×
×

سوني تُطلق كاميرا جديدة من سلسلة “ألفا”

تُقدّم الكاميرا تقنية المرآة الشفّافة، التي تجمع بين التصوير السريع والتركيز التلقائي

 أعلنت شركة سوني، المُتخصصة في مجال الإلكترونيات الاستهلاكية، اليوم عن إطلاق كاميرا Alpha SLT-A37 مع تكنولوجيا المرآة الشفافة من سوني. وتتميز كاميرا Alpha SLT-A37 بخفة الوزن وسهولة الاستخدام، وهي توسع من نطاق الخيارات الفنية لكل من يرغب في تطوير قدراته الاحترافية في عالم التصوير.

وتساعد كاميرا SLT-A37 المصورين غير الخبراء في التقاط صور عالية الجودة دون جهد يذكر، إذ يقوم وضع تأطير الصور الشخصية التلقائي بتحديد وضعية الجالس، وقص الصورة لخلق صور شخصية جميلة وعالية الجودة من خلال استخدام قاعدة “الأثلاث” التشكيلية. وتضمن تكنولوجيا دقة البكسل العالية بأن تحافظ الصور المقصوصة أو المكبرة على العدد الكامل من وحدات البكسل من أجل المحافظة على جودة الصورة.

كما تسهّل الكاميرا عملية التأطير والتركيز من خلال نافذة Tru-Finder عالية الدقة التي تضاهي أو تتفوق على قدرات العديد من نوافذ الكاميرات البصرية. وتتميز النافذة الإلكترونية بدقة عالية تبلغ 1440 ألف نقطة، وبتباين عالٍ وتغطية كاملة للمشهد تبلغ 100%، وهي تقدم الدقة والوضح ذاته التي تقدمه كاميرا SLT-A57 التي أطلقت مؤخراً. كما أنها مجهزة بوضع خاص للمساعدة على التشغيل المريح لنافذة Tru-Finder™ للمستخدمين الذين يرتدون النظارات.

وتعد تقنية المرآة الشفافة ميزة حصرية لسوني، وهي تجمع بين إمكانية التصوير السريع، والتركيز التلقائي المتواصل دون مرحلة التوقف، وعرض الصورة الحي المتواصل، وذلك في جميع الأوضاع بما في ذلك تصوير الفيديو فائق الدقة (50i/25p). ويحافظ نظام التركيز التلقائي الدقيق مع 15 نقطة تركيز وثلاثة إشارات تقاطع، مع إمكانية تتبع التركيز التلقائي المتواصل على الوجوه والأشياء المتحركة في حالة تركيز دائمة. كما تتيح تكنولوجيا المرآة الشفافة لكاميرا SLT-A37 التقاط حركة بأجزاء الثانية من خلال سلسلة صور واضحة التركيز. ويقوم وضع التعريض التلقائي مع أولوية التقدم المستمر والتقريب بتكبير القسم المركزي من صورة الحساس، ما يحقق مجموعة من الصور واضحة التفاصيل تصل إلى 7 صور في الثانية.

ويقوم حساس Exmor™ فائق الدقة من طراز CMOS وبدقة فعلية 16.1 ميجابكسل داخل كاميرا SLT-A37 بالتقاط صور ثابتة واضحة التفاصيل ومقاطع فيديو فائقة الدقة وبتشويش منخفض. كما أن الكاميرا مجهزة بأحدث معالج من طراز BIONZ يوسع نطاق الحساسية لتصل إلى 100-16000، ما يوسع من خيارات التصوير في الإضاءة الضعيفة دون استخدام ضوء الفلاش. كما هي الحال في جميع كاميرات  Alpha SLT، تقوم ميزة SteadyShot INSIDE بالحد من تأثير اهتزاز الكاميرا لأكثر من 4.0 درجات من أجل صور أكثر وضوحاً في حال حمل الكاميرا باليد وباستخدام سلسلة عدسات A-mount.

  • 72730
  • آخر الأخبار العالمية
  • latest-it-news
Dubai, UAE