×
×

وزير شؤون مجلس الوزراء يفتتح مؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2011 MEET ICT في البحرين

افتتح سعادة كمال بن أحمد محمد وزير شؤون مجلس الوزراء يوم أمس مؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات MEET ICT 2011 المقام في فندق الكراون بلازا على مدار اليومين 20 و21 يونيو، بتنظيم من شركة مستقبل الخليج، وبشراكة إستراتيجية مع مجلس التنمية الإقتصادية وهيئة الحكومة الإلكترونية ورابطة مزودي تقنية المعلومات والاتصالات (بيستا).

وحضر حفل الافتتاح هذا العام أكثر من 200 شخص من داخل وخارج مملكة البحرين، من الرؤساء التنفيذيين للمؤسسات العامة والخاصة، ورؤساء مؤسسات المجتمع المدني، وممثلين لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مملكة البحرين، إلى جانب حضور أعضاء من الأمم المتحدة، وجائزة القمة العالمية (WSA)، وجمعيات تقنية المعلومات الدولية، وممثلين من الحكومات الإلكترونية من مختلف الدول. 

خلال كلمته الافتتاحية، أكد سعادة كمال بن أحمد محمد بأن صناعة تقنية المعلومات والاتصال قد أصبحت من أحد العوامل الرئيسية التي تسهم في النمو الاقتصادي في كل من البلدان النامية والمتقدمة، والتي تشكل أرضية صلبة لبناء اقتصاد حديث وفعال قائم على المعرفة يعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وخلق فرص عمل سعيا لتحقيق الاستدامة الاقتصادية. وأضاف، “في مملكة البحرين، أدركنا الدور الهام والحيوي الذي تلعبه تقنية المعلومات والاتصالات في التطور والنمو المتسارع في بيئة إنتاجية معززة بكبرى الشركات العالمية، ومن خلال رعايتنا لهذا النوع من المؤتمرات، سعينا إلى نشر المعرفة وتطبيق أفضل الممارسات في مجال تقنية المعلومات والاتصالات تماشيا ورؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030”.

وحول رعايته للمؤتمر، تحدث سعادة وزير شئون مجلس الوزراء قائلاً، “إن مؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات MEET ICT ترجمة لمساعينا الرامية إلى تعزيز التعاون بين مختلف القطاعات من جانب، والابتكار والنمو الاقتصادي لمملكة البحرين من جانب آخر” مؤكدا أن مثل هذا النوع من الفعاليات التي تنظمها مملكة البحرين من شأنها أن تستعرض مبادراتها في أفضل صورة إلى دول العالم وخصوصا فيما يتعلق بتقنية المعلومات والاتصالات”.

من جانبه، تحدث عبيدلي العبيدلي رئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات MEET ICT 2011 خلال كلمته التي ألقاها عن الاتصال الاجتماعي موضحا بأنها ليست قضية تكنولوجيا وإنما مادة ومعلومات ومفهوم جديد يشكل تحدياً، مشيراً إلى عملية التأقلم والظاهرة الجديدة، من حيث الموازنة وتهيأة الكادر، وإعداد القوانين وغيرها، وفي الوقت ذاته إدراك حجم الخطورة الكبيرة لهذه الأداة، بحيث تكون المادة التي يستخدمها بناءة وليست هدامة تجاه المجتمع.

تلى ذلك عرضاً توضيحياً قدمه البروفسور الدكتور بيتر بروك رئيس مجلس إدارة جائزة القمة العالمية والرئيس التنفيذي لمراكز الأبحاث في النمسا حول المعرفة ودور الانترنت في تطوير مستوى قدرات الأشخاص سواء للأفضل أو للأسوأ، كما تطرق إلى الإعلام 2.0 مفهومه، تاريخه، ودوره الهام والحيوي على مختلف المستويات.

وركز البروفسور بيتر خلال عرضه التوضيحي، على (التعليم الإلكتروني المصغر) الذي يساهم في إثراء أي معلومة أو مادة، إذ يتمتع النظام بمجموعة من المزايا، أبرزها سهولة حفظ واسترجاع المعلومة، مؤكداً بأن دماغ الإنسان لا يمكنه أن يقوم بتخزين كم المعلومات الهائل كما تقوم به التكنولوجيا.

بعدها، قام سعادة كمال بن أحمد محمد وزير شئون مجلس الوزراء بتكريم الرعاة والشركاء الذين ساهموا في إنجاح مؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات MEET ICT 2011.

هذا وتفضل سعادة كمال بن أحمد محمد وزير شئون مجلس الوزراء بافتتاح المعرض المصاحب لمؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات MEET ICT 2011، والذي سيقام على مدار اليومين 20 و21 يونيو الجاري في فندق الكراون بلازا، وأطلع سعادته على المؤسسات والجهات المشاركة في المعرض والأنشطة والخدمات التي تقدمها، ويمكن للعامة الحضور للمعرض والإطلاع على أحدث الإبتكارات التقنية على مدار اليومين من الساعة 9 صباحاً ولغاية 5 مساءً.

الجدير ذكره أنه يشارك في هذا المعرض نخبة من المؤسسات والجهات المحلية والإقليمية كل من: هيئة الحكومة الإلكترونية، والجهاز المركزي للمعلومات، وجريدة الأيام، وجريدة الوسط، وICT Specific Council، وTransworld IT، وDynamic Solutions، وشركة النديم لتقنية المعلومات، وIPP، وeLite، ومجموعة المؤيد، وبن هندي انفورمتكس، وهاي تيك، وiPoint، وICT Knowledge Club، وشركة مستقبل الخليج، وResearch Studio Austria، وCairo IT Solutions، والمؤيد للكمبيوتر.

وحرص المنظمون لهذا المؤتمر هذا العام على أن تكون التجارب متنوعة من دول عربية مختلفة، مثل سلطنة عمان، وجمهورية مصر العربية، والأردن، إلى جانب ممثلين من القطاعين العام والخاص بمملكة البحرين، وقد استهلت جلسات اليوم الأول متضمنة على محاور متنوعة شملت مفهوم الابتكار وتقنية المعلومات، وتمكين التجارة الإلكترونية في العالم العربي، وتجربة الشباب في مجال الإبتكار، هذا وستتم مناقشة الفرص والتحديات المواجهة في الخدمات الإلكترونية المقدمة من القطاع الحكومي إلى القطاع الخاص.

ويأتي مؤتمر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2011MEET ICT للمرة الثانية إلى مملكة البحرين، ويهدف إلى دعم نمو صناعة تقنية المعلومات والاتصالات في مملكة البحرين، وجذب الشركات العالمية المتخصصة في تقنية المعلومات والاتصالات وتشجيعها على الاستثمار في مملكة البحرين، إلى جانب تبادل الخبرات والتجارب في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، وتشجيع التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص لتطوير صناعة تقنية المعلومات والاتصالات في مملكة البحرين.

  • 15105
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE