توقعات بارتفاع حجم الاستثمارات التقنية في السعودية

أعلن مختصون في قطاع البرمجيات بالسعودية عن توقعاتهم بأن يصبح حجم الاستثمارات المتوقعة في هذا المجال بنحو 13 مليار دولار أمريكي حتى نهاية عام 2014، أي ما يعادل حوالي 48 مليار ريال سعودي، وهو ما جعلها تتبوأ مركزًا متقدمًا في التصنيف العالمي، حيث احتلت المركز الواحد والأربعين لعام 2012 على مستوى العالم في مجال الخدمات الإلكترونية مقارنة بمركزها الثامن والخمسين في عام 2010، وذلك بحسب ما نشرته جريدة المدينة.

ووفقاً لتقارير محلية ودولية فإن مؤسسات الدولة في المملكة أصبحت تعتمد في تأدية معظم أعمالها وخدماتها على منظومة متكاملة من الأنظمة التقنية الحديثة، وقد اتجهت العديد من تلك المؤسسات إلى تدريب جميع منسوبيها على مهارات استخدام الحاسب الآلي وفق معايير عالمية، كإخضاعهم لإجراء اختبارات الحصول على شهادة كامبردج الدولية لتقنية المعلومات.

وتأتي هذه الخطوات المتسارعة في ظل تزايد استثمارات المملكة في مجال تقنية المعلومات (البرمجيات والخبرات والبنى التحتية الخاصة بتكنولوجيا المعلومات) والتي يتوقع أن تبلغ حوالي 13 مليار دولار مع نهاية عام 2014، حيث تستحوذ المملكة على النصيب الأكبر من هذا السوق في المنطقة الخليجية والعربية.