×
×

توقعات بنمو سوق تقنية المعلومات السعودي إلى نحو 5 مليار دولار أمريكي بحلول 2015

يُتوقع أن ترتفع حصة الفرد من الإنفاق على تقنية المعلومات لتصل إلى 186 دولار أمريكي خلال السنوات الثلاث المقبلة

يعد قطاع تقنية المعلومات المتنامي في المملكة العربية السعودية الأكبر حالياً في منطقة الخليج العربي، وتتوقع الدراسات المختصة تحقيقه نمواً ملحوظاً لتصل قيمته إلى 4,9 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2015. ويستحوذ سوق التقنية السعودي على نحو 70% من إجمالي الأعمال والمشاريع المتعلقة بتقنية المعلومات في الدول الخليجية، حيث استقطب استثمارات ضخمة بقيمة تجاوزت 35 مليار دولار أمريكي على مدى السنوات العشر الأخيرة.

ووضع مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية هدفاً استراتيجياً يتمحور حول زيادة مساهمة قطاع تقنية المعلومات في الناتج المحلي الإجمالي ليصل إلى 20% بحلول العام 2020، ما يعكس الجهود الحكومية الحثيثة الرامية إلى دفع عجلة تطوير تقنيات المعلومات والاتصالات باعتبارها أولوية وطنية.

وتتمتع المملكة بالعديد من عوامل النمو الداعمة لتحقيق هذا الهدف، وفي مقدمتها اتساع شريحة الشباب والنمو السكاني المطّرد الذي يُتوقع أن يرفع حصة الفرد من الإنفاق على تقنية المعلومات لتصل إلى 186 دولار أمريكي خلال السنوات الثلاث المقبلة. ومن المحتمل أن يتم إنفاق ما يزيد على 4 مليار دولار أمريكي على المشاريع المحلية ضمن مختلف المجالات المتعلقة بتقنية المعلومات في المملكة، بما فيها مراكز البيانات وألعاب الفيديو والأجهزة الحاسوبية وخدمات تقنية المعلومات والاتصالات وغيرها من الصناعات المرتبطة.

ويوفر معرض “جايتكس السعودية 2012” (GITEX SA 2012)، المعرض السعودي الدولي الحادي عشر لتقنية المعلومات والإتصالات، فرصة مثالية لتعريف المستثمرين ورجال الأعمال المحليين والاقليميين والدوليين على الإمكانات الهائلة المتاحة ضمن قطاع تقنية المعلومات السعودي الذي يشهد نمواً وازدهاراً متسارعاً. وستعقد الدورة القادمة من المعرض التجاري الرائد لتقنية المعلومات والاتصالات في المملكة العربية السعودية، من 21 ولغاية 24 مايو المقبل في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض تحت رعاية وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية.

وصرح مصدر رسمي من “شركة معارض الرياض المحدودة” (REC) قائلاً، “باتت المملكة العربية السعودية أكثر تقبلاً وانفتاحاً لمفهوم النمو القائم على التقنية، وهو ما يعزز ريادتها ضمن اقتصاديات المنطقة. ويوفر سوق تقنية المعلومات السعودي فرصاً واعدة للشركات العربية والدولية، خاصة مع توجه الحكومة نحو تسريع وتيرة تطوير وتنمية إمكانات تقنية المعلومات والاتصالات المحلية، واعتبارها ضمن أبرز الأولويات. وتتضمن الخطة الحكومية الخمسية الحالية مجموعة متنوعة من مشاريع البنية التحتية لتقنية المعلومات التي يتطلع رواد القطاع من المستثمرين ورجال الأعمال وكبار الخبراء من مختلف أنحاء العالم إلى الإطلاع عليها من خلال “جايتكس السعودية 2012″، كما سيحظى المستهلكون بفرصة متميزة للتعرف على سلسلة من أبرز وأحدث التقنيات والمعدات المتطورة. ونسعى من خلال برنامج الدورة القادمة للمعرض إلى تلبية كافة احتياجات وتطلعات المستثمرين ورجال الأعمال وصناع القرار والمستهلكين والمهتمين بتقنية المعلومات”.

ويضم معرض “جايتكس السعودية 2012” قسمين متخصصين، الأول موجه لقطاع الأعمال ويضم “معرض الإتصالات السعودي 2012” (Saudi Communications 2012)، المعرض الدولي الرابع عشر للإتصالات والذي يمثل منصة مثالية للتواصل المؤسسي. أما الثاني، فيضم “سوق الكمبيوتر 2012” (Computer Shopper 2012)، الذي يستهدف المستهلكين المهتمين بتقنية المعلومات والراغبين بالحصول على الخدمات والمنتجات عالية الجودة التي تناسب أسلوب حياتهم وتلبي متطلباتهم واحتياجاتهم الخاصة.

  • 65420
  • دراسات وتقارير
  • technology-research-and-studies-news
Dubai, UAE