×
×

فيسبوك تنفي تسبب “ليزارد سكواد” في توقف شبكتها الاجتماعية أو إنستاجرام

نفت شركة فيسبوك تسبب أي هجمات إلكترونية في التوقف الذي حدث لشبكتها الاجتماعية، إضافة إلى خدمة مشاركة الصور إنستاجرام التابعة لها، خلال يوم الأربعاء.

وقال متحدث رسمي باسم فيسبوك “لقد كان التوقف نتيجة لمشاكل حدثت أثناء تغييرات داخلية في نظام الإعدادات الخاص بخدماتنا، وقد قمنا بحلها سريعا لنعيدها للعمل بنسبة 100% إلى جميع المستخدمين”.

وكان فريق قراصنة “ليزارد سكواد”، الذي سبق وتسبب في توقف شبكتي الألعاب “إكس بوكس لايف” و”بلاي ستيشن نيتورك” أواخر العام الماضي، قد أعلن عن ضلوعه في توقف خدمتي فيسبوك وإنستاجرام.

ورد المتحدث الرسمي لشركة فيسبوك بالتأكيد على عدم تعرض أي من خدمات شركته لهجمات إلكترونية من أطراف خارجية، ليُكذب ما أشار إليه قراصنة “ليزارد سكواد”، الأربعاء، عبر حسابهم، [email protected] على شبكة تويتر.

وجاءت تغريدة قراصنة “ليزارد سكواد” عقب دقائق قليلة من توقف فيسبوك وإنستجرام عن العمل، وهو التوقف الذي دام لنحو ساعتين، وتأثر من خلاله موقعي الويب للخدمتين إضافة إلى تطبيقاتهم للأجهزة الذكية.

وشملت التغريدة إعلان القراصنة عن الضلوع في توقف شبكات اجتماعية أخرى مثل “ماي سبيس” و”تيندر”، والتي أبلغ مستخدمين خلال يوم الأربعاء عن مشاكل في الوصول إليهما أيضاً، فيما أشارت تغريدة أخرى إلى رغبتهم كذلك في مهاجمة شبكة “تويتر” إلا أن كونها وسيلة التواصل الوحيدة مع متابعينهم يمنعهم عن ذلك.

يذكر أن أفراد قراصنة “ليزارد سكواد” مطلوبون لدى السلطات الأمريكية لتورطهم في هجوم إلكتروني مُخرب على شبكات الألعاب التابعة لشركتي مايكروسوفت وسوني، وهو الهجوم الذي تبعه إعلان القراصنة عن خدمة تتيح للأفراد العاديين طلب توجيه هجمات الحرمان من الخدمة نحو مواقع محددة لتعطيلها عن العمل بمقابل مادي.
  • 168374
  • أخبار الإنترنت
  • internet-news
Dubai, UAE