×
×

“جوجل” توشك على عقد تسوية مع الاتحاد الأوروبي بشأن قضية الاحتكار

قالت المفوضية الأوروبية اليوم الأربعاء إن شركة “جوجل” قد عرضت المزيد من التنازلات لمعالجة مخاوف المنظمين الأوروبيين حول محرك البحث الخاص بها، لتقترب فعليًا من عقد تسوية لقضية دامت التحقيقات فيها ثلاث سنوات، ولتتجنب غرامة محتملة تصل حتى 5 مليار دولار أمريكي.

فبعد أن بدأت المفوضية الأوروبية في تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2010 تحقيقات مع “جوجل” على خلفية اتهامات وجهت للأخيرة بالاحتكار، كانت قد أثارتها شركات منافسة أبرزها “مايكروسوفت”، والتي زعمت أن “جوجل” تمارس بعض الأساليب عند إظهار نتائج البحث عبر محركها لإبراز خدماتها المتعلقة بموضوع البحث دون خدمات المنافسين.

أما الآن، وبعد أن حاولت “جوجل” لثلاث مرات حل القضية، يبدو أنها اقتربت من عقد تسوية مع المنظمين الاتحاد الأوروبي، بالرغم من وجود احتمالية كبيرة لتدخل منافسيها.

ومن جهته، قال مفوض المنافسة لدى “الاتحاد الأوروبي”، “جواكين ألمونيا” ، “أعتقد أن العرض الجديد الذي حصلنا عليها من جوجل بعد محادثات طويلة وصعبة يمكنه الآن أن يعالج مخاوف المفوضية”.

وأوضحت المفوضية أنها ستتخذ قرارها النهائية بعد الحصول على ردود منافسي “جوجل”، مع الإشارة إلى أن عرض الشركة الأخير لا يغطي إلا أوروبا وهو صالح لمدة خمس سنوات.

وبدوره قال المتحدث باسم “جوجل”، إنهم يتطلعون إلى إحداث تغيير جذري في طريقة عمل “جوجل” ضمن القارة الأوروبية، مضيفًا أنهم عملوا مع المفوضية الأوروبية لمعالجة القضايا التي أثاروها على أمل حل هذا الأمر.

يُذكر أنه وبموجب العروض الأخيرة والمقدمة من قبل “جوجل”، تعهدت الشركة التي تملك حوالي ثلاثة أرباع حصة سوق البحث الأوروبية، وفقًا لشركة الاستشارات “كوم سكور” comScore، بالسماح لثلاثة من منافسيها بعرض شعاراتهم وروابط ويب ضمن صندوق بارز، ليقرر مزودو المحتوى اختيار أيًا منها،  وهذا سيُسهل على المعلنين نقل حملاتهم الإعلانية إلى المنصات المنافسة مثل “ياهو” و محرك البحث “بينج” التابع لشركة “مايكروسوفت”.

تجدر الإشارة إلى أن التوصل إلى تسوية طال انتظارها، قد لا يجعل “جوجل” في منأى من قضية أخرى، تخص هذه المرة نظام التشغيل مفتوح المصدر والتابع لها “أندرويد”، فالشركة توفر النظام بالمجان، وهو النظام الذي يعمل به ثلاثة من بين كل أربعة هواتف ذكية بيعت حول العالم.

ويساعد نظام “أندرويد” الشركة على توسيع رقعة أعمالها في سوق محركات البحث وخاصة عبر الأجهزة المحمولة الذكية، غير أن مجموعة من الشركات تطلق على نفسها اسم “فير سيرتش” FairSearch تضم شركات من بينها “مايكروسوفت” و “نوكيا”، تتهم “جوجل” باستخدام “أندرويد” لتحويل حركة المرور إلى محرك البحث الخاص بها. هذا ولم تقرر المفوضية الأوروبية بعد البدء في تحقيقات جديدة.

  • 137105
  • أخبار الإنترنت
  • internet-news
Dubai, UAE