×
×

الاستخبارات الأمريكية سرقت معلومات للتجسس على شرائح الاتصالات حول العالم

كشفت وثائق سرية سربها المقاول السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية، إدوارد سنودن، عن طريقة استخدمتها الوكالة الاستخباراتية ونظيرتها البريطانية للتجسس على الاتصالات حول العالم عبر اختراق شرائح الاتصالات، المعروفة اختصارا باسم SIM.

وأوضحت الوثائق أن فريق من وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA ومركز الاتصالات الحكومية البريطاني GCHQ قاموا باختراق شركة “جيمالتو” Gemalto، أحد أكبر صناع شرائح الاتصالات حول العالم، وذلك لسرقة مفاتيح التشفير الخاصة بالشرائح التي تنتجها.

وأشارت الوثائق، المنسوبة إلى مركز الاتصالات الحكومية البريطاني، إلى أن مفاتيح التشفير التي حصلوا عليها عبر عملية، تمت في 2010، استخدمت في التجسس على العمليات التي تتم عبر شرائح “جيمالتو” سواء الاتصالات الصوتية أو حركة البيانات، وهي الشرائح التي توفرها مئات من شركات الاتصالات لعملائها حول العالم.

وتتيح مفاتيح التشفير للوكالتين الاستخبارتيتين تجاوز عملية تشفير البيانات الموجودة على شرائح “جيمالتو” المستخدمة كذلك في ملايين الهواتف حول العالم، وذلك للتجسس على المستخدمين دون إثارة الشكوك، وهو الأمر الذي دعا محللين أمنين لوصف الاختراق بأنه “خبر سيئ وضربة قوية لمساعي تأمين الاتصالات عبر الهواتف المحمولة”.

هذا، وأضافت الوثائق أن مفاتيح التشفير مكنت الوكالتين الأمريكية والبريطانية كذلك من اختراق الاتصالات دون طلب إذن قضائي أو التعاون مع البلاد التي تتم فيها الاتصالات أو مع الشركات المشغلة للشرائح، كما أنها مكنتهما من فك تشفير اتصالات مشفرة سابقة تم اعتراضها وفشلت جهودهم في الوصول إلى محتواها قبل الحصول على تلك المفاتيح.

ولا تترك عملية التجسس باستخدام مفاتيح التشفير الأصلية لشرائح الاتصالات أي أثر يمكن أن ينبه المستخدم أو شركة الاتصالات أو الدولة التابع لها شبكة الاتصالات بوجود عملية اعتراض أو تجسس من جهة خارجية.

ومن جانبها، نفت “جيمالتو” علمها -من قبل نشر الوثائق- بتلك العملية الاستخباراتية التي استهدفتها، فيما أبدى مسؤوليها إنزعاجهم من الاختراق وأكدوا فتح تحقيق حول الأمر.

وقال بول بيفرلي، نائب الرئيس التنفيذي لشركة “جيمالتو”، لصحيفة The Intercept التي نشرت الوثائق بالتعاون مع سنودن “أهم شئ بالنسبة لنا هو أن نفهم بالضبط كيف تم اختراق أنظمتنا وما درجة الاختراق، وذلك لاتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان عدم حدوث الأمر مرة أخرى، والتأكد من عدم وجود تأثير سلبي مستقبلي على شركات الاتصالات المتعاملة معنا”.

يذكر أن “جيمالتو” تقوم، حسب المعلومات الواردة على موقعها الرسمي، بالتعامل مع 450 مشغل للاتصالات، في نحو 190 دولة حول العالم؛ فيما يقدر إنتاجها من شرائح الاتصالات سنوياً بنحو 2 مليار شريحة.

  • 191001
  • أمن وحماية
  • esecurity-news
Dubai, UAE