سامسونج تسمح بتطوير تطبيقات معتمدة على مستشعر البصمة في جالاكسي إس 5

65

وفرت شركة “سامسونج” واجهة برمجة تطبيقات، API، خاصة تتيح لمطوري التطبيقات استخدام مستشعر قراءة البصمة في الهاتف الذكي “جالاكسي إس 5” بتطبيقاتهم.

وأطلقت “سامسونج” واجهة برمجة تطبيقات تدعى Pass API، وهي الواجهة التي ستتيح للمطورين تضمين خصائص لاستخدام مستشعر قراءة البصمة الموجود في الهاتف الذكي الجديد في تطبيقاتهم.

وقالت الشركة أن واجهة برمجة التطبيقات Pass API سوف تساعد المطورين على توفير خصائص في تطبيقاتهم مثل معرفة ما إذا كان المستخدم الحالي للجهاز هو مالكه الأصلي أم لا عبر طلب البصمة.

وينتظر أن تكون “باي بال” أول المستفيدين بتلك الواجهة الجديدة، حيث تعاونت الشركة مع “سامسونج” لتوفير خدمة الولوج إلى حسابات المستخدمين عبر البصمة وذلك لتأكيد عمليات الدفع لشراء بعض المنتجات على الإنترنت في بعض الدول حول العالم.

ولم توضح “سامسونج” مدى الصلاحيات الممنوحة للمطورين فيما يتعلق بالاطلاع على البيانات الخاصة بمستشعر البصمة، وهي البيانات التي قد تهدد خصوصية المستخدم في حال تم تسريبها إلى طرف ثاني.

يذكر أن “سامسونج” كانت قد أشارت خلال حدث إطلاق هاتف “جالاكسي إس 5” أن البيانات الخاصة بمستشعر البصمة سوف يتم تخزينها بشكل سري في جهاز المستخدم، وتشفيرها بشكل لا يسمح بأي طرف أخر بالإطلاع عليها.

وتجدر الإشارة إلى أن سياسة “سامسونج” بتوفير إمكانية لإطلاق تطبيقات معتمدة على مستشعر البصمة، تعد سياسة مختلفة تماماً عن سياسة منافستها “آبل،” والتي طرحت هاتفها الذكي “آيفون 5 إس” بمستشعر للبصمة العام الماضي، حيث قررت الشركة أن يقتصر استخدام المستشعر على خدماتها فقط.

أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
أنت هنا لأنك مهتم بمتابعة الأخبار التقنية .. اشترك بالنشرة البريدية
آخر المستجدات في بريدك الإلكتروني في صباح كل يوم
ندعوك أيضًا لمتابعة حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي
إقرأ أيضًا

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد