×
×

خبير في الشبكات: ينبغي الاستعداد لا القلق من الانتقال لبروتوكول الإنترنت السادس

مع اقتراب عناوين بروتوكول الإنترنت من النفاد، يتساءل الكثيرون هل المخاوف من أن الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت IPv6 يمثل “نهاية الإنترنت” ضجة تفتعلها شركات التزويد أم أنها شيء يحتاج مديرو الشبكات ورؤساء الشركات إلى التعامل معه بجدية.

يرى المهندس علي أحمر، مدير المبيعات الإقليمي، عن منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، بشركة بروكيد للاتصالات أنه رغم أهمية الانتقال إلى بروتوكول الإنترنت كعملية خطيرة تتطلب العمل بجدية، لكن ذلك ليس سببا يدعو للذعر والخوف ومن الممكن أن يقلل هذا التنفيذ التأثير على المؤسسة سواء من ناحية الأداء أو الجوانب المالية. وينصح علي أحمر بمنهج منظم من 6 خطوات للتعامل مع الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت:

1- استعد ولا تقلق

رغم أنه لا يوجد سبب يدعو للذعر والخوف، لكن على الشركات أن تستعد لبروتوكول الإنترنت السادس من الآن. فلابد من فهم تأثير ذلك على شركتك ونشاطك التجاري.

2- إجراء مراجعة عميقة لشبكتك

ينبغي أن يكون السؤال ليس “هل أنت مستعد لبروتوكول الإنترنت السادس؟” بل “ما مدى استعدادك لبروتوكول الإنترنت السادس؟” تقدم العديد من شركات تكنولوجيا المعلومات حلولا متوافقة مع بروتوكول الإنترنت السادس لبعض الوقت، ومن المستبعد أن تتأثر بعض التطبيقات والخدمات. فالتطبيقات التي تعد مواجهة للعملاء وحيوية للمهام ينبغي أن تكون ذات أولوية.

3- إنشاء خط زمني صارم والتمسك به

سيستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تصل عناوين بروتوكول الإنترنت السادس التي تم إصدارها إلى “مرحلة الانطلاق”، وتقول التقديرات أن الأمر سيستغرق نحو 12 شهرًا أخرى قبل أن تنفد عناوين بروتوكول الإنترنت الرابع المتاحة. ولكن مع استمرار تزايد عدد مستخدمي الإنترنت (حتى 1.97 مليار في 2010، بزيادة قدرها 14% عاما بعد الآخر)، لن يمر وقت طويل قبل أن ينمو استخدام بروتوكول الإنترنت السادس إلى مستوى يمثل فيه مشكلة.

4- لا تحاول أن تفعل كل شيء في الوقت نفسه

إذا تم اتخاذ قرار بترقية الشبكة بالكامل، فهناك وقت كاف لإجراء عملية الترتيب والتجهيز، فإذا لم يكن المنهج المتميز هو منهج الانتقال التدريجي بمرور الوقت مقابل أي “اقتراح بالإحلال والاستبدال” (أي تكلفة عالية ومنهج عالي المخاطر).

5- اعترف بأن الشبكة تحتاج إلى دعم طلبات شركتك في الوقت الحالي وغدا وفي المستقبل حتى ينجح نشاطك التجاري خطط لعملية الترقية والانتقال من خلال سلسلة من المراحل لتقليل التأثير على أنشطة الشركة ورؤيتها كجزء من عملية لترقية الشبكة على المدى الطويل. خطط لدمج عملية الترقية إلى برتوكول الإنترنت السادس في خطط استبدال دورة المنتجات ولا تفكر في أي شيء آخر لا يتوافق مع استراتيجية بروتوكول الإنترنت السادس في المستقبل.

6- اعترف بأن الحلول المؤقتة يمكنها أن تقدم عائدًا على الاستثمار على المدى البعيد

سيساعد استخدام تقنيات الانتقال مثل الحزم المزدوجة لبروتوكولات الإنترنت على إدارة مسار حركة بيانات بروتوكول الإنترنت السادس ولا تستبعد حلول التحويل. فالحلول الجديدة الواردة تعني أنه يمكنك تشغيل بروتوكول الإنترنت الرابع والسادس دون أي تأخير زمني ملحوظ. يرجى مراجعة الحلول المتاحة بصبر وتأني قبل اتخاذ أي إجراء. هناك حلول مزدوجة البروتوكول صُمّمت خصيصًا لمساعدة الشركات والمؤسسات على إجراء الانتقال دون الحاجة إلى ترقيات مكلفة.

  • 14404
  • أخبار الإنترنت
  • internet-news
Dubai, UAE