×
×

افضل الهواتف الذكية في النصف الاول من عام 2014

خلال النصف الأول من العام الجاري، أطلقت مُعظم الشركات هواتفها الذكية مُستغلّة المشاركة في بعض المؤتمرات العالمية مثل MWC في مدينة برشلونة، حيث يُعتبر هذا المؤتمر الحدث الأبرز لاستعراض أحدث الهواتف الذكية. وبالرغم من كثرة هذه الأجهزة إلا أن بعضها يفرض نفسه كأحد أفضل الأجهزة التي تُنافس في مستوى الميزات والمبيعات.

سامسونج جالاكسي إس 5

يُعتبر هذا الهاتف أحد أفضل الهواتف الذكية في وقتنا الراهن، فهو يملك شاشة من نوع Super AMOLED display بقياس 5.1 بوصة، تعمل بدقة Full HD، كما يملك معالج “سناب دراجون” رباعي النواة من “كوالكوم”، ويعمل بمعالج  تردده 2.5 جيجاهرتز، وهو المعالج المدعوم بذاكرة عشوائية سعة 2 جيجابايت، وبذاكرة تخزين اختيارية بين 16 جيجابايت و32 جيجابايت، ويمكن زيادة الذاكرة عبر بطاقة خارجية من نوع “ميكرو إس دي” حتى 128 جيجابايت.

أما دقة الكاميرا الخلفية في الهاتف فهي 16 ميجابكسل، كما تم دعمها بمستشعر متطور، وفلاش ضوئي من نوع LED، وبميزة للتركيز التلقائي السريع أثناء التصوير وتسجيل الفيديو، وذلك بسرعة تبلغ 0.3 ثانية. وعملت سامسونج على إضافة قارئ لبصمة الأصابع مدمج في زر “الرئيسية” الموجود أسفل الشاشة، مع  دعم الجهاز لمعيار IP67 لمقاومة الماء والغبار، وبالجيل الجديد من تقنية حماية البيانات KNOX خاصتها.

أخيراً يتميّز الهاتف ببطارية سعة 2800 ميلي أمبير/ساعة، كما أن الهاتف مزود بوضع خاص، يدعى Ultra saving mode، لحفظ جزء من طاقة البطارية ليصمد نحو 24 ساعة في وضع الاستعداد.

الجدير بالذكر أن سعر الهاتف يبدأ من 550$ تقريباً  ويتوفر بأربعة ألوان رئيسية هم الأبيض، والأزرق السماوي، والذهبي، والأسود المائل للكحلي.

http://www.youtube.com/watch?v=-XseHZyvGtg

ون – OnePlus One

حظي الإعلان عن هذا الهاتف على اهتمام الكثير من وكالات الإعلام والمستخدمين حول العالم، فهو الهاتف الذي يأتي بمواصفات مرتفعة تنافس أفضل الهواتف الموجودة في السوق وبسعر لايتجاوز الـ 299$.

ويمتاز الجهاز بذاكرة وصول عشوائي 3 جيجابايت، وبطارية بسعة 3100 ميلي أمبير ساعة، وهي مواصفات تجعله منافسًا قويًا لهواتف مثل “سامسونج جالاكسي إس 5″ و “سوني إكسبريا زد 2″ و “إتش تي سي ون إم 8″.

ويأتي الهاتف أيضًا بشاشة كبيرة بقياس 5.5 بوصة وبالدقة الكاملة 1920×1080 بكسل، ما يعني درجة كثافة تبلغ 401 بكسل في البوصة. ومن الناحية البرمجية، يأتي الهاتف بنسخة معدلة من الإصدار الأخير 4.4 “كيت كات” من نظام أندرويد وتحديدًا نسخة روم “سيانوجين مود 11 إس” CyanogenMod 11S.

ويملك كاميرا خلفية قادرة على التصوير بدقة 13 ميجابكسل بحساس من شركة “سوني” قادر على تصوير الفيديو بالدقة الفائقة “ألتر إتش دي” أو ما يُعرف اصطلاحًا بـ “فور كيه” 4K، أو التصوير البطيء بدقة 720pوبمعدل 120 إطارًا في الثانية. هذا ويملك الهاتف كاميرا أمامية بدقة 5 ميجابكسل.

سوني Xperia Z2

يأتي هذا الهاتف بشاشة مزودة بتقنية IPS جديدة، تدعى Live Color LEDs المطورة من قبل “سوني”، وهي التقنية التي تحسن من وضوح وتباين الألوان في شاشات الهواتف الذكية لتجعلها أقرب للحقيقة. كما يملك شاشة بقياس 5.2 بوصة، تعمل بدقة Full HD، ودرجة وضوح 1080×1920 بكسل، فيما تبلغ كثافات البكسلات في الشاشة 424 بكسل لكل بوصة.

ويعمل الهاتف باستخدام معالج “سنابدراجون 801″ رباعي النواة من “كوالكوم”، والذي يُقدم سرعة 2.3 جيجاهرتز، كما يضم الجهاز ذاكرة وصول عشوائي سعة 3 جيجابايت، كما يدعم الجهاز تركيب بطاقة ذاكرة خارجية من نوع “ميكرو إس دي”.

وتبلغ دقة الكاميرا الخلفية في الهاتف الذكي الجديد 20.7 ميجابكسل، وهي الكاميرا القادرة على تسجيل الفيديو بدقة 4K وبسرعة 30 إطار في الثانية.

ويتميز الهاتف بمعيار مقاومة الماء والغبار IP58، إضافة إلى بطارية ذات سعة كبيرة والتي تبلغ 3200 ميلي أمبير/ساعة، وسوف يعمل الجهاز عند الإطلاق بنسخة “أندرويد 4.4″ المعروفة باسم “كيت كات” ويتوفر بسعر 630 دولار أمريكي تقريباً.

إتش تي سي One M8

يتميّز هذا الهاتف بأن 90٪ من الهيكل الخارجي مصنوع من المعدن، مقارنة بنسبة 70 في المائة فقط في هاتف “وان” One، كما يملك شاشة بقياس 5 بوصات تعمل بدقة Full HD.

وقامت الشركة بتصميم الأزرار الأساسية، مثل زري “الرئيسية” و”الرجوع إلى الخلف” في الهاتف لتعمل باللمس ضمن الشاشة. كما قامت “إتش تي سي” بدمج سماعات من نوع BoomSound مع الجهاز، وهي السماعات التي تجعل صوت الهاتف أكثر وضوحاً.

وينبض بداخل الهاتف الذكي One M8 معالج “سنابدراجون 801″ رباعي النواة من “كوالكوم”، والذي يعمل بسرعة 2.3 جيجاهرتز، إضافة إلى معالج رسوميات من نوع Adreno 330. كما أضافت الشركة إلى الهاتف ذاكرة وصول عشوائي موحدة سعة 2 جيجابايت، فيما يستطيع المستخدم اختيار سعة التخزين الداخلية بين سعتي 16 جيجابايت أو 32 جيجابايت.

ويوفر الهاتف الذكي ميزة زيادة سعة ذاكرة التخزين عبر بطاقة ذاكرة خارجية من نوع “ميكرو إس دي”، وعلى غرار الهواتف الذكية التي تم إطلاقها مؤخراً مثل “جالاكسي إس 5″، يدعم الجهاز تشغيل بطاقة ذاكرة حتى سعة 128 جيجابايت.

ويضم الهاتف كاميرا أمامية بدقة 5 ميجابكسل، إضافة إلى نظام للتصوير في جزءه الخلفي، يدعى Duo Cameras، مكون من كاميراتين ومدعوم بفلاش ضوئي؛ وتعمل الكاميرا الأساسية في النظام بدقة 4 ميجابكسل وتقنية “الترابكسل”، بينما تختص الكاميرا الإضافية بإلتقاط عمق الصورة، وهي الكاميرا التي ينتظر أن تبلغ دقتها 16 ميجابكسل.

ويعمل الهاتف بنظام تشغيل “أندرويد 4.4″ المعروف اختصاراً باسم “كيت كات”، والإصدار السادس الجديد من واجهة المستخدم Sense التي تطورها “إتش تي سي” خصيصاً لهواتفها الذكية. كما يمتلك مزايا أخرى مثل وضع خاص لحفظ طاقة البطارية، وهو الوضع الذي يتيح للمستخدم تشغيل جهازه لمدة 30 ساعة متواصلة بنسبة 10% فقط من شحن البطارية، وهي البطارية التي تبلغ سعتها 2600 ميلي أمبير/ساعة، ويتوفر في الأسواق بسعر 750 دولار أمريكي تقريباً.

إل جي G3

بعد أن كشفت شركات مثل سامسونج وسوني وهواوي واتش تي سي عن هواتفهم الذكية ذات المواصفات العالية، كشفت إل جي عن هاتف G3 الذي يأتي بشاشة LCD بقياس 5.5 بوصة تعمل بتقنية +True HD-IPS لزوايا رؤية واسعة وعالية الوضوح، وتعرض بدقة QHD، ودرجة وضوح تبلغ 1440×2560 بكسل، وبكثافة بكسلات تقدر بنحو 534 بكسل لكل بوصة.

وينبض بداخل الهاتف الذكي الجديد معالج “سنابدراجون 801″ رباعي النواة من “كوالكم”، والذي يعمل بسرعة تبلغ 2.5 جيجاهرتز، ومدعوم ببطاقة رسوميات من نوع Adreno 330.

وزودت إل جي الهاتف بخيارين لسعة ذاكرة التخزين الداخلية وسعة ذاكرة الوصول العشوائي RAM، حيث سيطرح بنسخة ذات ذاكرة داخلية سعة 16 جيجابايت وذاكرة وصول عشوائي سعة 2 جيجابايت، فيما تضم النسخة الثانية ذاكرة داخلية سعة 32 جيجابايت وذاكرة وصول عشوائي سعة 3 جيجابايت. وسوف يدعم الهاتف الذكي، بكلتا نسختيه، تركيب بطاقات الذاكرة الخارجية من نوع “ميكرو إس دي” لزيادة سعة التخزين، على ألا تزيد سعة البطاقة الخارجية عن 128 جيجابايت.

هذا، ويضم  كاميرا خلفية بدقة 13 ميجابكسل مدعوة بتقنية المثبت البصري للصور OIS، وبفلاش LED ثنائي، وبتقنية تستخدم الليزر لتحسين ميزة التركيز التلقائي لتصل سرعة التركيز في اللقطات إلى 276 ميلي ثانية. أما دقة الكاميرا الأمامية في الهاتف الذكي الجديد 2 ميجابكسل.

ويتميز الهاتف بهيكل خارجي مصنوع من البولي كاربونيت المدعومة بمادة خاصة تجعل الهاتف يعطي إنطباعًا بانه مصنوع من المعدن، كما تزيد تلك المادة من مقاومة الهيكل للخدوش وتقلل من ترك أثار البصمات.

ويعمل الهاتف الجديد بنظام “أندرويد 4.4.2″ المعروف اختصارا باسم “كيت كات”، مع إصدار جديد من واجهة Optimus UI التي تطور “إل جي”، ويضم عدة تطبيقات منها تطبيق Smart Notice الذي يقدم مهام قريبة من خدمة “جوجل ناو”.

وتم دمج الهاتف كذلك ببطارية سعة 3000 ميلي أمبير/ساعة، غير قابلة للإزالة من قبل المستخدم العادي، وهي البطارية التي تدعم الشحن اللاسلكي، ويتوفر بسعر 1000 دولار أمريكي تقريباً.

نوكيا لوميا 930

بعد استحواذ شركة مايكروسوفت على نوكيا بشكل كامل، توجهت الشركة إلى إطلاق هواتف تعمل بنظام ويندوز فون الذي ينافس أنظمة أندرويد وآي أو إس من خلال ميّزاته. ويملك الهاتف الذكي لوميا 930 شاشة من نوع ClearBlack AMOLED بقياس 5 بوصات، تعمل بدقة Full HD ودرجة وضوح 1920×1080 بكسل، وتمتاز بكثافة بكسلات تقدر بنحو 441 بكسل لكل بوصة، وبحساسية عالية للضغطات.

ويعمل الهاتف بمعالج “سنابدراجون 800″ رباعي النواة من “كوالكوم”، والذي يعمل بسرعة 2.2 جيجاهرتز، كما تم دعم الجهاز بذاكرة وصول عشوائي سعة 2 جيجابايت، كما يضم ذاكرة تخزين داخلية سعة 32 جيجابايت، غير قابلة للتوسعة حيث يفتقر الجهاز لمنفذ لبطاقة ذاكرة خارجية، إلا أنه سيزود بمساحة مجانية للتخزين السحابي على خدمة “وان درايف” التابعة لشركة مايكروسوفت. ويعمل الهاتف الذكي الجديد بنظام ويندوز فون 8.1 الذي يضم عدة مزايا جديدة مثل المساعد الشخصي “كورتانا” ومركز الإشعارات.

وكعادة “نوكيا” في هواتف “الفئة العليا” التي تُطلقها، فقد دُعم الهاتف بكاميرا خلفية تعمل بتقنية “بيورفيو” PureView، وتبلغ دقتها 20 ميجابكسل، ومزودة بمثبت بصري للصورة OIS، ومدعومة بفلاش ضوئي من نوع LED، وقادرة على تسجيل الفيديو بدقة 1080 بكسل.

ويحمل الهاتف بطارية سعة 2420 ميلي أمبير/ساعة، تدعم تقنية الشحن اللاسلكي Qi، وهو الهاتف الذي سيبلغ سٌمكه 9.8 ملم، ووزنه 167 جرام، ويعمل بشريحة اتصالات من نوع nano-SIM. أخيراً يتوفر الهاتف بسعر 599 دولار أمريكي، وبألوان الأبيض والأسود والبرتقالي والأخضر.

إل جي G Pro 2

يتمتع هذا الجهاز بمعالج “سنابدراجون 800″ Snapdragon 800 الذي يعمل بتردد 2.26 جيجاهرتز، وهو معالج رباعي النوى من إنتاج “كوالكوم”، كما يمتاز الهاتف بمعالج رسوميات من نوع “أدرينو 330″ Adreno 330 الذي تنتجه “كوالكوم” أيضًا، ويأتي الهاتف بشاشة قياسها 5.9 بوصة وبالدقة الكاملة 1080p.

وتصل دقة الكاميرا الخلفية إلى 13 ميجابكسل، بينما يمكن للكاميرا الأمامية التقاط الصور بدقة 2.1 ميجابكسل، كما تمتاز الأخيرة بأنها تملك ضوء فلاش خاص بها.

ويُعتبر الجهار أول هواتف شركة إل جي الذكية التي تأتي بمثبت صورة البصري OIS+، وهي تقنية تسمح ببقاء عدسة التصوير ثابتة رغم تحرك أو اهتزاز يد المصور، ما يعطي صورًا أكثر ثباتًا وأكثر وضوحًا، كما أنها تسمح ببقاء فتحة الكاميرا مفتوحة لزمن أطول، ما يسمح بدخول المزيد من الضوء بدون تشويش، وبالتالي تحسين جودة الصورة في ظروف الإضاءة المنخفضة.

ويسمح الجهاز أيضًا بتسجيل الفيديو بالدقة العالية “إتش دي” HD وبمعدل 120 إطار في الثانية، كما أنه قادر على تسجيل الفيديو عالي الوضوح بالحركة البطيئة، كما أنه قادر على تسجيل الفيديو بالدقة فائقة الوضوح أو التي تُعرف اصطلاحًا بـ 4K.

ومن ناحية المواصفات الداخلية، يمتاز الهاتف بـ 3 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي، و 32 جيجابايت من ذاكرة التخزين الدخلية القابلة للتوسعة عن طريق بطاقات الذاكرة من نوع “مايكرو إس دي”.

ويُقدم الجهاز الكثير من المزايا والتطبيقات الخاصة بالشركة، مثل ميزة “نوك أون” Knock On، التي تتيح للمستخدم فتح الجهاز بمجرد النقر مرتين على الشاشة، بالإضافة إلى أزرار التحكم بالصوت التي تأتي في الجهة الخلفية من الهاتف أسفل الكاميرا. أخيراً، يبدأ سعر الجهاز من 700 دولار أمريكي تقريباً.

أمازون Fire Phone

يُعتبر هذا الجهاز أول هاتف ذكي من إنتاج شركة أمازون وأحد أفضل الهواتف المتوفرة في السوق حيث يجلب معه ميزات فريدة من نوعها بالإضافة إلى مواصفات عتادية جيدة.

ويحمل الهاتف شاشة من نوع IPS LCD بقياس 4.7 إنش محمية بطبقة من “جوريلا جلاس”، وتتميز بإضاءة عالية تبلغ 590 nits، ويعمل بمعالج Snapdragon 800 رباعي النواة بتردد 2.2 جيجاهرتز، بالإضافة إلى معالج رسوميات Adreno 330 وذاكرة وصول عشوائي سعة 2 جيجابايت.

ويملك الهاتف كاميرا خلفية بدقة 13 ميجابيكسل مزوّدة بمثبت بصري للصورة، مع زر خاص بها للتشغيل السريع متواجد على جانب الهاتف، وكاميرا أمامية بدقة 2.1 ميجابيكسل، مع بطارية بسعة 2400 ميلي أمبير، بالإضافة إلى مساحة غير محدودة للتخزين السحابي داخل خدمة Amazon Cloud Drive خاصة بالصور الملتقطة.

ويقدم الهاتف جميع خدمات آمازون الموجودة في حواسب “كيندل فاير” اللوحية، مثل إمكانية قراءة الكتب ومزامنتها بين الأجهزة، بالإضافة إلى خدمات الموسيقى والفيديو والكتب الصوتية والأخبار وغير ذلك، بالإضافة إلى دعمه لشبكات الجيل الرابع وفق معيار LTE.

ويأتي الهاتف بلونٍ أسود محاطًا بإطار من المطاط، بينما تم وضع طبقة من الزجاج على وجهه الخلفي على غرار هاتف “نيكسوس 4″ من جوجل. ويحمل الهاتف مكبري صوت مزدوجين مع دعم Dolby Digital Plus. ويمكن عن طريقه، إرسال المحتوى بشكلٍ مباشر إلى أجهزة التلفاز من آمازون؛ Fire TV، ومن ثم الحصول على تفاصيل إضافية حول الفيديو أو الفيلم الذي يشاهده المستخدم.

ويقدم الهاتف ميزة برمجية جديدة خاصة به تدعى Firefly، والتي تتيح استخدام كاميرا الهاتف للتعرف على الكتب، أرقام الهواتف، رموز الاستجابة السريعة، الأقراص الليزرية، الألعاب وغير ذلك.

كما يمكن استخدام الميزة للتعرف على الأغاني والوصول إليها عبر متجر آمازون لشرائها، بالإضافة إلى إمكانية التعرف إلى اللوحات الفنية وجلب المعلومات عنها، وبحسب آمازون فإن الميزة الجديدة قادرة على تمييز أكثر من 100 مليون عنصر.

ويعمل الهاتف بالاعتماد على نظام تشغيل Fire OS المستخدم في حواسب “كيندل فاير” اللوحية، وهو نظام تشغيل يعتمد في أساسه على أندرويد، ولكنه محسّن ليتناسب مع خدمات آمازون الخاصة بها، كما يتوفر له أغطية حماية رسمية من آمازون بألوان عديدة ومتنوعة.

وسيتوفر الهاتف في البداية لعملاء شركة الاتصالات AT&T بسعر 199 دولار أمريكي لنسخة 32 جيجابايت، وبسعر 299 دولار أمريكي لنسخة 64 جيجابايت، مع عقد لمدة عامين.

  • 150516
  • هواتف محمولة
  • mobile-phones-news
Dubai, UAE