×
×

إطلاق نسخة أوبونتو 12.10

تعمل النسخة الجديدة على تقليص المسافة مابين تطبيقات سطح المكتب والتطبيقات والخدمات السحابية

أطلقت شركة “كانونيكال” المطورة لتوزيعة أوبونتو الشهيرة، الإصدار رقم 12.10 من نظام التشغيل المبني على لينوكس، وتحمل هذه النسخة إسم Quantal Quetzal وهو الإسم اللاتيني لأحد أنواع الطيور.

ويُمثل الإصدار 12.10 بداية دورة تطويرية جديدة تبني القواعد الأساسية لما سيتطور نظام أوبونتو إليه حتى العام 2014. وبحسب المطورين، فقد ركز أوبونتو في الفترة الأخيرة على محاولة دراسة طريقة استخدام المستخدمين لنظام التشغيل، سواء على سطح المكتب أو على المخدّمات من أجل بناء واجهات تضع الأدوات التي يحتاج إليها المستخدم أمامه مباشرةً للوصول إليها بأفضل سرعة ممكنة.

الحصول على أوبونتو 12.10

إن أولى التغييرات التي طرأت على نسخة أوبونتو 12.10، تتعلق بكيفية الحصول عليه. حيث أصبح حجم نسخة التثبيت 800 ميغابايت على شكل ملف بصيغة ISO يمكن نسخها على قرص USB أو على قرص DVD. وذلك على خلاف نسخ أوبونتو الماضية التي كانت تتوفر بنسخة تبلغ من الحجم 700 ميغابايت كان يمكن نسخها على قرص مدمج CD.

بالإضافة إلى ذلك تم دعم خيار التشفير الكامل للقرص الصلب أثناء عملية تثبيت أوبونتو، وهو ما كان يتطلب قيام المستخدم بعمله لاحقاً بعد انتهاء التثبيت.

سطح المكتب

حصلت واجهة Unity في هذا التحديث على العدد الأكبر من الإضافات، وتدور هذه الإضافات على تقليص الفارق ما بين تطبيقات سطح المكتب التقليدية وتطبيقات الويب. حيث أضافت الواجهة دعماً لأكثر من 30 من تطبيقات الويب التي أصبح بالإمكان استخدامها في نوافذ منفصلة وكأنها تطبيقات سطح مكتب، وليس ضمن المتصفح. هذه التطبيقات مثل “جيميل” و “تويتر” أصبح من الممكن تثبيتها على الشريط الجانبي وتشغيلها من هناك، كما أصبحت تدعم خاصية القائمة السريعة QuickList حيث يمكن عبر الضغط بالزر الأيمن للفأرة على أيقوناتها الوصول لعدد من الخيارات السريعة. كما أصبح بالإمكان دمج مواقع تشغيل الموسيقا والتحكم بها مباشرةً من قائمة التحكم بالصوت في أوبونتو.

وعلى نفس المبدأ، تم تقليص الفارق بين البحث المحلّي ضمن الملفات المخزنة على جهاز الكمبيوتر، وبين البحث على الانترنت. الآن، وعند البحث عن ملف معين، فلن يقوم أوبونتو بالبحث فقط عن الملفات المخزنة محلياً، بل أصبح قادراً كذلك على البحث ضمن خدمات تخزين الملفات السحابية مثل Google Drive على سبيل المثال. كما أن البحث عن الموسيقا سيُظهر النتائج من خدمة Ubuntu One.

كما تم أيضاً تعزيز نتائج البحث التي تتم من اللوحة الرئيسية بنتائج للمنتجات من Amazon، حيث سيحصل مطورو أوبونتو على نسبة من المبيعات التي تتم بهذه الطريقة. ويمكن للمستخدم غير الراغب بظهور هذه النتائج أن يقوم بتعطيل الميزة بسهولة.

من بين الميزات الأخرى التي تمت إضافتها هي ميزة المعاينة التي تسمح بمعاينة التطبيقات والملفات عبر إظهار المعلومات المتعلقة بها مباشرةً ضمن اللوحة الرئيسية Dashboard بالإضافة إلى إظهار عدد من الخيارات المتعلقة بالتطبيق أو الملف (بحسب نوعه) دون الحاجة لفتح هذه التطبيقات أو الملفات بشكل فعلي. على سبيل المثال يمكن الاستماع لعينة من ملفات الموسيقى دون فتحها فعلياً.

ومن الخدمات الجديدة أيضاً هي ميزة الحسابات Online Accounts التي تتيح للمستخدم إدخال تفاصيل حساباته الخاصة بمختلف الخدمات مثل جوجل وفيسبوك وتويتر وفليكر وخدمات المراسلة الفورية وغيرها ضمن واجهة مركزية واحدة. وسيعتمد أوبونتو على هذه المعلومات سواء من أجل إمكانية البحث ضمنها من سطح المكتب مباشرةً، أو لتوفير خطوة إدخالها مرة أخرى من أجل استخدامها في التطبيقات المختلفة.

ومن الميزات البارزة أيضاً هي إمكانية الدخول إلى أجهزة الكمبيوتر البعيدة المتصلة عبر نفس الشبكة أو عبر الانترنت، وذلك من خلال شاشة الدخول الرئيسية لأوبونتو. وتسمح هذه الميزة بإضافة أجهزة الكمبيوتر البعيدة Remote Desktops ومن ثم الدخول إليها جميعاً بسهولة من شاشة واحدة. هذه الأجهزة يمكن أن تكون أجهزة أوبونتو أو ويندوز أو ماك أو أي أنظمة تشغيل أخرى.

بالإضافة إلى ذلك فقد تم تحسين التعامل مع خدمة التخزين السحابي Ubuntu One حيث تم إضافة المزيد من الخيارات لمشاركة الملفات وتسهيل عملية البحث ضمنها.

من التعديلات الأخرى على الواجهات هي إضافة بعض التحسينات البسيطة على أشكال الأزرار وشرطان التمرير وبعض حركات تصغير وتكبير النوافذ الجديدة، بالإضافة إلى عدد من الخلفيات الجديدة أيضاً.

وأخيراً، تم تحديث معظم التطبيقات التي تأتي مثبتة مسبقاً مع النسخة على تحديثات، ومن أبرزها حزمة التطبيقات المكتبية LibreOffice التي تم تحديثها إلى النسخة 3.6.

تغييرات داخلية

داخلياً، يقدم النظام الجديد نسخة نواة لينوكس رقم 3.5، والتي تجلب عدداً من التحسينات المتنوعة، ومن أبرزها التحسينات الأمنية. كما يعتمد أوبونتو 12.10 على بايثون 3.2.3 بشكل قياسي ويلغي دعم بايثون 2 التي ما زالت موجودة رغم ذلك  لمن يحتاج إليها. وتأتي نسخة أوبونتو الجديدة مع النسخة 4.7.2 من gcc.

أوبونتو 12.10 على المخدّم

حصلت النسخة الخاصة بالمخدمات من أوبونتو 12.10 على النصيب الأكبر من التحديثات هذه المرة. حيث قامت كانونيكال بدراسة معمقة للمواقع وتطبيقات الويب التي يقوم المطورون بإنشائها فعلاً، وطورت نسخة المخدّمات من أوبونتو بالدرجة الأولى من أجل تلبية هذه الحاجات.

ويركز أوبونتو 12.10 على خدمتين رئيسيتين: OpenStack و Juju.

OpenStack هي منصة متخصصة لتطوير وتشغيل التطبيقات السحابية، وقد تم تضمينها في نسخة أوبونتو الأخيرة بحيث تسمح لمدراء الأنظمة بإنشاء ما يعرف بالسُحُب الافتراضية المعتمدة على مخدمات أوبونتو دون الحاجة لاستخدام تقنيات أو معدات خارجية أخرى. على سبيل المثال، تسمح OpenStack بربط عدة مخدّمات أوبونتو مع بعضها البعض بحيث تعمل كمساحة تخزينية واحدة ضخمة، كما تسمح أيضاً بضم مجموعة أخرى من مخدّمات أوبونتو للاستفادة من إمكانياتها الأخرى، كمعالجة البيانات مثلاً.

وتعمل خدمة Juju وهي من تطوير كانونيكال نفسها على تسهيل عملية اختيار وتثبيت الحزم بالنسبة لمدراء الأنظمة أو أصحاب المواقع. على سبيل المثال، لو أراد صاحب الموقع تثبيت برمجية معينة مثل WordPress، فيحتاج عادةً إلى تثبيت عدد من الخدمات اللازمة كي تعمل WordPress في حال لم تكن مثبتة مسبقاً على المخدم، وذلك عبر تثبيت مخدم للويب مثل Apache أو Nginx ثم تثبيت قاعدة بيانات مثل MySQL ثم القيام بضبط الإعدادات اللازمة لربط هذه البرمجيات بعضها ببعض. لكن خدمة Juju تسهل العملية عن طريق تقديم ما يُعرف بالـ charms وهي حزم جاهزة تقوم بتنفيذ جميع الخطوات اللازمة لتشغيل خدمة معينة. على سبيل المثال يتوفر charm خاص يُدعى WordPress يقوم تلقائياً بتثبيت الحزم اللازمة وعمل الإعدادات الخاصة بتثبيت البرمجية المطلوبة.

يُذكر أن شركة كانونيكال كشفت اليوم أيضاً عن بعض المعلومات المتعلقة بنسخة أوبونتو 13.04 والمفترض إطلاقها العام القادم، والتي ستمهد بشكل أساسي إلى توفير نظام التشغيل على الهواتف والحواسب اللوحية.

  • 79444
  • المصدر المفتوح
  • open-source-news
Dubai, UAE