×
×

كاسبرسكي لاب وعلماء نفس يقدمون توصياتهم حول كيفية إنقاذ ضحايا التنمّر الإلكتروني

أشار تقرير جديد صادر عن شركة أمن المعلومات كاسبرسكي لاب، إلى أن “التنمّر الإلكتروني” أو “التسلط عبر الإنترنت” Cyberbullying الذي يحدث باستخدام التكنولوجيا الرقمية قد أصبح ظاهرة خطيرة من الممكن أن ينشأ عنها عواقب وخيمة تتمثل في جعل الأطفال كتومين ومنعزلين، وتتأثر واجباتهم المدرسية، وقد يميلون إلى العدائية والاكتئاب، أو حتى يعرضون أنفسهم للأذى.

وأكد التقرير أن باستطاعة الأهل عمل الكثير لأطفالهم حتى لو كانوا يواجهون هذه المشكلة وذلك بتوفير الدعم في الوقت المناسب وبدء حوار حول المشكلة. وتسعى كاسبرسكي لاب لنشر الوعي لدى المزيد من الآباء حول ظاهرة التنمّر الإلكتروني وكيفية اكتشاف علاماتها الأولية ومعالجتها والتغلب عليها.

وترى الشركة أنه لا يمكن التعامل مع تهديدات الإنترنت عبر التكنولوجيا لوحدها بالرغم من اعتبار الإنترنت شبكة واقعية. فلا يمكن للتكنولوجيا إنهاء بعض الأشياء أو منعها ببساطة، والتنمر الإلكتروني هو أحد هذه الأشياء.

وجاء في التقرير “ولا يعني عدم تمكننا دائما من وقاية الأطفال من هذه المخاطر بأننا لا نستطيع مساعدتهم. فقد عملت كاسبرسكي لاب مع علماء نفسيين متخصصين بالتعامل مع الأطفال من كافة أنحاء العالم للاتفاق على توصيات حول كيفية دعم الضحايا من التنمر الإلكتروني.”

وعلقت ليزا رايت، المؤسس المشارك في المبادرة التعليمية لمكافحة التنمر الإلكتروني webiket.com على كيفية التعامل مع التنمر الإلكتروني بالقول: “تذكروا بأن بناء الثقة والمشاركة في حوار صادق من القلب إلى القلب مبكرا هو الخطوة الأولى نحو التعامل مع مسألة التنمر الإلكتروني، كما يجب أن تكون هناك عملية مستمرة من تقييم المسألة ووضع الاستراتيجيات للتعامل مع كل من مشكلة التنمر الإلكتروني وحالة طفلك العاطفية.”

وتوصي كاسبرسكي لاب أهالي ضحايا التنمر الإلكتروني بالوقوف بصفهم دون أي افتراضات مسبقة أو أحكام، “فقط بالحب والتقبل، لأنهم في هذه المرحلة يحتاجون إلى معرفة بأنكم معهم لدعمهم مهما حصل لهم ومهما فعلوا.”

وتوصي الشركة أيضا بأن لا يخفف أهالي الضحايا من وقع الحادثة، “فهذه اللحظة هي أهم لحظة في حياة أطفالكم. وفي حالتهم العاطفية الحساسة، سيعجزون عن التفكير المنطقي، لذا أعلموهم بأنكم تفهمون تماما جدية الوضع، وبأن شعورهم بالألم مبرر بشكل كامل.”

ومن وصايا الشركة كذلك “لم يحن وقت النقاش العقلاني بعد، لذا لا تقترحوا بأن الطفل قد يكون هو من أثار الموضوع، حتى لو كان ذلك صحيحا، فهذا التصرف قد يؤدي إلى خلق حاجز مع الطفل، ويبدأ بالاعتقاد بأنكم لا تفهمون ما يمر به.”

وتقول كاسبرسكي لاب إن التعاطف الحقيقي مهم جدا، “فمن المهم أن يعرف أطفالكم بأنكم تشاركونهم نفس المشاعر، واشرحوا لهم بأنكم واجهتم تحديات مماثلة، حتى لو كان وجها لوجه وليس عبر الإنترنت، وكان الأمر صعبا. لا تخبروهم بأن حجم معاناتكم كان أكبر، أو أنكم كنتم أقوياء بما يكفي لمواجهة المشكلة بمفردكم. أخبروهم بأن كل ما احتجتم إليه هو وجود شخص يستمع إليكم ويفهمكم ويدعمكم.

وأضافت الشركة “فقط عندما تنالون ثقة الطفل، وبالمناسبة هذه عملية قد تأخذ وقتا طويلا ولا يجوز الاستعجال بها، يمكنكم البدء بمناقشة الحادثة. لا تشككوا بالأمور التي يقولها الطفل، دعوهم يتولون قيادة الحديث ويستخدمون كلماتهم الخاصة للتعبير، ومن المهم أن يتخطوا هذا الحاجز بأنفسهم.”

ولاختصار هذه التوصيات، تقول كارن مولين، الأخصائية النفسية في الشؤون الإلكترونية، “إن التنمر الإلكتروني موضوع معقد يتطلب خطوات متسلسلة، ومن المهم جدا وجود استراتيجية لدعم حالة الطفل النفسية. كما أن هناك خطوات عملية لمساعدة الطفل خلال لحظاته الصعبة بطريقة إيجابية، وبلا أي ضغط إضافي عليه، ودون أن يؤدي ذلك إلى ردة فعل قد تزيد من تعقيد المشكلة. وأما الهدف بعيد المدى فهو مساعدة الطفل على بناء نظام مناعته، ودعمه للتعامل مع هذه التحديات الاجتماعية دون أن يتسبب له الأمر بأي أذى نفسي. إنما تبقى أهم وأول خطوة يتوجب على الأهل فعلها هي كسب ثقة الطفل لهدم الحاجز بينهم، وإشراكهم في خطة لمعالجة الوضع سويا.”

وفي أثناء مناقشة المشكلة، قال ألكسندر إيروفيف، مسؤول التسويق الرئيسي في كاسبرسكي لاب، “من الممكن أن يكون للكلمات النابعة من القلب والصادقة والداعمة أثر كبير في التغلب على هذه المشكلة. وهذا هو الهدف الرئيسي الذي نسعى لتحقيقه في إطار جهودنا لمكافحة التنمّر الإلكتروني. وهذا ليس رأينا وحدنا، بل حصيلة آراء العديد من العلماء النفسيين المتخصصين من كافة أنحاء العالم من المشاركين في حملتنا. في الواقع، إن ظاهرة التنمّر الإلكتروني موجودة حيثما يكون هناك اتصال بالإنترنت، بمعنى أن العالم بأسره معرض لتلك الظاهرة. وبالتالي فنحن نرغب بتوعية الأهل في جميع أنحاء العالم حول كيفية التعامل مع هذه المشكلة على النحو الأنسب.”

وكجزء من حملة مكافحة التنمر الإلكتروني، أطلقت كاسبرسكي لاب منصة تفاعلية جديدة “الكلمات تستطيع الإنقاذ”، تتضمن معلومات حول الموضوع، وترشد الأهل إلى العلامات غير المباشرة لتعرض أبنائهم للتنمر الإلكتروني. وتساعد منصة wordscansave.me الأهل على إدراك أهمية القرب من الأطفال، ودعمهم بالخطاب الصحيح.

  • 209337
  • دراسات وتقارير
  • technology-research-and-studies-news
Dubai, UAE