×
×

زيادة كبيرة في عدد الحواسيب المخترقة في الشرق الأوسط

صرحت شركة “تريند مايكرو“، للحلول الأمنية، بأن منطقة الشرق الأوسط تشهد زيادة كبيرة وحادة في عدد أجهزة الكمبيوتر المُستهدفة والمُخترقة في العام الحالي 2011، وبأن اللوم يقع على عدم مبادرة المستخدمين من مؤسسات وأفراد إلى اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة والكافية لحماية حواسيبهم.

اعتمادا على منظومة Trend Micro™ Smart Protection Network™، التي بإمكانها رصد عدد الحواسيب النشطة على شبكة الإنترنت. تم تسجيل زيادة حادة في عدد الحواسيب المُستهدفة في أنحاء المنطقة. ففي العام 2010، رصدت المنظومة ما لا يقلّ عن 3.050.032 حاسوبا مخترقا ونشطا في منطقة الشرق الأوسط، بزيادة مقلقة بلغت 44 بالمائة مقارنة بالعام 2009.

في المملكة العربية السعودية، رصدت شبكة تريند مايكرو الذكية     1.363.815 جهاز كمبيوتر مُصاب خلال العام 2010، بارتفاع وصل إلى 31% مقارنة بالعام 2009، وخلال العام الجاري رصدت الشبكة حتى الآن 294.477 جهاز مصاب. في الوقت الذي شهدت فيه الإمارات العربية المتحدة خلال العام 2010 ارتفاعا بمعدل 140% في عدد الأجهزة المصابة مقارنة بالعام 2009. حيث بلغت 500.715 جهازا مصابا. وفي العام الحالي 2011 رصدت الشبكة حتى الآن 36.316 جهاز مصاب.

كما شكلت أعداد الأجهزة المُصابة في الكويت نسبة 10 بالمائة من مجموع الأجهزة المصابة في منطقة الخليج خلال العام 2010، وقطر 3.5%، وسلطنة عمان 3%، ومملكة البحرين التي سجلت أقل معدل فقد شكلت 1.2% من مجموع الأجهزة المصابة في منطقة الخليج خلال العام 2010.

تعد هذه الأرقام مؤشرا خطيرا على تفاقم مشكلة الهجمات الإلكترونية. فأعداد الحواسيب المُخترقة في المنطقة آخذة بالازدياد بشكل كبير عاما بعد عام، خاصة أن المنطقة أصبحت أكثر استخداما لشبكة الإنترنت واعتماداً عليها.

رغم أن حماية الحواسيب الشخصية ليست بالعملية المعقدة، إلا أن المستخدم العربي لا يحضر لديه الوعي الكافي بخطورة الفيروسات وعمليات الاختراق الإلكتروني. فكل ما تتطلب العملية هو اختيار حلول أمنية مناسبة، ومتابعة تحديث البرامج وأنظمة التشغيل بشكل دوري لتفادي أي ثغرات أمنية قد يستغلها المخترقون.

  • 14310
  • أمن وحماية
  • esecurity-news
Dubai, UAE