×
×

فورد تكشف النقاب عن تقنية ماي فورد تاتش

أطلقت فورد الشرق الأوسط تقنية “ماي فورد تاتش” (™MyFord Touch)، التي توفر طريقة أكثر ذكاءً وأماناً وبساطة لتفاعل السائقين مع تقنيات السيارة، وأنماط حياتهم الرقمية. ويشهد “أسبوع جيتكس للتقنية 2010″، المعرض التقني الأبرز في منطقة الشرق الأوسط والذي يقام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض خلال الفترة 17-21 أكتوبر الجاري، الظهور الأول لتقنيتي “ماي فورد” و”ماي فورد تاتش” (MyFord Touch) على المستوى الإقليمي.

وتعود فورد هذا العام إلى معرض “جيتكس” باعتبارها شركة السيارات الرسمية وذلك للعام الثالث على التوالي، حيث ستقوم بإطلاق تقنية مبتكرة جديدة مؤكدة مكانتها المتميزة على صعيد توفير أحدث المزايا والتقنيات لعملائها. وضمن إطار سعيها لمواصلة موقعها المتخصص من خلال نظام SYNC® للاتصالات والترفيه الحائز على الجوائز، جمعت “فورد” بين عدد من التقنيات المبتكرة لتوفير تقنية تواصل ذكية تسهم في تعزيز تجربة القيادة أطلقت عليها اسم “ماي فورد”، حيث ستظهر لأول مرة في سيارة “فورد إدج 2011” الجديدة التي يجري عرضها داخل “قاعة الشيخ سعيد”.

وبهذه المناسبة، قال فهد أحمد، مدير الشؤون الاستراتيجية والتخطيط، تقنيات الترفيه المعلوماتي العالمية، شركة فورد للسيارات: “يمثل إطلاق التقنية الجديدة إنجازاً آخر يحسب لشركة فورد على صعيد التزامها بتوفير أحدث التقنيات الداخلية للمركبات. ولم يكن هدفنا الرئيسي من خلال إطلاق تقنية ‘ماي فورد’ للتواصل بين السائق والسيارة، منافسة شركات صناعة السيارات الأخرى، ولكن كنا نهدف بالدرجة الأولى إلى إعادة تعريف الطريقة التي يتفاعل فيها العملاء مع سياراتهم، ونسعى إلى إرساء معايير جديدة على مستوى واجهات المستخدم في السيارات، تماما كما فعلنا من خلال نظام الاتصال والترفيه SYNC”.

وتأتي تقنية “ماي فورد تاتش” القائمة على نظام “سينك” (SYNC) لتعيد صياغة الطريقة التي يتفاعل فيها السائق مع السيارة، لتستبدل العديد من الأزرار، والمقابض، والعدادات التقليدية، بشاشات الكريستال السائل (LCD) التي تتميز بالوضوح العالي والألوان المتعددة، وبأزرار تعمل بخمسة طرق مختلفة. ويمكن تخصيص هذه الشاشات لعرض المعلومات المهمة لكل سائق بنقرة زر بسيطة، أو أمر صوتي أو بلمسة على الشاشة.

وأضاف أحمد: “من خلال منصة تحكم واحدة يمكن من خلالها إدارة كافة العناصر، ابتداءً من الإضاءة المحيطة، والتحكم بدرجة الحرارة، والموسيقى، والربط بالهاتف المتحرك والاتصال بشبكة الإنترنت وأكثر من ذلك، تمثل تقنية ‘ماي فورد تاتش’ ثورة حقيقية على صعيد العلاقة بين السائق والسيارة”.

ومن جهته، قال حسين مراد، المدير العام التنفيذي لمبيعات “فورد الشرق الأوسط”: “يشكل معرض ‘جيتكس’ المنصة المثالية بالنسبة لنا لإطلاق تقنية ‘ماي فورد تاتش’ وسيارة ‘فورد إدج 2011 الجديدة. ومن خلال هذه الخطوة، فإننا نسعى إلى إعادة تعريف الطريقة التي يتم خلالها التواصل بين السائق والسيارة، ونسعى إلى استعراض أحدث الإنجازات التي حققناها أمام زوار المعرض الذين يقدرون قيمة الابتكارات الجديدة التي لا ندخر جهداً في إضافتها إلى تجربة القيادة وقطاع السيارات ككل”.

وخلال مراحل تصميم تقنية “ماي فورد تاتش”، قامت كل من “فورد” وشريك التطوير، “آيديو” (Ideo)، بدراسة المئات من أجهزة التحكم عن بعد ومقابض التحكم الخاصة بالألعاب وشاشات الكريستال السائل ذات الخصائص الجرافيكية الواضحة والذكية المستخدمة في أجهزة “آي فون”، ومنصات الألعاب المحمولة، والهواتف الذكية، وأنظمة تحدي المواقع GPS والمواقع الإلكترونية. كما قضى المطورون بعض الوقت مع عدد من مستخدمي أنظمة التحكم الخاصة بوسائل النقل- الطيارين، ورجال الإطفاء، وضباط الشرطة- الذين يحتاجون إلى تقنيات تساعدهم على التنقل بأمان بين بيئات المعلومات المتطورة في أصعب الظروف.

وفي كلمتها خلال اليوم الافتتاحي للمعرض، قالت سونيا نعمة الله، مشرفة هندسة المعلومات الخاصة بالسائقين في شركة فورد للسيارات: “يضم نظام ‘ماي فورد تاتش’ مجموعة واسعة من المزايا التي تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة على أجهزة المساعد الشخصي PDA ومشغلات MP3، مما يعني أن السائقين لن يواجهوا صعوبة في التعامل مع مثل هذه الميزات، الأمر الذي يجعل من السهل على المستخدم التنقل بين القوائم والخيارات المتاحة، مما يحد من الإرباك ويجعل تجربة القيادة أكثر أمانا”.

وتابعت نعمة الله: “بمجرد ركوبك سيارة ‘فورد إدج 2011’ ستنعم بمجموعة واسعة من التقنيات الرائعة التي تعزز تجربة القيادة وتوفر لك كل ما تريده بلمسة زر واحدة دون الحاجة إلى البحث بين الحقائب أو الجيوب. وتوفر ‘فورد إدج 2011’ كافة الإمكانات والمرونة التي تحتاجها معززة بتصميم أنيق يلبي مختلف الأذواق”.

وتعتبر تقنية “ماي فورد”/”ماي فورد تاتش” واحدة من بين المزايا التقنية الحصرية الـ10 التي تنفرد فيه “فورد إدج 2011″، النسخة الأحدث من سيارة الكروسوفر المعروفة من “فورد”، والتي تجمع بين التقنيات المتطورة، والتصميم الأنيق، وأنظمة القيادة المتخصص في سيارة واحدة تم تحديثها بصورة كبيرة، ويشمل ذلك إدخال تعديلات واسعة على التصميم الخارجي، واستخدام مواد محسنة، فضلاً عن التصميم المتقن للمقصورة الداخلية.

وبذلك تنضم تقنية “ماي فورد تاتش” إلى قائمة التقنيات الجديدة الحصرية المتوفرة في سيارة “فورد إدج 2011” الجديدة والتي تشمل نظام “سينك” (SYNC®)، ونظام “إيزي فيول”(Easy Fuel) لتسهيل ملء الوقود بدون غطاء داخلي؛ ولوحة سيكوريكود الإلكترونية لفتح الباب بلا مفتاح (SecuriCode Keyles EntryKeypad)؛ ونظام التنبيه لوجود مركبات تقترب من الجانبين عند الرجوع (Cross Traffic Alert)؛ والمفتاح المبرمج (MyKey™)؛ ونظام أدفانس تراك AdvanceTrac® المعزز بتقنية RSC® رول ستابيليتي كونترول للتحكم بالميلان؛ وتقنية التحكم التفاعلي التلقائي بالسرعة (Adaptive Cruise Control)؛ وتقنية التحذير من الاصطدام مع دعم الفرامل (Collision Warning with Brake Support). كما تأتي إدج سبورت الرياضية بعجلات قياس 22 إنشاً حصرية لفئتها، ونظام نقل الحركة مع مفاتيح على عجلة القيادة Paddle Activation ومحرك جديد من طراز Ti-VCT 6 سلندر تبلغ سعته 3.7 لتر ويولد قوة 305 أحصنة.

  • 13539
  • جتيكس دبي 2010
  • gitex-dubai-2010
Dubai, UAE