×
×

كاسبرسكي لاب تطلق اصدارات 2012 من برامجها للحماية

أعلنت شركة كاسبرسكي لاب ـ الشركة المتخصصة في حلول إدارة المحتوى الآمن وإدارة التهديدات ـ عن إصدارات جديدة لعام 2012 لمنتجات المستخدم المنزلي. حيث تم تصميم إصدارات جديدة من برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2012 لتزويد مستخدمي الإنترنت بأقصى مستوى ممكن من الحماية والطمأنينة.

أصبحت الإنترنت جزءًا لا يتجزأ من حياة مستخدمي الكمبيوتر اليومية، لكنها مليئة بالأخطار والتهديدات. وصارت أداة لابد منها يعتمد عليها أكثر الناس هذا الزمان أثناء رحلات العمل وأثناء العطلات، لكنها أداة تحمل في نفس الوقت العديد من التهديدات المستترة التي تتربص للمستخدمين الغافلين وتتحين الفرصة كي تنقض عليهم، بالسرقة أو الاحتيال أو الابتزاز عبر الإنترنت أو بمراسلات البريد الإلكتروني غير المرغوب فيه، هذا فقط على سبيل المثال لا الحصر. إذن يحتاج المستخدمون لا شك إلى حماية شاملة لهم أثناء تواجدهم على شبكة الإنترنت خشية وجود تهديدات كامنة هنا أو هناك على المواقع تتربص للكمبيوتر الخاص بك: قد تكون هذه التهديدات في صورة خدمات أو رسائل بريد إلكتروني، أو على وسائط قابلة للإزالة، أو حتى في الشبكات العامة كتلك التي في المطارات والفنادق.

وتتميز منتجات كاسبرسكي لاب للمستخدم المنزلي بالحماية الشاملة التي توفرها للمستخدمين. حيث سيكون الكمبيوتر الخاص بك بما عليه من بيانات في أمان تام، بصرف النظر عن أنواع الملفات التي تعمل معها، أو عدد مرات استخدامك للإنترنت، أو المكان الذي تتصل منه بالإنترنت، سواء من المنزل أو عبر نقطة وصول عامة.

إن برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2012 ـ بما فيهما من ميزات جديدة تمامًا ـ يحتويان على أحدث تقنيات حماية ذات فعالية عالية: مثل صندوق الحماية (ساند بوكس) المخصص لبدء تشغيل التطبيقات المريبة المشكوك فيها، علاوة على وحدة نمطية لمراقبة نشاط البرنامج، علاوة على محاكي البرامج النصية، علاوة على قاعدة بيانات لسمعة البرامج مستندة إلى مجموعة النظراء (السحابة)، علاوة على لوحة مفاتيح ظاهرية، إلى غير ذلك العديد من المزايا الأخرى.

إن شركة كاسبرسكي لاب تسعى بصورة مستمرة لتحسين التقنيات التي نستخدمها من أجل التصدي بنجاح لتهديدات الكمبيوتر الأكثر تعقيدًا والتي تظهر يوميًا. ولهذا يقدم برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2012 استضافة كاملة للمزايا الجديدة والمحسنة.

فالبرمجيات الضارة تظهر بمعدل سريع للغاية هذه الأيام؛ بما يقرب من 70,000 برنامج ضار جديد كل يوم. ولا توجد توقيعات لهذه التهديدات الجديدة، مما يعني ضرورة وجود أساليب حديثة مبتكرة لكشف مثل هذه التهديدات المتغيرة. يقوم برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2012 بتحييد التهديدات الجديدة على نحو فعال باستخدام تحليل سلوكي للبرامج المشبوهة غير مستند إلى التوقيع. وتعد أحدث منتجات كاسبرسكي لاب قادرة على تتبع نشاط البرنامج خلال جلسات العمل الحالية والسابقة.

إن مراقبة نشاط البرنامج يستخدم بيانات من المكونات الأخرى، مثل وحدة الحماية الاستباقية، والبريد الإلكتروني، ومكونات مكافحة فيروسات الويب والمراسلة الفورية، وجدار الحماية، وما إلى ذلك. حيث تتعقب وحدة المراقبة سلاسل كاملة من الأحداث التي يمكن أن تؤثر على الأمان، ثم تحاول تكوين صورة كاملة عن عمليات البرنامج، أو حتى مجموعات العمليات التي تأثرت بهذا البرنامج الضار. فإذا كان هناك عدد من الحوادث ذات الصلة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك ، فإن كل ما تحتاجه وحدة المراقبة هو الكشف عن حادثة واحدة لتتمكن من اكتشاف بقية الحوادث الأخرى. ومن الممكن الآن ـ على نحو هام ـ إلغاء كل الإجراءات التي تم تنفيذها بواسطة برنامج ـ بمعنى التراجع عنها ـ ليس فقط في جلسة العمل الحالية ـ كما كان الحال في برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2011 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2011، لكن في جلسات العمل السابقة كذلك. علاوة على ذلك، فقد تم توسيع قائمة الإجراءات التي يتم إلغاؤها بحيث صارت تشمل إنشاء الملفات وإعادة تسميتها وتعديلها، بالإضافة إلى التغييرات أو المدخلات الجديدة في تسجيل النظام، وما إلى ذلك.

وقد تطور اكتشاف النشاط الضار أيضًا خطوة إلى الأمام بفضل استخدام القوالب السلوكية. حيث يتم دمج بيانات كاسبرسكي لاب عن البرامج الضارة في هذه القوالب السلوكية، وقاعدة بيانات مركزية للقوالب مما يساعد على تحديد موقع الكود الضار المجهول بسرعة باستخدام أنماط سلوكية معقدة.

في إصدارات 2012 من منتجات كاسبرسكي لاب للمستخدم المنزلي، تم تحسين تقنيات مجموعة النظراء (الحماية السحابية)؛ والتي تعد أحدث ما تم التوصل إليه في مجال تطوير برامج مكافحة الفيروسات. فبواسطة تبادل المعلومات بانتظام بين المنتجات المثبتة على أجهزة المستخدمين وقواعد البيانات المركزية في مجموعة النظراء (السحابة)، تتوفر أحدث معلومات حول كل تهديد جديد من أجل حماية المستخدمين. والآن بالإضافة إلى الحماية الفائقة من مجموعة النظراء، تبين الإصدارات الجديدة من المنتج كيف تفعل ذلك. توفر النافذة الرئيسية للبرنامج للمستخدمين معلومات عميقة حول ما هي المكونات السحابية النشطة وكيف تحمي أجهزة كمبيوتر المستخدمين وبياناتهم الشخصية.

وبنقرة ماوس واحدة، يستطيع مستخدمو برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2012 العثور على سمعة أي ملف على الكمبيوتر المحلي وبالتالي اتخاذ قرار مدروس بشأن استخدام هذا الملف أو عدم استخدامه. فما على المستخدمين إلا النقر بزر الماوس الأيمن فوق أيقونة الملف وتحديد خيار القائمة “View file reputation in KSN” (ويعني: عرض سمعة الملف في KSN). سيتم حينئذ عرض تقدير تهديد الملف أمام المستخدمين كما تحدده الخدمة السحابية من شبكة اتصال أمان Kaspersky، والتي تم تحسينها بدرجة كبيرة منذ بداية ظهورها وتطويرها منذ ثلاث سنوات مضت. وبالإضافة إلى تقدير الملف، بإمكان المستخدمين معرفة التوزيع الجغرافي للملف، ومستوى الثقة المتسم بها وذلك من قِبل المستخدمين الآخرين ومعلومات أخرى شبيهة مخزنة في أنظمة التعقب السحابي والاستجابة السريعة من كاسبرسكي لاب.

إن إصدارات 2012 من برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات تحذر مستخدمي الإنترنت من الارتباطات التي تنشر تهديدًا والتي تعيد توجيه المستخدمين إلى مواقع ويب احتيالية أو ضارة أو مواقع بريد إلكتروني غير مرغوب فيه. وتتلقى منتجات كاسبرسكي لاب أحدث معلومات متاحة حول موارد الإنترنت غير المرغوب فيها وذلك مباشرة من مجموعة النظراء (السحابة) وتشمل مواقع الويب للبالغين ومواقع العنف ونحو ذلك من المحتويات غير المرغوبة. بإمكان المستخدمين الآن الشعور بالراحة والطمأنينة ألا يجدوا أنفسهم فجأة على مواقع ويب صممت لسرقة معلوماتهم الشخصية أو لإصابة أجهزة الكمبيوتر لديهم.

لقد قامت التقنيات السحابية بتحسين الحماية من البريد العشوائي غير المرغوب فيه. فقواعد البيانات الواقعة في السحابة توفر قوالب لرسائل البريد الإلكتروني غير المرغوب فيه الجديدة في الوقت الحقيقي. وهذا يساعد برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2012 على سرعة التكيف لمواجهة مرسل البريد العشوائي ـ دائم التغير ـ ولتكون قادرة على توفير مقاييس الحماية الملائمة. فلم يعد من الضروري أن يقوم المستخدمون بضبط وتوليف الوحدة النمطية “مكافحة البريد الإلكتروني غير المرغوب فيه” ـ المألوفة للمستخدم ـ قبل الشروع في العمل كل يوم، بل تتولى “التقنية السحابية” هذه المهمة، فهي تحتوي على أحدث بيانات متاحة حول المراسلات العشوائية غير المرغوب فيها.

علاوة على ذلك، تؤمن شركة كاسبرسكي لاب بأن مجموعة الحماية السحابية وبرامج الأمان التي يجري تشغيلها على أجهزة كمبيوتر المستخدمين هي الطريقة المثلى لضمان حماية متعددة الطبقات. ففي الوقت الحاضر، يعد هذا المزيج الحل الأمثل للتصدي لهذا القطاع العريض المنتشر من التهديدات في عالم الإنترنت الفسيح. ولهذا السبب توفر الإصدارات الجديدة من المنتج مزايا التقنيات السحابية وقدرات البرنامج المعززة والمحسنة.

إن كلا ً من برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2012 يعدان من المنتجات عالية الأداء المصممة بحيث لا يكون لهما تأثير يذكر على سرعة الكمبيوتر الجاري تشغيله وسائر عمليات البرامج. إن منتجات كاسبرسكي لاب قد تم تبسيطها للاستخدام الأمثل يومًا بعد يوم عند تصفح الانترنت، وعند البحث عن صفحات الويب وعرضها، وعند إجراء مكالمات عبر بروتوكول الإنترنت (VoIP)، وعند مشاهدة ملفات فيديو عالية الدقة، وعند ممارسة ألعاب عبر الإنترنت.

يقوم نظام التحديث الذكي بتنزيل التحديثات لمكونات المنتج النشطة فقط ويقوم ببدء تشغيلها فور توصيلها. وهذا يعني الاحتفاظ بمكونات قاعدة بيانات مكافحة الفيروسات دومًا محدثة مع تقليل حركة مرور التنزيل لأدنى حد. وتم تبني وضع تشغيل التحديث بحيث يناسب الكمبيوتر المحمول بشكل نموذجي وأوضاع العمل مع كمبيوتر سطح المكتب فلن يُبطّء من الأداء عند استئناف نشاط نظام التشغيل أو عندما يقوم المستخدم ببدء تشغيل البرامج.

كما تم تحسين واجهات برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2012 وصارت الآن توفر ميزة الرسومات المتحركة والأبعاد الثلاثية (3D)، مع بقاء بساطتها كما هي واعتياد المستخدم بسهولة عليها. تحتوي منطقة الرسوم المتحركة في النافذة الرئيسية على أيقونات بديهية تتعلق بالإجراءات الأساسية، بما في ذلك عمليات تفحص القرص، وتحديثات قاعدة البيانات.

يمكن الآن استخدام أحدث إصدارات من برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012 وبرنامج كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات 2012 مع الأجهزة التي تعمل شاشتها باللمس. وقد تم تحسين تثبيت المنتج إلى المستوى الأمثل، مع تقليل التعارضات مع أي برامج أمان غير متوافقة لأدنى حد. علاوة على ذلك، يمكن الآن العثور على كل خطوات تنشيط التراخيص وشرائها في نافذة واحدة مريحة.

يقول يوجين كاسبرسكي مؤسس شركة كاسبرسكي لاب والمدير العام، “إن إصدارات عام 2012 تأتي لتكمل مشوار تميزنا العريق الذي اشتهرنا به من خلال منتجات المستخدم المنزلي. فهي توفر تقنيات حماية متكاملة ومن الطراز الأول، تم تصميمها للتصدي لأعقد أنواع التهديدات. وفي نفس الوقت، صارت هذه المنتجات الآن أبسط وأسهل من ذي قبل من ناحية اعتياد المستخدم عليها بسرعة. لقد قفزنا خطوة كبرى في حماية مستخدمي الإنترنت من أخطر أنواع التهديدات الحديثة التي لم تكن معروفة من قبل. كما تم تبسيط تحديث العديد من الوحدات النمطية التي يتميز بها برنامج كاسبرسكي لأمان الإنترنت 2012، مثل مكونات مكافحة فيروسات الويب، والمساعدة على الاكتشاف، والنظام الفرعي لتقدير التهديد ومكافحة فيروسات الجذر، وصارت هذه الوحدات والمكونات الآن تتفاعل بكفاءة أكبر مع التقنيات السحابية”.

  • 15061
  • برامج وتطبيقات
  • software-and-programs-news
Dubai, UAE