×
×

أنواع الهاكرز

 

بعض الأخوة كانوا قد طلبوا منى التحدث في مقالتي القادمة عن أنواع الهاكرز لأن أغلب التقسيمات والتصنيفات الموجودة على الأنترنت وتحديداً المنشورة باللغة العربية غير واضحة المعالم لأنها مقسمة إلى ثلاثة أقسام فقط (الأبيض والأسود والرمادي) وهو تقسيم عام ونحن سنحاول أن نتحدث اليوم في تفاصيل أكثر بأذن الله ولكن لنتحدث قليلاً عن الأختراقات التى تحدث في الفترة الأخيرة فمنذ بداية الألفية الجديدة وهى الألفية المسماة بقرن الحروب الألكترونية ونسبة الأختراقات في أرتفاع مستمر في جميع أنحاء العالم فهناك الكثير من التقارير تقارن بين الأخترقات والهجوم على مواقع الأنترنت منذ 20 سنة وما يحدث الان فمثلاً شركة FireHost نشرت تقرير مؤخراً يقول أن في عام 2011 هناك أكثر من خمسة عشر مليون هجوم تم تنفيذه على المواقع والمؤسسات والخدمات المقدمة عبر الأنترنت حول العالم والعدد مازال في تزايد مستمر وتقارير أخري موثقة من ‘كاسبرسكاى لاب’ ومنشورة أيضاً على موقع فوربكس تفيد أن (الإتحاد السوفيتي سابقاً) روسيا وما حولها هم الأخطر في العالم من ناحية هجمات الإنترنت وطبعا تأتي الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الثاني وهولندا في المركز الثالث !

حسنا, السطور السابقة كانت مجرد نبذة بسيطة لتوضيح حجم وخطورة الموقف والدور الذي يلعبه القراصنة (الهاكر) في حياتنا بشكل عام سواء بشكل إيجابي أو سلبي ولذلك سنحاول بأذن الله سنتحدث عن أنواع الهاكرز (القراصنة) لأن عموم الناس وليس الكل عندما تذكر له كلمة “هاكرز” يفزع ويتغير لون وجهه لأنه يخشي من سرقة بياناته أو أختراق حاسوبه ونحن سنحاول اليوم أن نتحدث عن أنواع الهاكرز كما قلنا سابقاً والفرق بينهم وسنذكر أشهر الشخصيات المعروفة لدى كل نوع.

ولنبدأ بالنوع الأول والجانب السيء وهو الهاكر الأسود وهو الشخص المفسد أو ما يسمي باللغة الانجليزية الـ Black Hat Hacker وهو شخص يعمل على أختراق أشخاص أو مؤسسات والهدف من ذلك المتعة والتحدى لـ إثبات مهارته التقنية (ذلك ما كان يحدث في البداية) ولكن في الفترة الأخيرة تحول الكثير من هؤلاء لـ سرقة معلومات شخصية أو بنكية أو الحصول على معلومات من الضحية تسمح له بأختراق ضحية أخري وعند ذكر أشهر الأمثلة فلابد أن نذكر جوناثان جيمس وكيفن ميتنيك وكيفن بولسن وروبرت موريس تابان و فلاديمير ليفين ويوهان هيلسينجيوس.

أما الشخص الجيد فى هذه القصة فهو النوع الثاني ويسمي بالهاكر الأبيض (الهاكر الأخلاقي) أو الـ White Hat Hacker وهدف هذا الشخص هو تخطي الحماية وأختراق المنشأت من أجل كشف الثغرات والبحث عن المشاكل الأمنية وتبليغ المسئولين عنها وليس أستغلالها لهدف شخصي, وليس ذلك فحسب بل هناك بعض من هؤلاء الأشخاص قام بالعديد من المشاريع الحرة والمفيدة مثل إنشاء نواة نظمة تشغيل مفتوحة المصدر مثل نظام لينكس أو عمل مشاريع مجانية كـ ويكيبيديا وتطوير البنية التحتية للشبكات وتقديم استشارات أمنية لكبرى الشركات العالمية والحكومات والمؤسسات الضخمة وعند ذكر أشهر الأمثلة لابد أن نذكر ستيفن وزنياك وتيم بيرنرز لي ولينوس تورفالدس وريتشارد ستالمان.

سننتقل الان إلى النوع الثالث وهو من يجب الحذر منه أكثر من النوع الأول (من وجهه نظري) وهو الهاكر الرمادي أو ما يسمي Gray Hat Hacker أو “المتلون” وهو شخص غامض غير محدد إتجاهه لأنه يقف في منطقة حدودية بين الهاكر الأسود والأبيض فممكن في بعض الحالات يقوم بمساعدتك وحالة أخري تكون هدفه وضحيته القادمة وفي الغالب يقوم هذا النوع عند أكتشاف ثغرة ما بنشرها لعموم الناس بدلاً من إبلاغ المسئولين عنها وممكن أن يقوم بكسر تشفير البرامج والتراخيص الخاصة بالبرامج أو الميديا وأى شيء له علاقة بحقوق النشر ونشرها على الأنترنت بدون مقابل وهناك الكثير من الشخصيات المشهورة التي تحت ينضم لهذا النوع مثل غاري ماكينون وأدريان لامو.

أما النوع الرابع فهو الهاكر صاحب القبعة الزرقاء أو ما يعرف بـ Blue Hat Hacker فهو شخص يأتي من الخارج وهو متخصص في مجال الحماية ويقدم استشارات أمنية بعد فحص النظام في محاولة لإيجاد المشاكل والعلل الأمنية قبل أطلاق النظام في السوق والسبب في تسميه أسم القبعة الزرقاء بالتحديد لأن شركة مايكروسوفت (صاحبة اللون الازرق) هى من أوائل الشركات التى فعلت ذلك وقامت باستقدام مجموعة من الهاكرز مثل دان كامينسكي وكريس ياجيت وفينتشنزو أوزو لتقيم منتجاتها من الناحية الأمينة.

ولننتقل لنوع يتواجد بكثرة في الوطن العربي وهو مايسمي بـ Script Kiddie والمقصود من الأسم التحقير من شخص ليس لديه أى معلومات عن الكومبيوتر أو مهارته ضئيلة أو شبة معدومة ويستخدم أدوات أو برامج أو نصوص جاهزة بالأختراق لمهاجمة الأخرين سواء كانت أنظمة كومبيوتر أو شبكات أو تخريب مواقع ألكترونية دون فهم معني ما يستخدمه أو طريقة عمله لأنه بدون أى خبرة (مثل ما يفعله الرجال مع كتب الطبخ) والغرض من ذلك يكون إما التباهي أو الخصومة مع الغير.

وسنذكر الان نوع متخصص في الـTelecommunication وأختراق شركات الأتصالات وأسمه Phreaker وهو شخص يقوم بألأختراق من أجل سرق أو التجسس على أرقام معينة أو الحصول على خطوط أتصالات غير مدفوعة الثمن أو ما يعرف بـ “Free long-distance call” والأمثلة كثيرة مثل جون درابر و مارك أبيني وديني تيريسي.

ولننتقل الان إلى نوع أخر وهو ما يطلق عليه بالنخبة أو الـ Elite Hacker وهو شخص موهوب جداً في الحماية والأختراق وظيفتهم تتمحور حول الكشف عن المشاكل أو الثغرات التى قام بها الهاكرز المخربين (في البنية التحتية للشبكات وأنظمة الكمبيوتر) ومحاولة معالجتها وتتبع المخترقين ويعمل هذا النوع مع الحكومات وشركات الحماية والمؤسسات المهمة والحساسة كالمخابرات والجيش وهكذا والمثال الأشهر إعلاميا سيكون تسوتومو شيمومورا.

وهناك أيضاً المبتدئ ويطلق عليه لقب Hobby Hacker أو Neophyte والفرق بين اللقبين بسيط وهو شخص في أول خطواته في دراسه الأختراق سواء عن طريق كسر تشفير البرامج مدفوعة الأجر وفي الغالب ومع المزيد من الخبرة يتحول هذا الشخص إلى أحد الأنواع الثلاثة الأولي كبداية.

ولننتقل الان إلى النوع المتعلق بالسياسة وهو الـ Hacktivist أو الهاكر السياسي وهو شخص يقوم بأختراق مواقع على الأنترنت لأظهار دعمه أو نضاله لقضية ما ساوء كانت سياسية أو حتى أجتماعية وأشهر مثال على ذلك مجموعة أنونيموس ومجموعة Z Company Hacking Crew وهناك أيضا الكثير من الفرق العربية المعروفة في هذا النوع.

أما الـ Spy Hacker فهو شخص يتم تعينه من قبل شخص أو شركة ما لجمع معلومات عن الضحية وأختراقه للحصول على معلومات قيمة أو إتلافها وفي المقابل يحصل على مبلع معين مثل المرتزقة بالظبط وهذا النوع يتواجد بكثرة في أوروبا الشرقية وروسيا والصين.

وهناك أيضاً نوع أكاديمي وهو نوع يندرج تحت النوع الثاني ويطلق عليه لقب Academic Hacker وهو شخص غير مهتم بأنظمة الحماية ولكنه مهتم بالبرمجة وعمل برامج سهلة وذكية وتدرس لطلاب الجامعة أو المعاهد المتخصصة عن الهاكر وكل شيء عنهم سواء أفكارهم أو دراستهم أو الأختراقات التى يقومون بها ويحاول أن يجعل الطلاب يقومون بتطوير وتحسين هذه الإدوات والأمثلة كثيرة في أغلب جامعات العالم (ما عدا الجامعات العربية) !

وننتقل الان إلى الـ Cracker ووظيفتة تتمحور في الغالب عند محاولات لكسر أو فك تشفير الحماية الموجودة على المنتجات المدفوعة الأجر ونشرها للعامة بدون مقابل وهو النوع المفضل لدى المستخدمين العرب ولكن الكثير منا لا يفهم أن بعض من هذه البرامج تجعل من ضحية حيث من الممكن أن يتم أختراق حاسوبه أو أن يكون منصة للهجوم على ضحية أخرى !

هناك نوع أخر وهو Green Hat Hacker أو Newb Hacker وهو بأختصار شخص لديه شغف ومحبة لدراسة القرصنة ورغبة في التعلم أكثر وأكثر عنها ولكنه لا يقوم بأى أعمال من القرصنة فقط دراسته تأتي من دافع الفضول.

وهناك أنواع أخرى مثل الـ Spammer وهو شخص يقوم بأرسال رسائل تسويقية لمنتج ما إلى ملايين من المستخدمين ولكن لو أرسل فيروسات فسيصنف على أنه من النوع الأول ولذلك لابد من الأنتباه لهذه التفاصيل الصغيرة وهناك أيضاً نوع أخر وهو يصنف تحت تصنيف النوع الأول إلا وهو الـ Phisher أو الصياد وهو شخص ينشأ صفحات وهمية تطابق الصفحات الأصلية والغرض من ذلك سرقة بيانات الضحايا وهناك أيضا هاكر ذو القبعة الصفراء (Yellow Hat Hacker) ولكن لو تحدثت عنه سيحدث هناك أختلاط في الأفكار ولكن أستطيع أن أقول أن هذا النوع يشبة النوع الأول والثالث وهناك نوع يطلق عليه أسم Cyberpunk وهو هاكر يستخدم أكثر من طريقه للقيام بعمليات غير قانونية أما أخر نوع سيكون الـ Cypherpunk وهى مجموعة تهدف إلى تحقيق الخصوصية والأمن للمستخدمين من خلال تشفير بياناتهم وقد ظهرت هذه المجموعة في منتصف الثمانينات ومازالت موجودة حتى الان.

أعلم أن الموضوع والتقسيمات متشعبة ومتشابة ومتداخلة أيضاً ولكن الملاحظ أن الفرق في العموم بين كل الأنواع (مجرد خطوة) تنقلك من نوع إلى أخر ومن الممكن أن يكون هناك شخص واحد يقوم يقوم بأكثر من عمل ويندرج تحت أكثر من تصنيف

  • 85023
  • آخر الأخبار العالمية
  • latest-it-news
Dubai, UAE