×
×

ConSol*MENA تكشف عن أسباب إعاقة اعتماد الخدمات السحابية في الإمارات

ما تزال حلول الخدمات السحابية تواجه صعوبات من حيث الانتشار بين العامة، رغم الإقبال الشديد عليها.

أفاد أحد كبار المسؤولين التنفيذيين بفرع شركة “كونسول*مينا” (ConSol*MENA) في دبي، وهي شركة ألمانية تختص بتطوير البرامج والحلول التقنية على مستوى العالم، بأن الإمارات العربية المتحدة – وبقية دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – ما زالت تواجه صعوبات في انتشار الخدمات السحابية بين العامة، رغم الإقبال الشديد على هذه الخدمات.

حيث صرح “ديتريتش كانز”، المدير العام لشركة “كونسول” (ConSol) بالشرق الأوسط على هذه الظاهرة قائلًا، إن الدول التي يضمها هذا الإقليم صغيرة نسبيًا إلا أنها تشكل سوقًا هامة لانتشار الحوسبة السحابية.

مشيرًا إلى أن حجم الثقة التي أوليت لهذه التقنية من قبل مستخدميها قد ساعد في انتشارها ذلك الانتشار خلال الأعوام الخمسة الماضية، إلا أن القلق الدائم بشأن موفري الخدمات السحابية الآخرين والقلق على البيانات الخاصة بالمستخدمين النهائيين ما زال يشكل حجر عثرة في طريق انتشار هذه الخدمات السحابية بين العامة.

ومن المتوقع أن يتضاعف معدل الإنفاق على الحوسبة السحابية بالإمارات العربية المتحدة معدل الضعفين خلال الأعوام الثلاثة القادمة بعد إدراك الشركات للمنافع التي تدرها الحوسبة السحابية على خدمات تكنولوجيا المعلومات. ولم تدرك الشركات وحدها هذه المزايا، بل أدركت الحكومة ذاتها الدور الذي تلعبه الحوسبة السحابية في تيسير توفير خدمات تكنولوجيا المعلومات إلى العامة.

كما تابع السيد “كانز” تصريحاته قائلًا “في الأعوام الأخيرة، زاد التركيز على تعزيز سلامة البيانات إذ توجهت الكثير والكثير من الشركات إلى استخدام الحوسبة السحابية تلبيةً لاحتياجات تعهيد البيانات ونقلها خارج شركاتهم. ورغم هذا الاستحسان البالغ في الشركات الخاصة، لا يزال طلب العامة واستخدامهم لهذه الخدمات في الإمارات العربية المتحدة وغيرها من دول الشرق الأوسط متعثرًا. وذلك هو السبب الذي دفع كبار موفري الخدمات على مستوى العالم مثل “مايكروسوفت” و “ساب” وغيرها إلى إرجاء إطلاق خدمات سحابية خاصة بمنطقة الشرق الأوسط.”

يُذكر أن شركة “كونسول*مينا” (ConSol*MENA) قد أطلقت حلًا تقنيًا يعرف باسم (CM6)، وهو أحد برامج تشغيل عمليات الأعمال التي تستهدف العملاء، وهو حل متوفر بأنماط سحابية ومتشعبة ومحلية، وقد أطلقته الشركة تلبيةً لمتطلبات إدارة عمليات الأعمال الخاصة بعملائها في الشرق الأوسط. لا تقف مزايا برنامج التشغيل هذا عند هذا الحد، بل يضم واجهةً باللغة العربية من اليمين إلى اليسار.

وأردف كونز بالقول إن (ConSol* MENA) تدرك تمام الإدراك أن الشركات لها أسبابها الخاصة في اعتناق تقنية جديدة أو رفضها. وقال “وهكذا ما يمكننا تقديمه لعملائنا هو حلول بديلة – حلول مرنة ومؤتمتة تمامًا لإدارة عمليات الأعمال عبر منصات (ConSol* CM) – تساعد المستخدمين على تهيئة التطبيقات حسب حاجاتهم المختلفة ومن ثم جني المنافع والمزايا التي تقدمها تقنيات بعينها كالحوسبة السحابية”.

تجدر الإشارة إلى أن شركة (ConSol*)، ومقرها ألمانيا، قد قامت بافتتاح مكتب لها في منطقة الشرق الأوسط عام 2010 ومقره مدينة دبي. كما ظهرت تقنية (CM6) التي أطلقتها الشركة كبرنامج تشغيل مرن وقوي وسهل الاستخدام بل وتستخدمه بعض أهم شركات (Fortune 500) و (Forbes 500) حول العالم.

  • 124521
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE