×
×

“تريند مايكرو” تؤكد أن التهديدات والهجمات الإلكترونية باتت أكثر تعقيدًا وخطورة

أظهر تقرير جديد أن الاختراقات الأمنية ومجرمي الإنترنت، والهجمات المنظمة قد جعلت من الصعوبة إن لم يكن من المستحيل الحفاظ على خصوصية البيانات الشخصية والمالية.

وقدم تقرير التهديدات الأمنية السنوي الصادر عن شركة “تريند مايكرو”، والذي جاء بعنوان “الاستفادة من المعلومات الرقمية” تفصيلًا معمقًا حول الهجمات الكبيرة على مسائل الخصوصية والأمن كقرصنة الخدمات المصرفية الإلكترونية، وتهديدات الأجهزة الجوالة، والهجمات على البنى التحتية وغيرها.

وبحسب “تريند مايكرو”، يوفر هذا التقرير السنوي نظرة شاملة على نقاط الضعف التي تعاني منها تقنيات اليوم التي أضحت وبسرعة كبيرة أكثر ترابطًا وأكثر “ذكاءً”.

وترى الشركة أن بإمكان التقنيات الجديدة التي يتم تبينها أن توفر فرص للمجرمين للنجاح في الوقت الذي يعملون فيه على تطوير هجماتهم الإلكترونية وتهديد الأعمال بما فيها الخدمات المصرفية الإلكترونية وخدمات التجزئة، والتوجه بشكل أكبر نحو المنازل والمستخدمين الأفراد عبر التقنيات الجوالة.

وفي هذا الصدد، قال “ريموند جنيز”، رئيس تقنية المعلومات لدى “تريند مايكرو”، إن السنة الماضية قد شهدت خروقات أمنية كبيرة، وزيادة في البرمجيات الخبيثة والتهديدات التي تواجه التقنيات الجوالة التي تركت أثرها على الناس في كافة مناحي الحياة وفي مختلف أنحاء العالم.

وأضاف جنيز أنه بات يتوجب الآن على المستخدمين الأفراد والشركات على السواء الاجتهاد أكثر من أي وقت مضى لفهم نقاط الضعف في التقنيات التي يعتمدونها، وما يتوجب عليهم فعله من منظور أمني لتوفير حماية أفضل للبيانات الشخصية ومسائل الخصوصية.

وفي الوقت الذي يُسلط فيه التقرير الضوء على مشهد التهديدات الأمنية للعام 2013، إلا أنه يشرح – وبأهمية أكبر – كيف يمكن لهذه التهديدات أن تواصل تطورها وما ينبغي القيام به للحد من أثرها السلبي”.

وقد أبرز تقرير شركة “تريند مايكرو” عدة نقاط، منها “التهديدات المالية”، حيث إنه ومع ارتفاع الكبير في معدل البرمجيات الخبيثة التي تستهدف بشكل مباشر الخدمات المصرفية الإلكترونية للضحية هذا العام، فقد تطورت معها البرمجيات الفدية لتشكل البرمجية الخبيثة Cryptolocker على مدار السنة.

كما أبرز التقرير “تهديدات الأجهزة المتنقلة”، وذلك من ناحية أن هناك ارتفاع كبير في حجم وتعقيد التهديدات المحيقة بالأجهزة المتنقلة، حيث انتقلت التهديدات التقليدية التي طالما استهدفت الكومبيوترات الشخصية لتستهدف المنصات المتنقلة حاليًا.

وأشار التقرير إلى أنه وبحلول نهاية العام 2013، تم رصد ما مجموعه 1.4 مليون برمجية خبيثة، وتم التعرف على تطبيقات عالية المخاطر تعمل بنظام التشغيل “أندرويد”. كما أن مستخدمي أجهزة “آبل” ليسوا في مأمن من هذه الهجمات، فالعام 2013 سجل ارتفاعًا في معدل هجمات عمليات الاحتيال التي تستهدف مستخدمي أجهزة “آبل” على وجه التحديد، وذلك لمعرفة المجرمين بالإيرادات الكبيرة المحتمل جنيها من هذه الهجمات.

ولفتت شركة “تريند مايكرو” إلى أن مسألة الخصوصية الشخصية أصبحت من القضايا المتكررة، وذلك عند استخدام الشبكات الاجتماعية وحسابات خدمة “السحابة الشخصية”، حيث ظهرت عمليات احتيال كبيرة عند طرح المنتجات الشعبية مثل ألعاب “بلاي ستشين 4″ و”إكس بوكس” في الأسواق، والتي يتطلب الحصول عليها تقديم المعلومات الشخصية.

هذا وقد بات استهداف البنى التحتية بهجمات الكترونية متقدمة حقيقة واقعة في كوريا الجنوبية، وهو مؤشر هام على كيفية تأثر العمليات الكبيرة للشركات على نطاق واسع.

وأخيرًا أشار التقرير إلى أن العام 2013 شهد ارتفاعًا في مستوى الوعي حول الإصدارات غير المعتمدة من برمجيات “جافا” و”ويندوز إكس بي”، والتي ستشكل تحديات أمنية واسعة النطاق، وذلك مع اقتراب تاريخ صلاحية العمل بنظام التشغيل “ويندوز إكس بي”، حيث ستتوقف عمليات تحديثه ودعمه خلال شهر أبريل من العام 2014.

  • 137664
  • دراسات وتقارير
  • technology-research-and-studies-news
Dubai, UAE