×
×

ما الذي يحتاجه المستخدم لتغيير هاتفه الذكي؟

أجرى موقع Business Insider دراسة كان محورها سؤالاً حول الأسباب التي تدعو المستخدم للانتقال من هاتف ذكي إلى هاتف أخر مختلف، لتضع جميع المنصات والأنظمة في كفة واحدة، مع التركيز على iPhone كمعيار رئيسي يعتبر الأهم على الإطلاق بين المنصات، أي أنها وضعت آي فون في مقابل بقية المنصات الأخرى.

وقد جاءت ردود فعل وإجابات المشاركين في الدراسة قريبة من الواقع فعلاً الذي يعيشه ويحبه المستخدمين، حيث أوضح أكثر من نصف المشاركين أنهم يمكنهم التخلي عن “آي فون” لصالح جهاز أخر بشرط أن يكون أفضل على صعيد المزايا الرئيسية، فيما أشار 6.1% إلى أنهم قد يغيرون جهاز “الآي فون” إذا ما وجدوا جهاز مساوي له على صعيد الوظائف الرئيسية، ما يعني أنهم لا يرون أي منافس حقيقي يمكنه حتى الاقتراب من مستوى “الآي فون”.

وقد أعرب ثلث المشاركين تقريباً أنهم يفضلون استخدام “آي فون” ولكنهم يفضلون في نفس الوقت أن يعمل الجهاز بشكل أفضل مع المنتجات والبرامج الأخرى بخلاف التي تنتجها أبل، وهو ما يفسر ضيق شريحة كبيرة من مستخدمي آي فون بمسألة ربط الجهاز بمنتجات أبل فقط كما أن البرامج الخارجية يجب أن تحظى بموافقة وقبول المستخدمين، أي أنهم كرهوا تحكم وسيطرة أبل في جميع مقادير آي فون وجميع منتجاتها الأخرى.

النسبة الأخرى الأكثر إثارة كانت اعتراف 38.2% من المشاركين في الدراسة أن أهم ما يهتمون به في المنصة لحظة الاختيار هو نظام التشغيل، في حين أن البرامج المتوافرة لكل منصة لا تمثل عنصراً مهماً في لحظة الاختيار حيث يراها 10% فقط عنصر مهم، خصوصاً أن جميع المنصات الحالية توفر الكثير من التطبيقات الشائعة التي يفضلها المستخدمون والتي تشبه بعضها البعض بشكل كبير، ما قلل من أهمية توافر التطبيقات لكل منصة كعنصر يحسم عملية الاختيار بين المنصات المختلفة.

فيما أشار 33.1% إلى أن أهم ما يهمهم عند اختيار المنصة هو الخصائص الجديدة والفريدة التي يمكن أن تقدمها كل منصة أو نظام تشغيل، ما يعني أن هذا يضع عبء إضافي على الشركات المصممة بغرض تقديم مزايا وخصائص جديدة عند طرح كل إصدار جديدة من منصاتها التشغيلية.

  • 14653
  • دراسات وتقارير
  • technology-research-and-studies-news
Dubai, UAE