×
×

"اتصالات" تحقق نمواً يزيد عن 200% في حركة تجوال البيانات خلال العام 2010

أعلنت “اتصالات”، المشغل الرائد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم عن نمو حركة تجوال البيانات خلال العام 2010  بنسبة 200%، وذلك نتيجة لزيادة طلب العملاء من قطاعي المؤسسات والأفراد على الخدمات المتطورة أثناء التجوال. وتشمل هذه الحركة البيانات التي يستخدمها عملاء “اتصالات” الإمارات، والبيانات التي يستخدمها عملاء “اتصالات” من الشركات العالمية التي تشترك بخدمات “اتصالات” الرائدة في مجال خدمات المشغلين والمبيعات.

جاء هذا الإعلان خلال مؤتمر مجلس الاتصالات الباسيفيكية 2011 في هاواي، ومؤتمر التجوال لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2011 المنعقد في دبي هذا الأسبوع.

وقام علي أميري، نائب الرئيس والمدير التنفيذي – “وحدة خدمات المشغلين والمبيعات” في “اتصالات”، بتسليط الضوء على أهمية تطبيق استراتيجية تجوال جديدة، وذلك خلال سلسلة من الاجتماعات التي عقدها مع مجموعة من المشغلين العالميين المشاركين في مؤتمر مجلس الاتصالات الباسيفيكية في هاواي.

وقال أميري: “نرى حالياً توجهاً نحو قطاع التجوال وتحديداً تجوال البيانات، والذي يشهد نمواً متسارعاً. لقد شهدت حركة تجوال البيانات عبر شبكتنا نمواً بنسبة 200% خلال العام الماضي. جاء ذلك نتيجة لزيادة عدد الأشخاص الذين يتنقلون بشكل مستمر ويقومون بالوصول إلى خدمات الاتصالات عبر العديد من الأجهزة المتخصصة. وسوف تستمر هذه التوجهات للعديد من الأعوام المقبلة، ولذا فإننا لا نرى سبباً لأي تباطؤ في نمو بيانات التجوال”.

كما تشارك “اتصالات” كمشغل مضيف في مؤتمر التجوال لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2011، حيث قدم عبدالرحيم عقيل، نائب رئيس إدارة توصيل الخدمات في وحدة خدمات المشغلين والمبيعات” في “اتصالات”، كلمة افتتاحية استعرض خلالها أهمية توفير مزيد من خدمات الاتصالات من خلال تعهيد خدمات التجوال لمجموعات الاتصالات الكبرى.

وتناول عبدالرحيم إستراتيجية “اتصالات” في مجال الاستثمارات والتوسعات الخارجية في الأسواق التي تشهد انتشاراً أقل للخدمات في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا. وناقش بعد ذلك سعي العملاء في المنطقة إلى تعزيز امكانياتهم في مجال استخدام التكنولوجيا على نحو متسارع، وما يشهده قطاع الاتصالات من طلب متزايد على خدمات البيانات.

وقدم عقيل بعد ذلك شرحاً مفصلاً حول التوجهات التكنولوجية التي تؤدي إلى زيادة نمو خدمات التجوال. ويمكن تحديد هذه التوجهات من خلال أربعة جوانب مختلفة تشتمل على قدرة مشغلي خدمات الهاتف المتحرك على العمل كمزودين لخدمات الانترنت، زيادة عدد العملاء الذين يستخدمون الجهاز نفسه للوصول إلى خدمات الاتصالات للأغراض الشخصية والمهنية، زيادة عمليات التصفح وتدفق البيانات وتطبيق الخدمات الجديدة مثل الخدمات التي تعتمد على المواقع (بما فيها خدمة الواقع المضاف Augmented Reality.)، والخدمات المالية.

واختتم عبدالرحيم قائلاً: “إن النقاش السائد لا يدور حول ما إذا كان سيتم تعهيد خدمات التجوال، وإنما متى يتم تعهيدها. ونحن في “اتصالات” نقدم خدمة التجول الفوري “Roaming Replicator” التي تتيح اتصالاً عالي الجودة مع أكثر من 600 شبكة حول العالم عبر وصلة واحدة للعديد من المشغلين في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا. وقد أثبتت هذه الشبكة فاعليتها في توفير الخدمات في ظل التوسعات التي تشهدها مجموعة “اتصالات” في أسواق جديدة وتوفيرها للخدمات ذات الميزة التنافسية في العديد من الأسواق الناشئة. ويعتبر مركز “اتصالات” للتجوال واحداً من الخدمات الرئيسية التي يقدمها مركز “اتصالات” الخدمات الذكية في الدولة”.

ويشارك في مؤتمر التجوال لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نخبة من قادة الفكر في قطاع الاتصالات، ويهدف المؤتمر إلى إطلاع المشاركين على أحدث الاستراتيجيات المتعلقة في قطاع خدمات التجوال في المنطقة وأبرز الموضوعات التي تؤثر على مشغلي الهاتف المتحرك.

  • 14127
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE