×
×

تقنية ألمانية جديدة لتجميل الأسنان في الشرق الأوسط وفي جلستين فقط

أشارت دراسة حديثة إلى أن هناك العديد من التقنيات المنتشرة في عيادات التجميل، والتي تساهم وإلى حد كبير في إرضاء مراجعينها، الا ان هناك تقنية ألمانية حديثة تعد هي الأجدر حالياً في منطقة الشرق الأوسط يطلق عليها ( ثري ان فنيرز ).

ونشر معهد ازاتك للاستشارات في دبي مؤخرا نتائج تلك الدراسة التي أشارت إلى أن هناك تزايد مستمر بمنطقة الشرق الاوسط في ارتفاع الطلب على تجميل الأسنان حيث ازدات في السنتين الأخيرتين بنسبة 66 % مقارنة بالسنوات السابقة.

ومن هذا المنطلق قال الدكتور مجد ناجي الخبير في تجميل الأسنان ، بأن هذا الإقبال يعود لعدة أسباب رئيسة في مقدمتها الدور النفسي الذي تلعبه الأسنان الجميلة ناصعة البياضة في التوزان النفسي الذي ينعكس على حياة الفرد ايجاباً من خلال تخفيف الضغوط والهموم، والحد من الشعور بالحرج أثناء الإبتسامة أو الحديث مع الآخرين.

وأضاف ناجي بأن المنطقة تشهد تفاوتا كبيرا في خدمات تجميل الأسنان ، وأنه لابد للجمهور من التفريق بين طبيب الأسنان العام، والطبيب التجميلي، ثم أن الآخر يعتمد على معرفة رغبات الفرد الشخصية في مظهر الأسنان، حيث أن الزائر للعيادة التجميلية، عادة ما يكون منجذب تجاه أسنان شخصية مشهورة، فنية أو غيرها، آملاً أن يحاكيها في المظهر والبياض، وهذا ما يقوم بتلبيته الطبيب التجميلي .

وحول تلك التقنية قال الدكتور مجد ناجي انها تعمل بطريقة مغايرة لتلك التقنيات المستخدمة سابقا، إذ أنها تعتمد على تبييض الأسنان من خلال تصميم عدسات لاصقة تثبت على سطح الأسنان بدون اللجوء للحفر، ما يعزز عدم الشعور بالألم، وفي وقت لا يتجاوز الجلستين فقط، منوها إلى أنه يجب على المريض زيارة الطبيب بشكل دوري لفحص القشور السنية التجميلية، للحفاظ على إطالة عمرها الذي يصل إلى عشر سنوات، حال الإعتناء بها.

وحذر الدكتور مجد من الإنجراف خلف الإعلانات الدعائية لبعض المنتجات والتقنيات التي قد ينجم عنها أضرارا مستقبلية، مؤكداً على أهمية اختيار الطبيب المختص، وشرح كآفة المتطلبات والهدف من الزيارة والنتائج المتوقعة للطبيب، ثم اختيار لون القشرة الخزفية، الذي يعتقد البعض أن القشرة شديدة البياض هي الأفضل، بينما هناك تفاوت ودرجات مختلفة في نسبة بياض الأسنان، ويججب اختيار اللون الذي يتماشى مع طبيعة البشرة ودرجة لون اللثة والشفاه، وحجم الأسنان وبروزها من عدمها، كي يعطي نتيجة أفضل لابتسامة طبيعية.

محذرا مراجعي العيادات التجميلية، والأطباء التجميليين، من التغافل عن التشاور والتناقش في ذلك، حيث أن نسبة الأخطاء العلاجية التي ينساق بعدها المراجع والمريض إلى التخاصم واللجوء إلى جهات الإختصاص سببها عدم الإستيضاح المبدئي.

وأعرب الدكتور مجد عن بالغ سعادته بأن يكون أول مستخدم لتقنية ثري ان فنيرز في الشرق الأوسط بعد انتشارها في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وتحقيقها نجاحات لافتة، ما جعلها تخوض منطقة الشرق الأوسط لتحقق نسبة 70 % من الإنتشار خلال الثلاثة سنوات الأخيرة، وقال بأنه قام بتطبيقها على عدد من كبار نجوم الفن في الشرق الأوسط، أمثال هيا الشعيبي ، ولجين عمران ، وجمانة مراد وغيرهم.

  • 125411
  • أجهزة متنوعة
  • various-gadgets
Dubai, UAE