×
×

إطلاق بوابة حكومة الإمارات الإلكترونية 'حكومة.امارات'

دشّن الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نيابة عن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بوابة حكومة الإمارات الإلكترونية (حكومة.امارات)، والتي تمثل تفعيلاً لبرنامج الحكومة الإلكترونية الاتحادية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتويجاً للنجاحات في مسيرة التحول الإلكتروني على مستوى الدولة. وجاء ذلك في سياق اليوم الأول من أسبوع جيتكس دبي 2010.

تعد البوابة بمثابة الحضور الرسمي المعتمد لحكومة الإمارات على شبكة المعلومات “الإنترنت”، والقناة التي توفر خدمات الحكومة لجمهور المتعاملين من أفراد وأعمال، وكذلك لزوار الدولة.

وأشار سعادة سالم خميس الشاعر مديرعام الهيئة العامة للمعلومات إلى أن إطلاق البوابة الموحدة لحكومة الإمارات الإلكترونية يعد حدثاً كبيراً ومحطة مهمة على طريق التجسيد الكامل لرؤية 2021 التي أطلقتها القيادة الرشيدة، والتي تعلي من شأن العمل الاتحادي بهدف جعل دولة الإمارات واحدة من أفضل دول العالم بحلول يوبيلها الذهبي في عام 2021.

وقال الشاعر: “من دواعي فخرنا واعتزازنا أننا والأخوة في هيئة تنظيم الاتصالات مكلفون بمهمة السهر على تطبيق استراتيجية الحكومة الإلكترونية على مستوى دولة الإمارات، ونحن عازمون على أن نعمل بروح الفريق الواحد على أن نكون عند حسن ظن القيادة الرشيدة بنا، ونأمل أن نصل بهذا المشروع الوطني إلى مستوى الحكومة المترابطة الذي يليق بريادة دولة الإمارات وسمعتها المشهودة في التحول الإلكتروني”.

وأضاف: “إن تفعيل البوابة الإلكترونية لدولة الإمارات ينسجم مع الرسالة التي تسعى استراتيجية حكومة الإمارات 2011-2013 إلى تحقيقها، والتي تنص على إقامة حكومة مسؤولة وفعالة، تتسم بالمرونة والإبداع، وتتطلع إلى المستقبل”.

وتنطلق البوابة الإلكترونية الموحدة لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة باستخدام اسم النطاق العربي (حكومة. امارات)، وذلك في تأكيد من حكومة الدولة على أن يتواكب التحول الإلكتروني مع الحفاظ على الهوية والثقافة الوطنيتين من جهة، وعلى الوصول إلى أوسع شريحة من المستخدمين في الدولة من جهة أخرى.

وسلّط الشاعر الضوء على الخصائص المميزة للبوابة الإلكترونية، والتي ستساعد في رفع مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في تقارير التنافسية العالمية، ولا سيما مستوى الجاهزية الإلكترونية. وكانت الإمارات تراجعت 17 مركزاً في تقرير الجاهزية الإلكترونية الصادر عن الأمم المتحدة في مطلع عام 2010، ومن أهم أسباب ذلك التراجع عدم وجود بوابة إلكترونية مفعّلة تمثل الحكومة الاتحادية في الدولة.

وتعد البوابة الإلكترونية بمثابة الموقع الرسمي الوحيد الذي يجمع خدمات الحكومة المحلية والاتحادية معاً وذلك في تجسيد عملي لشعار “متحدون” الذي تنص عليه المرتكزات الأربعة لرؤية الإمارات 2021 ومنها مبدأ متحدون في المعرفة.

وتتسم البوابة بالتوظيف المكثف لقنوات التفاعل مع الجمهور بغرض تحقيق المشاركة المجتمعية التي تؤدي دوراً مهماً في تحسين خدمات الحكومة ومساعدة متخذ القرار في معرفة آراء المتعاملين وتفضيلاتهم.

ويتجلى ذلك في تمكين زوار البوابة من المشاركة في استطلاعات الرأي، واستخدام خاصية “قيّم باللؤلؤ” التي تمكّن المتعامل من تقديم رأيه بالمرافق والسياسات الحكومية المطروحة أو المقترحة. كما يستطيع المتعاملون تقييم كل خدمة على حده لمساعدة الجهة الموفرة للخدمة على تحسين أدائها.

كما تتميز البوابة بتوفير خدمة التخصيص، إذ يستطيع المستخدم تجميع الخدمات المهمة بالنسبة إليه، الأكثر ارتباطاً بحاجاته، ووضعها في محفظة افتراضية تسمّى “خدماتي الحكومية”، وينطبق ذلك أيضاً على مختلف حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بالشخص مثل هوتميل وياهو وغوغل، والتي يمكن تجميعها في “بريدي الإلكتروني”، كما ينطبق أيضاً على حسابات المستخدم في شبكات التواصل الاجتماعي بحيث تكون تحت تصرف المتعامل في أي وقت وفي مكان واحد.

وتكريساً لمبدأ الشفافية الذي يعد من أركان الحكم الرشيد، توفر البوابة دليل الحكومة الذي ينقسم إلى ثلاثة أقسام: الجهات الاتحادية، الجهات المحلية، ومسؤولو الحكومة. ويوفر القسم الأخير أسماء مسؤولي الحكومة وعناوين بريدهم الإلكتروني وصورهم ومواقعهم على شكبات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر إلخ. ويمكن الوصول إلى المسؤول الحكومي من خلال خاصية البحث والفلترة المتاحة على البوابة.

وإذ تتيح البوابة خدمة تسجيل الدخول باستخدام بطاقة الهوية، فقد أشار الشاعر إلى أن هذه الخاصية تؤسس لتحقيق هدف مركزي في استراتيجية الحكومة وبين الهدف الذي يسعى فريق الحكومة الإلكترونية الاتحادية إلى تحقيقه مستقبلاً، وهو “الحكومة المترابطة”.

وقال الشاعر: “في نهاية المطاف، سيتم ربط قواعد البيانات على مستوى الجهات الحكومية كافة في الدولة، بحيث يكون لبطاقة الهوية الدور المركزي في دخول المتعاملين إلى البوابة الإلكترونية ومن خلالها يتم تحديث تلك البيانات تلقائياً. وفي ذلك المستوى التكاملي المتقدم، سوف تنساب بيانات المتعاملين بيسر ضمن العمليات الداخلية للحكومة، من دون أن يشعر المتعاملون بذلك، إذ إن كل ما يهمهم هو الحصول على خدماتهم الحكومية بأسرع وأسهل ما يمكن”.

وأضاف الشاعر: “في مرحلة الحكومة المترابطة تعمل الوحدات الحكومية على اختلاف أحجامها وأماكن تواجدها وعلى تنوّع تخصصاتها كوحدة واحدة يمكن الوصول إليها والحصول على خدماتها من خلال البوابة الإلكترونية الموحدة سواء كان المتعامل داخل الدولة أو خارجها”.

  • 13531
  • جتيكس دبي 2010
  • gitex-dubai-2010
Dubai, UAE