×
×

إنتل تكشف عن معالج جديد للحواسيب اللوحية

يستخدم معالج Clover Trail الجديد في الحواسيب اللوحية العاملة بنظام ويندوز 8، ويتميز بالاستهلاك القليل للطاقة.

أعلنت “إنتل” الشركة الأمريكية الرائدة في صناعة معالجات الحواسيب الشخصية واللوحية، رسمياً، عن معالجها الجديد Atom Z2760 الخاص بالحواسيب اللوحية، والذي، يحمل الاسم الرمزي “كلفر تريل Clover Trail”، ويتميز بالاستهلاك القليل للطاقة.

وقالت الشركة أن المعالج الجديد قد صُمم للعمل مع النسخة الكاملة من نظام ويندوز 8 برو المرتقب على الحواسيب اللوحية، وذكرت أن الهدف من المعالج هو مساعدة المستخدمين على عدم التفريط ببرامجهم التقليدية التي يفضلون، والتي لا تعمل على نظام ويندوز 8 أر تي في الحواسيب اللوحية الشائعة والمبنية على معالجات ARM.

وقالت إنتل أن الحواسيب اللوحية المبينة على معالجها الجديد كلفر تريل، ستكون بسماكة 8.5 ميليمتر وبوزن 680 جرام، وتعمل لمدة 10 ساعات ببطارية طاقتها 30 واط. وهي بذلك ستكون منافساً قوياً للحواسيب المبنية على معالجات ARM وخاصة من ناحية السماكة وعمر البطارية.

وقد كانت الشركة قد أعلنت في شهر يوليو/تموز الماضي أنها تعتزم تزويد 20 حاسباً لوحياً يعمل بنظام ويندوز 8 بمعالج كلفر تريل، منها، حاسب إتش بي Envy X2، وديل Latitude 10، ولينوفو ThinkPad Tablet 2، وغيرها من الحواسيب من شركات عديدة، أمثال، أسوس و سامسونج وإل جي.

ويُصنف معالج كلفر تريل الجديد ضمن معالجات الهواتف الذكية ذات الفئة المتوسطة والصديقة لويندوز 8، والتي تتواجد عادة في الهواتف العاملة بنظام أندرويد. فبالإضافة إلى النموذج أحادي النواة ذي التردد 2 جيجا هزتز ومعالج الرسوميات من نوع PowerVR SGX 540، يأتي معالج كلفر تريل الجديد ثنائيَ النواة وبأربع مسارات للمعالجة وبتردد 1.8 جيجا هرتز وبتقنية 32 نانو متر، مع معالج رسوميات أحدث، من نوع PowerVR SGX 545، ويحتاج فقط إلى 1.7 واط من الطاقة للتبريد، مما يعني عمر للبطارية أطول، وطاقة أقل يحتاجها المعالج في التبريد، وهي أقل من الطاقة المستخدمة في معالجات أتوم Atom التي تستخدم في الحواسيب المحمولة.

وأضافت إنتل أن الأجهزة المبنية على معالجها الجديد، وبفضل نظام إدارة الطاقة المُحسَّن، تعمل لمدة ثلاثة أسابيع في وضعية الاستعداد، حيث أن المعالج يقوم بإيقاف نفسه تلقائياً عن العمل في حال كان الجهاز الذي يعمل عليه خاملاً. فقد أضافت الشركة في كلفر تريل زوج جديد من وضعيات الطاقة والذي أطلقت عليه إنتل اسم S0i1 و S0i3، يشبه الأول نظام وضعية الطاقة S0iX المستخدم في معالج هازول Haswell المرتقب وهو الجيل الرابع من معالجات إنتل. فعندما يتوقف المستخدم عن التفاعل مع حاسبه اللوحي، يُدخل نظام S0i1 الحاسب افتراضياً في وضعية السكون، دون أن يشعر المستخدم بذلك. من ناحية أخرى، يرتبط نظام S0i3 بوضعية الاستعداد. ففي هذه الحالة يستغرق النظام أجزاء من ميلي ثانية للاستيقاظ من وضعية السكون، ولكنه في ذات الوقت، يكون استهلاكه للطاقة في أقل حالاته فلا تجاوز أجزاء من الميكرو واط. والنظامان الجديدان هما السبب الذي يجعل البطارية تكفي لثلاثة أسابيع في وضعية الاستعداد.

يُشار إلى أن إنتل قالت مؤخراً في شهر سبتمبر/أيلول أنها تعمل على تطوير معالج هازول Haswell وهو الجيل الرابع من معالجات Core i3,5,7، والذي يعمل على مختلف المنصات، بدءاً من الهواتف الجوالة وصولاً إلى الحواسيب الشخصية والمخدمات.

  • 78247
  • عالم الكمبيوتر
  • computer-pc-news
Dubai, UAE