×
×

ذهبوا.. وذهبت مواقعهم ..!

لم أتوقع يوماً أن أجري بحثاً عن مواقع الرؤساء العرب على الإنترنت وأن يكون لدي ذات الإيمان المسبق بأنها غير موجودة، فقد غير الربيع العربي الكثيرمن المفاهيم السياسية على أرض الواقع، وها هو الآن يحدث تغييراً في توقعاتنا الإلكترونية!

أجريت بحثاً سريعاً عن مواقع الرؤساء العرب الذين تنحوا أو قتلوا أو هربوا، ولم تكن النتيجة مفاجئة على الإطلاق، حيث أن المواقع الرسمية اختفت من أصلها.

وفي الوقت الذي يتوقف فيه موقع الرئاسة المصرية، أتوقع عودته سرعان ما يتم التوصل إلى حل رئاسي لمصر لأنني أجزم أنه يدار عن طريق الحكومة. أما موقع القذافي وابن علي فقد ذهبا إلى غير رجعة حسب توقعاتي، ولا أدري إن كنا سنشهد تنافساً على شراء اسماء النطاقات الخاصة بهما!

وتلعب المنتديات العربية والمدونات دوراً كبيراً في الحفاظ على صفحات فرعية مخصصة لبعض هؤلاء الرؤساء، هذا فضلاً عن موسوعة ويكيبيديا التي تقدم صفحات خاصة لهم تشتمل على معلومات من مصادر حرة.

فهل سنرى اختفاء مواقع إلكترونية رسمية لزعماء عرب آخرين خلال الفترة القادمة..

الله أعلم!

  • 63312
  • آخر الأخبار العالمية
  • latest-it-news
Dubai, UAE