×
×

هل يستجيب مستخدمو الإنترنت للتحذيرات الأمنية في المتصفحات؟

تبحث الدراسة في استجابة المستخدمين للتحذيرات التي تعرضها متصفحات الإنترنت

على عكس الاعتقاد الشائع عن تجاهل مستخدمي الإنترنت للتحذيرات التي تعرضها المتصفحات عن زيارة بعض المواقع أو احتمال تعرضهم لهجمات إلكترونية، توصلت دراسة حديثة إلى أن المستخدمين صاروا أكثر اهتماماً بالتحذيرات التي تعرضها متصفحات الإنترنت، كما أنهم يستجيبون لها في كثيرٍ من الأحيان.

وتُقدِم هذه النتيجة رؤية مختلفة عن كثير من الأبحاث السابقة ومؤشرات متصفحات الإنترنت، التي دأبت جميعها على تقديم صورة تُظهر عدم اهتمام المستخدمين بأمن حواسيبهم خلال التصفح، وتجاهلهم التحذيرات التي تعرضها المتصفحات بدافع الرغبة في التجربة، ومخاطرتهم بأمنهم على الإنترنت مقابل الإطلاع على المحتوى الذي يرغبون فيه. وهو ما أدى إلى التقليل من أهمية التنبيهات التي تظهرها متصفحات الإنترنت، وعدم التعويل كثيراً على دور المستخدمين في حماية أمنهم على الإنترنت بسبب تجاهلهم للنصائح وعجزهم عن التمييز بين المواقع الموثوق بها وأخرى تسعى للاحتيال وسرقة بياناتهم.

لكن الدراسة ترى أن أغلب الأبحاث السابقة تعود إلى سنوات ماضية سبقت التطور الملموس في تصميم المتصفحات وأشكال التحذيرات الأمنية، فعلى سبيل المثال جرى استبدال التحذير الذي يظهر في شريط أعلى الصفحة بآخر يحتل الصفحة كاملة، وترى الدراسة أن لمثل هذا التغيير أثره على فاعلية الرسالة التي تحملها التنبيهات، وبالتالي يُحسن من طريقة استجابة المستخدمين لها.

وبحثت الدراسة في الكيفية التي يتعامل بها المستخدمون مع التحذيرات التي يُظهرها متصفحا “فاير فوكس” و”جوجل كروم”. وتسعى هذه التحذيرات للتنبيه من هجمات البرمجيات الخبيثة، ومحاولات التصيد أو الاحتيال من خلال زيارة مواقع غير موثوقة تحاول سرقة بيانات المستخدم، والمواقع التي لا تتيح الاتصال عبر برتوكول “إس إس إل” أو “طبقة المنافذ الآمنة” الذي يوفر قنوات آمنة لنقل البيانات بين المتصفحات وخوادم الإنترنت بما يحافظ على أمان المستخدم وخصوصيته خلال التصفح، ويمنع بعض أنواع التنصت الإلكتروني على البيانات المارة بين الطرفين.

وأشارت النتائج إلى اختلاف الطريقة التي يستجيب بها المستخدمون لأنواع التحذيرات المختلفة؛ فبلغت نسبة المستخدمين الذين اختاروا تخطي التحذيرات المتعلقة بوجود برمجيات خبيثة 7.2%، و23.2% لكلٍ من متصفحي “فاير فوكس” و”جوجل كروم” على الترتيب، بينما تجاهل التنبيهات الخاصة بمحاولات التصيد 9.1%، و18% من مستخدمي كلا المتصفحين.

وفيما يتعلق بالتحذيرات من افتقاد بعض المواقع لبرتوكول “إس إس إل”، بدا أن المستخدمين أكثر استعداداً للمخاطرة؛ فاختارت نسبة 70.2% منهم تجاهل تحذيرات “جوجل كروم” بشأنها، مقابل نسبة 33% فقط من بين مستخدمي “فاير فوكس”. وتفسر الدراسة التفاوت الواضح بين المتصفحين بالفارق في تصميم وآلية العمل بينهما، فيمكن تجاهل تحذير “كروم” بنقرة واحدة، بينما يتطلب تخطيه في “فاير فوكس” ثلاث خطوات، كما يظهر التحذير في متصفح “موزيلا” بشكل أكثر صرامة، فتبدو الصفحة بلون داكن تحمل صورة لرجل شرطة مصحوبة بوصف للموقع بأنه “غير موثوق به”.

ووصفت الدراسة معدل تجاهل المستخدمين لتحذيرات “جوجل كروم” بأنه “غير مرغوب فيه” سواءً كان السبب رغبة المستخدمين أنفسهم، أو تجربتهم السابقة كتقديم المتصفح لتحذيرات خاطئة. وفي الوقت نفسه أشارت إلى إمكانية تحسين هذه النتائج مستقبلاً.

كما أظهرت الدراسة تأثير الخبرات السابقة كمستوى المعرفة التقنية على سلوك المستخدمين؛ وظهر أن المهتمين بالمجال التقني أكثر استعداداً لتجاهل التحذيرات الأمنية بالمقارنة مع غيرهم، ومنهم مستخدمي نظام تشغيل “لينكس” مفتوح المصدر والمهتمين بتجربة النسخ التجريبية من المتصفحات التي تسبق إطلاقها الرسمي. وذكرت الدراسة أن المستخدمين الأكثر خبرة بمجال التقنية ربما يشعرون بقدر أكبر من الثقة في قدرتهم على حماية أمن حواسيبهم، وبالتالي يكونون أكثر فضولاً لزيارة المواقع المحظورة وأقل اكتراثاً بالتحذيرات.

أجرى الدراسة أدريان بورتر فيلت الباحث في شركة “جوجل”، وديفداتا أكهوي من جامعة كاليفورنيا، بيركلي. وحللت نحو 25.4 مليون تحذير عرضها متصفحا “فاير فوكس” و”جوجل كروم” خلال شهري مايو ويونيو 2013. واعتمد الباحثان على برامج القياس التي تستخدمها “موزيلا” و”جوجل” لجمع بيانات عن استخدام المتصفحات بعد موافقة المستخدمين، وسمح ذلك بتقييم السلوكيات الفعلية للمستخدمين وتفاعلهم مع التحذيرات خلال أنشطة التصفح العادية.

وانتهت الدراسة التي حملت اسم “أليس في أرض التحذيرات: دراسة ميدانية موسعة لفاعلية التحذيرات الأمنية في متصفحات الإنترنت”، إلى الدور الفعال للتحذيرات في توفير تصفح آمن لمستخدمي الإنترنت، كما أشارت إلى ضرورة اهتمام مُصممي المتصفحات وخبراء أمن المعلومات بإيصال المعلومات اللازمة للمستخدمين النهائيين بشكل مناسب.

  • 115124
  • أمن وحماية
  • esecurity-news
Dubai, UAE