجة لشخص يحتفل معك بالنجاح ويدعمك عندما لا تسير الأمور على مايرام، فلا أحد يستطيع تفهم صعوبة إدارة العمل كشريكك المؤسس.

المنافسة والسوق

يختلف جهاز THE O عن مثيلاته في السوق مثل Tile و TrackR و Chipolo بكون هذه الأجهزة تخبرك عن فقدان الشئ فقط، لكن جهاز THE O لديه قيمة مضافة ويختلف بشكل كبير، فهو مثل دماغ ثاني أو مذكرة فيزيائية مع ذكاء صناعي فالتطبيق يعرف ماذا تحتاج متى وأين، ويبحث عن هذه الأشياء وينبهك فورا عندما يكون هناك شئ خاطئ، فالتطبيق لن يقوم بتنبيهك بشئ لا تحتاجه. والتطبيق تم بناءه على أن يكون مثل تطبيقات الساعات الذكية، فلن تحتاج لفتح التطبيق، فالتفاعل يقتصر على التنبيهات. تضيف روز أيضا بأن تصميم جهاز THE O مميز أيضا فهو صغير ومقاوم للماء وقابل للصق على الأقمشة مثل المظلات والمعاطف وكذلك يمكن لصقه على الدراجات وألواح التزلج وغيرها.. هذا بالإضافة للألوان المختلفة والملحقات التي تناسب الأذواق المختلفة والأستخدامات المختلفة.

أما بالنسبة للسوق فتقول روز بأن جهاز THE O يحل مشكلة عالمية، فشركتهم تريد الوصول لكل الناس، وسيبدأوون بالأسواق الأمريكية والأوربية كونهم يملكون خلفية جيدة عن هذه الأسواق، وكذلك فإن الطلب في هذه الأسواق كبير على الملحقات القابلة للإرتداء، وتضيف بأنهم سيكونون سعداء بدخول سوق المنطقة العربية ولديهم أصدقاء من المنطقة قدموا لهم الدعم عبر حملتهم على منصة كيكستارتر، وهم الآن يتطلعون لعقد شراكات مع شركاء محليين في المنطقة لديهم الخلفية والفهم للسوق العربي.
حجم السوق كما تقول روز للملحقات الذكية القابلة للإرتداء وصل إلى 3 مليار دولار في عام 2014. ومع إطلاق ساعة أبل الذكية فإن هذا السوق تضخم بشكل أكبر خصوصا في قطاع الساعات الذكية وبقبول الناس بإرتداء الملحقات الذكية، وتتوقع روز أن يتضاعف حجم السوق في كل سنة، وتقول بأنه بحسب بعض الأبحاث فإنه من المتوقع أن يتم بيع 135 مليون ملحق قابل للإرتداء بحلول عام 2018، وسيكون حوالي 3% من هذه الملحقات عبارة عن مجوهرات وإكسسوارات ذكية شبية بـ THE O.

التحديات

تخبرنا روز بأن أكبر تحدي كان لديهم هو إيجاد المُصنع، فهذا التحدي أخذ شهور من البحث والتقييم ووضع المعايير حول الجودة، لقد قاموا بالبحث من خلال معارفهم وكانت عملية بطيئة جدا، لكن النتيجة لذلك كانت رائعة، فقد استطاعوا العثور على مصنع يحقق كل المعايير التي وضعوها وتم إنجاز أول دفعة إنتاج، وكان كل هذا الوقت والجهد الذي بذل يستحق العناء. أما التحدي الآخر فهو إيجاد الأشخاص المناسبين لبناء مستقبل الشركة الذي يطمحون إليه.

نصائح رواد الأعمال

تقول روز الوقت هو أهم شئ يملكه رائد الأعمال، فالسرعة في تنفيذ الفكرة هي التي ستحدد نجاحك أو فشلك، ستتعلم الكثير من قيامك بالعمل بسرعة” وتضيف “قم بعمل منتجك الغير الناضج وأطلقه، ثم استمع للناس، تعلم بسرعة كيف يمكنك تحسين منتجك، أسوأ شئ يمكن لريادي الأعمال فعله هو أن يقضي شهور في عزلة يحاول أن يعمل شئ لوحده، فيأخذ تصميمه النهائي إلى مرحلة التطوير ويحوله إلى منتج دون أن يكون لديه أي فكرة عن رأي الجمهور” فتقول روز “قم بعمل منتجك بسرعة ثم عدل و عدل وعدل وإقبل الحقيقة بأنك لن تصنع المنتج المثالي من المرة الأولى“.

حملة كيكستارتر: http://kck.st/1IViDb3

إذا كان لديك شركة ناشئة أو مشروع مميز وأردت أن نسلط الضوء عليه عبر البوابة العربية للأخبار التقنية، لا تتردد بمراسلتي عبر البريد الإلكتروني homam.g @ gmail.com أو عبر صفحات التواصل الإجتماعي الموجدة في ملفي بالأسفل.

  • 219456
  • ريادة الأعمال
  • entrepreneurship
Dubai, UAE