×
×

“لينوفو” تستكمل استحواذها على “موتورولا” للهواتف النقالة من “جوجل”

أعلنت اليوم شركتا “لينوفو” و”جوجل” اليوم الخميس عن استكمال عملية الاستحواذ على شركة “موتورولا” للهواتف النقالة من شركة “جوجل”.

ويضع الاستحواذ علامة “موتورولا” التجارية ومجموعة “موتورولا” من الهواتف الذكية مثل “موتو إكس” Moto X و “موتو جي” Moto G و “موتو إي” Moto E وسلسلة “درويد” DROID، إضافة إلى منتجاتها المستقبلية المتوقعة، تحت مظلة شركة “لينوفو” التي كانت حت وقت قريب ثالث أكبر مصنع للهواتف الذكية في العالم.

وستقوم شركة “لينوفو” بإدارة “موتورولا” كشركة تابعة مملوكة بالكامل، مع إبقاء مقرها الرئيسي في شيكاغو. وسينضم إلى “لينوفو” محفظة الشركة الجديدة من الموظفين، مع حوالي 3500 حول العالم، بالإضافة الى 2800 موظف منهم في الولايات المتحدة، من المصممين والمهندسين والمبيعات وموظفي الصيانة والدعم لأجهزة “موتورولا”.

وقال يانج يوانكنج، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “لينوفو”: “حققنا اليوم انجازا تاريخيا لشركتي لينوفو وموتورولا، ونحن مستعدون معا للمنافسة والنمو والفوز في سوق الهواتف الذكية العالمي. ومن خلال كوننا في المركز الثالث، وتنافسنا مع اثنين من كبار مصنعي الهواتف الذكية في العالم، سنقدم شيئا يحتاجه السوق هو الاختيار والمنافسة وشرارة جديدة من الابتكار. لطالما كانت هذه الشراكة مثالية، فشركة “لينوفو” تملك استراتيجية واضحة ومكانة عالمية مميزة، كما لطالما أكدت على تميزها التشغيلي. وتقدم “موتورولا” وجود قوي في الولايات المتحدة وغيرها من الأسواق الناضجة وعلامة تجارية شهيرة ومحفظة IP قوية وفريق عمل موهوب. هذا هو مزيج الفوز”.

ومن جهته، قال لاري بيج، الرئيس التنفيذي لشركة “جوجل”: “موتورولا الآن في أيد أمينة وقوية مع لينوفو الشركة المتكاملة التي تصنع أجهزة رائعة”.

وسيتولى ليو جون، نائب الرئيس التنفيذي، ورئيس مجموعة أعمال “لينوفو” للهواتف النقالة، منصب رئيس مجلس إدارة شركة “موتورولا”. بينما سيبقى ريك أوسترلو، وهو من الموظفين القدماء في “موتورولا”، في منصب الرئيس والمدير التنفيذي للعمليات في شركة “موتورولا”.

وتملك “موتورولا” زخما قويا في سوق الهواتف المحمولة بفضل إطلاق منتجات جديدة. وأكثر من الهواتف الذكية، فقد استحوذت ساعة “موتو 360” الذكية على اهتمام المستخدمين، ووضعت “موتورولا” كشركة تتوسع في مجالات تصنيع الهواتف المحمولة الناشئة. وكما ذكر سابقا، تتوقع “لينوفو” جعل أعمال “موتورولا” التجارية مربحة خلال 4 إلى 6 أرباع سنوية.

وستحافظ “جوجل” على ملكيتها لمعظم براءات اختراع “موتورولا” للهواتف النقالة، في حين ستحصل “موتورولا” على رخصة لهذه الحقيبة الثرية من براءات الاختراع وغيرها من حقوق الملكية الفكرية.

وستحتفظ “موتورولا” بأصول 2000 براءة اختراع وعدد كبير من الاتفاقيات المتعلقة ببراءات الاختراع، بالإضافة إلى العلامة التجارية “موتورولا” للهواتف النقالة Motorola Mobility وحقيبتها التجارية.

وكان سعر الشراء حوالي 2,91 مليار دولار أمريكي (تخضع لتعديلات معينة)، تتضمن قرابة 660 مليون دولار أمريكي نقدا و 215‘107‘519 سهما من أسهم “لينوفو” العادية الصادرة حديثا، وبقيمة إجمالية 750 مليون دولار أمريكي تمثل 4.7 بالمائة من أسهم “لينوفو” المعروضة للتداول والتي انتقلت إلى “جوجل” عند الإغلاق. أما مبلغ 1,5 مليار دولار أمريكي المتبقي، فستدفعه “لينوفو” إلى “جوجل” على شكل سندات أمانة على مدى ثلاث سنوات.

وتم دفع حوالي 228 مليون دولار أمريكي كتعويضات نقدية من “لينوفو” إلى “جوجل” من أجل السيولة النقدية ورأس المال العامل ل”موتورولا” عند توقيت الإغلاق.

وقد استوفت جميع متطلبات المعاملات التنظيمية وشروط الإغلاق العرفية في هذه العملية، بما في ذلك التخليص من قبل سلطات المنافسة في الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي والبرازيل والمكسيك، وبواسطة لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة. ويذكر أن هذه هي المرة الخامسة التي تتم فيها تسوية أعمال “لينوفو” منذ العام 2005 من قبل لجنة الاستثمارات الاجنبية لتستحوذ على أعمال تجارية في الولايات المتحدة.

  • 159879
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE