×
×

5 أسباب تدفعك للإنتقال إلى iOS 8 رغم وجود بعض المشاكل!

منذ أن بدأت شركة آبل بإرسال التحديث الجديد الخاص بنظام تشغيلها iOS والذي يحمل رقم الإصدار 8 قبل أيام، بدأت الكثير من التقارير والأخبار بالحديث عن محاسن ومساوئ iOS 8، وهل من الجيد الإنتقال إلى الإصدار الجديد من نظام التشغيل، أم من الأفضل الانتظار لفترة بهدف التأكد من سلامته.

ولكن كثُر القيل والقال، ولابد من وضع بعض النقاط على الحروف ليتمكن المستخدم البسيط من تحديد توجهه وحسم قراره بخصوص هذا التحديث الجديد، ورغم أن العنوان أعلاه قد يزيد الإرباك، إلا أننا سنوضّح أمورًا مهمة ضمن كل نقطة من النقاط الواردة أدناه.

سنتحدث عن كل فكرة بشكلٍ منفصل من جانبين اثنين؛ أي ماهو سبب تخوّف العديد من المستخدمين، وما هو الدافع الذي يجعلهم يقررون الإنتقال بشكلٍ مباشر إلى iOS 8، وإليكم مايلي:

متطلبات تشغيل جديدة للتطبيقات

Requires iOS 8

لعلّ أبرز ما يقلق مستخدمي أجهزة iOS هو التحديثات التي تطال التطبيقات الموجودة على المتجر، وكذلك التطبيقات الجديدة التي تصل إليه، لأن معظم مطوري تطبيقات iOS ولأسباب عديدة يبادرون برفع متطلبات تشغيل التطبيقات الخاصة بهم، مما يضطر المستخدم إلى تحديث جهازه لآخر إصدار بهدف الحصول على هذه التطبيقات.

هذا الأمر بدأ بالظهور بشكلٍ فعلي، فالعديد من التطبيقات البارزة والمتميزة بدأت تطلب نسخة iOS 8 وما فوق، وبالتالي لابد من الحصول على التحديث الجديد إن كان متاحًا، حتى إن كانت هناك مشاكل ثانوية أخرى، وخاصةً إذا كنت مهتمًا بعدد كبير من التطبيقات التي تتطلب أحدث إصدار من iOS.

البطء ثم البطء ثم البطء!

Slow iOS 8

تحدّثت الكثير من المراجعات والتجارب الفعلية للتحديث الجديد iOS 8 بأن الأجهزة التي تم تحدثها أصبحت بطيئة مقارنًا بالإصدار السابق iOS 7.1.2، وهذا الأمر قد يدعو البعض للتريث قليلًا قبل تثبيت التحديث الجديد، وخاصةً أصحاب الأجهزة القديمة الذين طالهم التحديث؛ والمقصود هنا أصحاب iPhone 4s الذي أُطلق أواخر عام 2011، أي مضى على إطلاقه قرابة ثلاث سنوات.

ولكن هل بالفعل هناك بطء ملحوظ في هذا التحديث؟ الجواب ليس قطعي، لأن الأجهزة الحديثة مثل iPhone 5s مثلًا لم يشعر مستخدميها ببطء واضح، على عكس أصحاب الأجهزة القديمة، وعلى الرغم من ذلك فإن البطء ليس كبيرًا إلى ذلك الحد الذي يمنع المستخدم من التحديث.

التطبيقات لم تعد تعمل بشكلها المعتاد

IMG_2815

بعد التحديث إلى الإصدار الجديد iOS 8، سيلاحظ البعض بأن هناك تطبيقات لم تعد تعمل كما اعتادوها سابقًا، فمثلًا لن يتم أخذ نسخة احتياطية عن محادثات واتساب بعد التحديث الجديد، لأن واتساب حتى الآن لم يدعم هذه الخاصّية على iOS 8.

ولكن هل هذا الأمر سيستمر بشكلٍ دائم؟ غالبًا لن يستمر طويلًا، وخاصةً مع التطبيقات الضخمة والمهمة، والتي تعود ملكيتها لشركات شهيرة وتقوم بتحديثها بشكلٍ متواصل، فبالتأكيد سيتم حل مشكلة النسخ الاحتياطي لمحادثات واتساب في تحديثٍ جديد، كما سيتم حل العديد من المشاكل التي ظهرت على بعض التطبيقات، إلا عدد قليل من التطبيقات التي نسيها مطوريها منذ زمنٍ بعيد، وهذه التطبيقات قليلة جدًا وليست بهذه الأهمية على أي حال.

ميزات جديدة لن تحصل عليها بدون التحديث.. وأخرى لن تعتاد عليها فورًا

iOS8Aitnews

كثيرة هي الميزات الجديدة التي جلبها تحديث iOS الجديد، وفي حال عدم التحديث، لن تحصل عليها للأسف، مع العلم أن عدد جيد من التحديثات سيكون مفيدًا لك ويقدم أسلوبًا أكثر نضجًا من السابق، سواءً على صعيد تطبيق الرسائل أو تطبيق الصحة الجديد أو الاقتراحات ضمن لوحة المفاتيح وغيرها من الميزات المهمة، ولهذا قد تتحمّس للقيام بالتحديث الجديد الآن.

وعلى صعيدٍ آخر، فإن بعض الميزات الجديدة لن تعدات عليها فورًا، مما قد يزعجك في بعض الأحيان، فمثلًا تم تغيير أسلوب تنسيق وترتيب الصور داخل تطبيق Photos، مما قد يجعلك ضائعًا للحظات، ولكن هذا الأمر سيزول وستتضح لك الأمور بعد التجربة، وكذلك هو الحال مع بعض التغييرات على نظام الإشعارات.

آبل لن تقبل بالانتقادات طوال الوقت

Apple Co

شركة آبل معروفة بالمحافظة على سمعتها واسمها اللامع والمتميز، ورغم اختلاف الآراء حول مصداقية اهتمامها بالمستخدم بشكلٍ حقيقي أو البحث عن أفضل الطرق للربح منه، إلا أنها لن تقف مكتوفة الأيدي وتنتظر سماع المزيد من الانتقادات، كما أنها لا ترغب بأن يتركها محبيها وينتقلوا إلى أندرويد بالفعل، ولهذا السبب آبل ستقوم بإطلاق تحديث فرعي جديد في وقتٍ ما، لتقوم من خلال هذا التحديث بحل مشكلات عديدة موجودة بالفعل بتحديثها الجديد.

لهذا السبب بالتحديد، ليس على المستخدم أن يقلق كثيرًا، فهو يعلم أن آبل ستحاول قدر المستطاع حل المشاكل الجديدة التي ظهرت، وسترسل التحديث للجميع وبوقتٍ واحد، على عكس المشاكل التي قد تواجه مستخدمي أجهزة أندرويد، وتتوانى الشركات عن إطلاق تحديث جديد وسريع، حتى يتأقلم المستخدم مع هذه المشاكل.

خلاصة القول

هل كل هذا يعني أنه يتوجّب عليك التحديث الآن؟ الجواب المختصر هو لا، وبشكلٍ مفصّل أكثر، فإن هذا المقال ليس لإقناعك بضرورة التحديث الآن، ولكنه يقدم أفكارًا تثير قلق مستخدمي أجهزة آبل وتمنعهم من التحديث، بالإضافة إلى أفكار تُفسر أهمية الحصول على التحديث الجديد، فإن لم تكن مقتنعًا بالتحديث من الأساس، وتجد أنك لست بحاجة إلى التطبيقات التي بدأت تطلب إصدار iOS 8 وما فوق، وأن بعض المشاكل الصغيرة ستزعجك، فليس عليك حينها التحديث، وربما الأفضل لك هو الانتظار ريثما تقوم آبل بإطلاق تحديثات فرعية تُساعد على تحسين تجربة الاستخدام الخاصة بآخر إصدار من نظام تشغيلها iOS.

  • 156916
  • مقالات متخصصة
  • technology-opinion
Dubai, UAE