×
×

دراسة: الإماراتيون يفضلون استخدام الهواتف الذكية للحجز على رحلاتهم

أصدر موقع “إكسبيديا.كوم” Expedia.com الذي يعد أكبر موقع في العالم لخدمات السفر و”إجينسيا” Egencia، وهي علامة تجارية لأعمال السفر تابعة لشركة “إكسبيديا”، أخيرا نتائج “مؤشر إكسبيديا/إجينسيا المحمول 2014″ Expedia/Egencia Mobile Index 2014.

وهذا المؤشر دراسة عالمية للسلوكيات والتفضيلات المتعلقة بالأجهزة المحمولة بين المسافرين في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأوروبا وآسيا المحيط الهادئ.

وكشفت الدراسة عن وجود اعتماد كبير للمسافرين المعاصرين على أجهزتهم المحمولة التي تشمل الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية وأجهزة القراءة الإلكترونية والحواسيب المحمولة والساعات الذكية.

وبحسب الدراسة، يجلب 94 بالمئة من المسافرين حول العالم جهازا محمولا واحدا على الأقل عند الذهاب في إجازة شخصية، بينما يقوم 97 بالمئة منهم بجلب جهاز واحد على الأقل في رحلات العمل.

وكانت شركة “إكسبيديا” فوضت شركة الأبحاث والاستشارات العالمية “نورثستار” Northstar بإجراء دراسة “مؤشر إكسبيديا/إجينسيا المحمول 2014″، وهي الدراسة التي أجريت على نحو 8,856 موظفا بالغا عبر 25 بلدا.

وقال دارا خسروشاهي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “إكسبيديا”: “نحن ندخل عصرا جديدا يتنقل فيه الناس بسلاسة عبر أجهزة سطح المكتب، والهواتف، والحواسيب اللوحية، وحتى الساعات الذكية كما يحلمون، ويخططون، ويحجزون ومن ثم المضي في رحلاتهم”.

وأضاف خسروشاهي “لا يكتفي المسافرون بالبحث والحجز لرحلاتهم عن طريق الأجهزة المحمولة، ولكنهم يقومون، فضلا عن ذلك، بالإطراء على الوجبات التي يتناولونها، ويرفعون شكاواهم إلى مزودي الخدمات، ويسجلون كل تفاصيل الرحلة.”

وفي المرتبة الثانية بعد الهند، يعد مسافرو الإمارات العربية المتحدة أكثرهم اعتمادا على الأجهزة المحمولة مع نسبة 86 بالمئة منهم قالوا إن هواتفهم الذكية “مهمة جدا/حرجة” مقابل 76 بالمئة من المسافرين العالميين الذين قالوا الأمر ذاته.

ويجلب 89 بالمئة من مسافري الإمارات العربية المتحدة هواتفهم الذكية في كل رحلة عمل يقومون بها، والإماراتيون هم أكثرهم احتمالا من بين الدول التي شملها المسح جلبا لحواسيبهم المحمولة في كل رحلة سياحية.

وتقوم هذه الأجهزة بوظيفة البواب، ودليل ورفيق السفر للمسافرين الذين يعتمدون على الهواتف الذكية، والحواسيب اللوحية والتقنيات المتنقلة الأخرى خلال كل مرحلة من مراحل رحلاتهم. وعلى العموم، يستخدم ما يزيد عن ثلث (35 بالمئة) المسافرين حول العالم هواتفهم الذكية أكثر أثناء السفر مقارنة بحالهم في غير ذلك.

وكشف “مؤشر إكسبيديا/إجينسيا المحمول 2014″ أن أكثر من 60 بالمئة من مسافري الإمارات العربية المتحدة يجهزون أنفسهم استعدادا لحالات نفاد الشحن من أجهزتهم المحمولة أثناء السفر. هذا ويبقي 29 بالمئة من الإماراتيين على أجهزة الشحن معهم كل الوقت وذلك بغية إعادة شحن أجهزتهم المحمولة.

ويبقي المسافرون الإماراتيون على شواحنهم معهم كل الوقت لإعادة شحن أجهزتهم المحمولة عند نفادها من الطاقة، حيث يحمل 21 بالمئة منهم بطارية لإعادة الشحن بينما قد يجد 11 بالمئة منهم متجرا محليا أو مطعما مع جهاز شحن متوافق للسماح لهم باستخدامها لعدة دقائق. هذا وأفاد 47 بالمئة من المسافرين العالميين أنهم قد ينتظرون حتى عودتهم إلى الفندق لشحن أجهزتهم، بينما قال 21 بالمئة من الإماراتيين الأمر ذاته.

وبالرغم من إظهار الرغبة في البقاء متصلين بالإنترنت، يقوم 38 بالمئة من مسافري الإمارات بشراء خطة تجوال دولية عند السفر. وعلى العموم، يعد الهنود أكثرهم قياما بذلك، مع نسبة 68 بالمئة أجابوا بـ “نعم”، وعلى العكس أجاب 12 بالمئة فقط من الفرنسيين بـ “نعم”.

وعند السفر بغرض السياحة أو العمل، كشفت الدراسة أن 65 بالمئة من مسافري الإمارات العربية المتحدة يستخدمون تطبيقات التراسل والبريد الإلكتروني، مقابل 61 بالمئة يستخدمون تطبيقات الكاميرا، و 57 بالمئة تطبيقات التواصل الاجتماعي، و 43 بالمئة تطبيقات الملاحة والخرائط، و 42 بالمئة تطبيقات الترفيه، و 29 بالمئة التطبيقات النافعة، مثل المنبه والحاسبة، و 27 بالمئة تطبيقات الطقس.

وعالميا، تعد الحواسيب المحمولة والمكتبية أكثر الطرق شيوعا لحجز الرحلات، ولكن وعلى النقيض، يتعدى استخدام الهواتف الذكية أجهزة سطح المكتب في الإمارات العربية المتحدة، مع نسبة 40 بالمئة أشاروا إلى أنهم يستخدمون الهواتف الذكية لذلك، بينما قال 33 بالمئة إنهم يستخدمون الحواسيب المكتبية للحجز، وذلك مقارنة بـ 25 بالمئة و 41 بالمئة، على الترتيب، على الصعيد العالمي.

وبين كل من السياح ورجال الأعمال المسافرين من الإمارات العربية المتحدة، يعد البحث عن الوجهات أكثر استخدامات الهواتف الذكية شيوعا، وذلك بنسبة 48 بالمئة للسياح و 25 بالمئة لرجال الأعمال، بينما يأتي التسوق للرحلات ثانيا (بنسبة 37 و 28 بالمئة، على الترتيب)، ومسارات الإدارة (بنسبة 32 بالمئة و 26 بالمئة).

ووجد “مؤشر إكسبيديا/إجينسيا المحمول 2014″ أن الإماراتيين ينظرون لمشتتات الوعي والخصوصية كأكثر مخاوف آداب التقنيات المحمولة أثناء السفر. حيث ينظر 53 بالمئة من المسافرين الإماراتيين لـ “إجراء المكالمات عبر مكبر الصوت” كأكثر السلوكيات عدوانية، ثم يعقبه سلوك “التقاط الصور وتسجيل الفيديو من قبل أشخاص لا يعرفونهم” (بنسبة 44 بالمئة)، ثم “تشغيل الموسيقى والألعاب والفيديو بدون استخدام السماعات” (بنسبة 40 بالمئة).

ومن بين السلوكيات الأخرى المتعلقة بالتقنيات المحمولة والتي ينظر إليها المسافرون الإماراتيون على أنها أكثرها عدوانية من قبل الآخرين، يأتي تشغيل منبهات الأجهزة المحمولة بصوت عال وإجراء مكالمات الفيديو أو عبر “سكايب” (وبنسبة 24 بالمئة لكليهما)، ثم يأتي إجراء المكالمات الهاتفية ضمن المطاعم (بنسبة 22 بالمئة) ثم التقاط الصور أثناء تناول الطعام (بنسبة 21 بالمئة).

  • 159090
  • دراسات وتقارير
  • technology-research-and-studies-news
Dubai, UAE