×
×

بينكيو تطلق أولى كاميرات الجسر الرقمية في منطقة الشرق الأوسط

تساعد على التقاط الصور فوراً من دون الحاجة إلى ضبط الإعدادات

أعلنت شركة “بينكيو” التي تحظى بشهرة عالمية واسعة في مجال توفير الابتكارات الحياتية الرقمية، عن إطلاق أول سلسلة من كاميرات الجسر الرقمية في منطقة الشرق الأوسط. وتضم مجموعة “جي إتش” GH طرازين جديدين، وهما “جي إتش 600” GH600 و “جي إتش 700” GH700.

وقال مانيش باكشي مدير عام شركة “بينكيو” في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، “لقد تم تصميم سلسلتنا الجديدة التي تحمل الرمز “جي إتش” GH لهواة التصوير المتحمسين الذين يرغبون في الحصول على أكثر من مجرد مميزات الكاميرات العادية التي تساعد على التقاط الصور فوراً من دون الحاجة إلى ضبط الإعدادات. وبما أن هذه الكاميرا تجمع بين مزايا كاميرات التصوير الفوري مع مزايا التصوير التي يمكن الحصول عليها من الكاميرات المتخصصة “دي إس إل آر” DSLR أو ما تعرف اصطلاحاً باسم (الكاميرا الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة)، فإن السلسلة الجديدة “جي إتش” GH تتميز بعدة خواص جديدة تساعد على التقاط صور في منتهى الوضوح. وإلى جانب ذلك، فإنها تتمتع بهيكل مضغوط عملي وجميل. ولذلك، فإن الكاميراتين الجديدتين تضعا معاييراً جديدة لكاميرات الجسر الرقمية في المنطقة”.

وكل من الكاميرتين مزودة بعدسات للتكبير حتى 21 ضعفاً ووحدة استشعار من نوع CCD بقوة 16 ميغا بيكسل، وعدسة واسعة الزاوية ونظام التثبيت البصري للصورة، وشاشة كريستال سائل بقطر 3 بوصات وبكثافة قدرها 460 ألف نقطة رقمية، إلى جانب مجموعة واسعة من أنساق التقاط الصور.

وتتيح الكاميرا “جي إتش 600” GH600 للمستخدمين تجربة تصوير متطورة مع سمات الإبداع المضافة. وتوفر عدسة التكبير العملاقة حتى مستوى 21 ضعفاً مجموعة واسعة من أنساق زوايا التقريب الواسعة من 25 ميليمتراً وحتى 525 ميليمتراً (أي ما يعادل كاميرا من قياس 35 ميليمتراً). أما نظام التثبيت البصري للصورة فيعمل على تلافى أثر إي اهتزاز غير مقصود للكاميرا، ويتمتع بمستوى عالٍ من الحساسية للضوء يصل حتى ISO6400. كما أن هذه الكاميرا معززة أيضاً بتقنية تحسين الصور من نوع “إتش دي آر” HDR التي تعمل تلقائياً على ضبط الإضاءة والتباين في ظروف الإضاءة الأعلى تبايناً.

وتتميز الكاميرا “جي إتش 700” GH700 بثلاث خصائص متطورة جداً، وهي: عدسة التقريب (الزووم) البصري عالية الأداء، ووحدة استشعار من نوع BSI CMOS، ومعالج الإشارات الرقمية عالي السرعة.

ومع وجود عدسة التقريب البصري عالية الأداء، فإن الكاميرا “جي إتش 700” GH700 تجمع بين المواد ذات الجودة عالية والتكنولوجيا المبتكرة لتوفير صور لم يسبق لها مثيل. وتم استخدام العدسة الكروية لتعزيز تركيز العدسة بمستوى عال، وبقدر أدنى من تشتت الإضاءة باستخدام المواد المناسبة في الطلاء الدقيق لتقليل الانعكاس. وتزداد حساسية الكاميرا للضوء بفضل وحدة الاستشعار من نوع BSI CMOS، كما يقل مستوى الضجيج بنسبة تصل إلى 50 في المئة، الأمر الذي يساعد على تحقيق نتائج مذهلة في الظروف التي ينخفض فيها مستوى الإضاءة.

ويمكن للمصورين المحترفين استخدام الكاميرا “جي إتش 600” GH600 لتسجيل مقاطع الفيديو ببراعة وبكثافة عالية تصل إلى 720 بكسل وبمعدل تتابع يصل إلى 30 إطاراً في الثانية الواحدة، وعند استخدامهم للكاميرا الثانية “جي إتش 700” GH700، يستطيعون تسجيل اللحظات الخاصة بمعدل 60 إطاراً في الثانية وبكثافة نقطية كاملة تصل إلى 1080 نقطة رقمية. ويوجد زر في الكاميراتين للوصول السريع إلى وظائف التسجيل.

وتكون الكاميرات الثلاث جميعها معززة بأنساق التصوير الممتعة، وهي “لومو” LOMO و “عين السمكة Fish Eye و “كولور آكسنت” COLOR ACCENT و “بانوراما” Panorama و “ويب أوكشين” Web Auction و “سبيدي بيرست” Speedy Burst وأنساق المشاهد الذكية المتطورة.

  • 64240
  • كاميرات رقمية
  • digital-camera-news
Dubai, UAE