×
×

معرض إلكترونيات المستهلك يرسم مستقبل الأجهزة اللوحية في العام 2011

من المتوقع أن تستحوذ الأجهزة اللوحية على اهتمام واسع خلال معرض الكترونيات المستهلك لعام 2011. إلا أن الجهاز اللوحي الأكثر نجاحاً سيغيب هذا العام عن هذا المعرض.

 فعلى الرغم من غياب جهاز آبل آي باد الذي حقق مبيعات كبيرة وصلت إلى 7.5 مليون جهاز في أول ستة أشهر من إطلاقه إلا أن الجهاز الغائب الحاضر سيلقي بظلاله على المعرض، دافعاً العديد من الشركات المصنعة لرقائق الحواسب الشخصية والأجهزة والكترونيات المستهلك فضلا عن مطوري البرمجيات ومشغلي الشبكات اللاسلكية للإعلان عن خططها الجديدة للأجهزة اللوحية.

نقدم لكم من خلال البوابة العربية للأخبار التقنية أبرز التوقعات ول مستقبل الأجهزة اللوحية في عام 2011

أندرويد

على الرغم من أن نظام  أندرويد الخاص بجوجل قد حقق نجاحا كبيرا بالنسبة للهواتف الذكية، إلا أن الإصدارات الحديثة للنظام مثل Android 2.3 أو Gingerbread المستخدم في أجهزة نيكسوس أس غير مصممة للعمل على أجهزة الحواسب اللوحية.

وبنظرة عامة على سوق الحواسب اللوحية، سنجد أن سامسونج قد حققت نجاحا كبيرا من خلال جهازها جالاكسي تاب الذي استخدم نظام التشغيل Froyo التابع لأندرويد. إلا أن العديد من الخبراء قد وصفوا الجهاز ذو الشاشة 7 بوصة بأنه أقرب لكونه هاتفاً ذكياً كبير الحجم عن كونه حاسب لوحي.

 ومن الجدير بالذكر أن الإصدار الجديد من أندرويد الذي يطلق عليه Honeycomb سيتم إطلاقه في العام القادم. ولكن لا يمكننا الحكم على مدى تفهم جوجل لتطبيقات الأجهزة اللوحية وقدرتها على تمييز هذه التطبيقات عن تطبيقات الهواتف الذكية إلا بعد إطلاق إصدارها الجديد Honeycomb.

أما آبل فقد قامت بتصميم رقاقة A4 لأجهزة الآي فون والآي باد (التي من المفترض أن تقوم سامسونج بتصنيعها) ولكن أندرويد متاح للجميع بشكل أكبر. حيث أن معظم الشركات التي تعمل على تصنيع رقاقات ARM لهواتف أندرويد الذكية مثل سامسونج، كوالكوم، تكساس انسترومنتس، فريسكال، مارفيل وغيرها توفر معالجات يمكنها العمل على الحواسب اللوحية.

تستخدم أجهزة سامسونج جالاكسي تاب معالج 1GHz ARM Cortex A8، أما  الشركات الأخرى مثل برودكوم، نيفيديا و MediaTek فتحاول اللحاق بهذا الركب أيضا.  وبالإضافة إلى جهاز موتورولا الذي سيعتمد على معالجات تيجرا من نفيديا، من المتوقع أن تستخدم شركات مثل أيسر، أسوس، MSI، سامسونج وتوشيبا معالج تيجرا أيضا على أجهزتها اللوحية الجديدة. وعلى صعيد آخر فإن شركة انتل تدعم أندرويد وأن الشركة قد ذكرت أن كل من أسوس وسيسكو ولينوفو تعمل على صناعة أجهزة لوحية تعتمد على أنظمة أندرويد.

وتخطط أيسر Acer لإطلاق جهازيين لوحيين 7 و10 بوصة في أبريل المقبل يعتمدان على أنظمة أندرويد، وبالمثل ستطلق أسوس في أبريل أو مارس جهازين 7 و10 بوصة يعتمدان على أنظمة أندرويد ويستخدمان رقائق من نيفيديا أو من كالكوم. أما ال جي فقد ألغت إطلاقها لجهاز لوحي يعتمد على Android 2.2 كي تنتظر إطلاق أندرويد لإصدارها الجديد Honeycomb. فضلا عن ذلك تنوي MSI إطلاق جهازها اللوحي الجديد WindPad الذي سيعتمد على نظام أندرويد في 2011. أما سامسونج فإنه من المرجح أنه تقوم بإصدار أجهزة لوحية أخرى تعتمد على إصدار أندرويد الجديد Honeycomb و لا يزال الغموض يحيط بخطط توشيبا خاصة بعد إخفاقها في Folio 100 ولكن من المتوقع أن تعود مرة أخرى من خلال معرض الكترونيات المستهلك بعدد من الأجهزة اللوحية.

شركة RIM تقدم جهازها اللوحي الجديد playbook

أعلنت شركة RIM أنها ستطلق الجهاز اللوحي الجديدً playbook في الربع الأول من عام 2011. وسيعتمد الجهاز الجديد في تشغيله على معالج ثنائي النواة لم يتم تحديد نوعه بعد ونظام تشغيل جديد هو QNX وهو نظام شبيه بنظام التشغيل يونكس الذي يتم استخدامه على نطاق واسع في الأجهزة المدمجة.  وقد حصلت شركة RIM على برنامج QNX من شركة هارمان انترناشيونال في أبريل 2010.

ولن يعتمد جهاز playbook على تطبيقات البلاك بيري، ولكنه سيدعم تطبيقات أخرى مثل Adobe AIR الذي يتيح للمطورين استخدام HTML، وفلاش وجافا سكريبت لبناء تطبيقات الانترنت. وتنظر شركة RIM لتطبيقات فلاش على أنها أحد ميزاتها غير المتاحة على أجهزة الآي باد. ولا تزال شركة RIM تحتاج لنظام تشغيل جديد للعمل على الأجهزة اللوحية، لكنها لا تزال في حاجة إلى مجموعة من التطبيقات المنفصلة التي ربما سيتم توزيعها من خلال متجرها الخاص.

عودة نظام التشغيل webOS

منذ استحواذها على شركة بالمPalm، عملت إتش بي  على تحديث نظام التشغيل الخاص بها webOS إلى الإصدار 2.0، وأطلقت أدوات جديدة لتطوير البرامج ودفعت بجهازها Palm Pre 2.

وصرحت اتش بي أن لديها خطط أكبر لنظام التشغيل webOS خاصة فيما يتعلق بالأجهزة اللوحية في مطلع العام 2011. وعلى الرغم من تردد بعض الشائعات حول إطلاق PalmPad الجهاز الشبيه بجهاز HP Slate 500، إلا أن اتش بي تتكتم بشدة في أية تفاصيل حول أجهزتها اللوحية التي ستستخدم نظام التشغيل webOS. وعلى الرغم من عدم مشاركة اتش بي في معرض الكترونيات المستهلك إلا أن هذا لن يمنعها من الإعلان عن جهازها في فيجاس.

 ويتميز نظام webOS بإتاحة العديد من الميزات المتقدمة بما في ذلك خاصية المهام المتعددة ولكن حتى الآن لا تستطيع بالم إقناع المطورين لبناء تطبيقات لمنصة هواتف ذكية جديدة، خاصة في ظل عدم إقبال المستهلكين على شراء أجهزة Palm Pre وهواتف Pixi الذكية. لذلك على اتش بي أن تبحث عن حل لنجاح نظام webOS على الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية.

ماذا عن نظام ويندوز ؟

أهم الأخبار المتعلقة بأنظمة ويندوز أن مايكروسوفت ستعلن في معرض الكترونيات المستهلك عن إصدار جديد لنظام ويندوز للأجهزة اللوحية التي تعتمد على ARM. وعلى الرغم من أن ويندوز 7 يدعم تقنية إدخال البيانات من خلال اللمس إلا أن مايكروسوفت لم تقم بالكثير من أجل تخصيص واجهة وتطوير تطبيقات تستطيع العمل بكفاءة على الأجهزة اللوحية. علاوة على ذلك فقد أعلنت الشركة أنها لن تقوم بإطلاق أي إصدار مؤقت للأجهزة اللوحية، على الرغم من أن إصدار ويندوز 7 سيتضمن مميزات خاصة للأجهزة اللوحية .

وسيكون هناك أيضا نسخة محدثة من ويندوز 7 خلال العام 2011. ومن المرجح أن تقدم مايكروسوفت إصدارا جديدا من ويندوز Windows CE يعمل على الأجهزة اللوحية.

في الوقت الحالي، لا يوجد ما يمنع الشركات المنتجة للحواسب الشخصية من إطلاق أجهزة لوحية تعتمد على كل من أتوم وويندوز7 معا. حيث قامت اتش بي في مطلع هذا العام بإطلاق جهاز Slate 500 المعتمد على نظام تشغيل ويندوز7 ولكنه متوفر بكميات محدودة فقط. وتخطط انتل في العام 2011 لإطلاق منصة محدثة لأتوم لكل من أجهزة النت بوك والأجهزة اللوحية يطلق عليها اسم Oak Trail. ومن المتوقع أن يوفر Oak Trail عمر أطول للبطارية ولكنه لن يصل إلى 10 ساعات مثل بقية الأجهزة اللوحية التي تعتمد على ARM كجهاز الآي باد.

هناك قائمة طويلة من الشركات تتضمن أسوس، ديل، لينوفو،  MI وتوشيبا كلها تعمل على إنتاج أجهزة لوحية تعمل بنظام ويندوز منصة  Oak.

MeeGo

 هناك العديد من الأصوات التي كانت تنادي بعودة MeeGo  في كوميوتكس في يونيو 2010، ولكن كما ذكرت نوكيا فإن عام 2011 سيكون عاما MeeGo. أما MeeGo فهو نظام يعتمد على أنظمة التشغيل ليونكس وقد تم الإعلان عنه في فبراير الماضي. وفي أكتوبر الماضي تم إطلاق MeeGo 1.1 لأجهزة النت بوك والهواتف الذكية كما تعمل أيضا على أجهزة التلفزيون المتصلة والإصدار الوحيد الخاص بالأجهزة اللوحية هو MIA إلا أنه حتى الآن لا يوجد عدد كبير من الشركات التي تقوم بتصنيع أجهزة لوحية تعتمد على MeeGo.  والشركة الوحيدة التي تنوي إصدار جهاز لوحي من نوع MeeGo هي شركة أيسر.

وكانت أيسر قد أعلنت في معرض كومبيوتكس في يونيو 2010،  أنها تعتزم تصنيع وإطلاق أجهزة نت بوك وأجهزة لوحية تعتمد على MeeGo ولكنها حتى الآن لم تصرح بمزيد من التفاصيل حول هذا المشروع. ومن ناحية أخرى تخطط نوكيا هي الأخرى لاستخدام MeeGo على أجهزة الهواتف الذكية الخاصة بها خلال السنة القادمة ولكن حتى الآن هناك بعض الدلائل القليلة التي تشير إلى أن MeeGo سيكون عاملا أساسيا في الأجهزة اللوحية في عام 2011.

ومما سبق يمكننا أن نضع بعض ملامح عام 2011، حيث سيصبح سوق الأجهزة اللوحية أكثر ازدحاما. وسيكون هناك الكثير من منصات التشغيل ومتاجر مختلفة للتطبيقات التي يمكن للمستخدمين الاختيار من بينها. ومن المتوقع أن يبلي سوق الأجهزة اللوحية بلاء حسنا على الرغم من عدم حدوث أي تغييرات كبيرة. ومن المرجح أن آبل ستتنافس مع عدد من أجهزة الأندرويد. وأن على مايكروسوفت أن تركز بشكل أكبر لخلق تجربة فريدة للأجهزة اللوحية. وحتى الآن لنظام  ARM اليد العليا حيث أن الحواسب اللوحية الجديدة تتطور على غرار الهواتف الذكية الكبيرة ولكن حلول انتل 32nm ستجعل هناك منافسة أكبر في عام 2012.

تنويه للمنتديات والمدونات: في حال الرغبة في الاستفادة من المحتوى الذي تقدمه البوابة العربية للأخبار التقنية، يرجى التقيد بذكر المصدر بالشكل الصحيح ووضع رابط للخبر كالتالي في المنتديات والمدونات:

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

  • 13963
  • تحت الضوء
  • technology-infocus
Dubai, UAE