×
×

الملف الكامل للهواتف المحمولة الجديدة من مايكروسوفت

شهد الأسبوع الفائت إزاحة مايكروسوفت الستار عن مشروع Pink حيث قدمت هاتفين جديدين لقطاع الشباب العاشق للشبكات الاجتماعية. الهاتفان الجديدان Kin One وKin Two سيتوافران بداية من الشهر المقبل عبر شبكة Verizon Wireless في الولايات المتحدة الأمريكية. والهاتفان موجهان لكلا الجنسين وتحديداً الفئة العمرية التي تتراوح بين 15 و30 عاماً الراغبين في التواصل الدائم مع الأصدقاء والمعارف وتحقيق أقصى متعة من استخدام الشبكات الاجتماعية.

الهاتف المحمول كين وان Kin One

بالنسبة لجهاز Kin One يمكن وصفه بأنه الأكثر متعة من ناحية التصميم لما يتمتع به من شكل مربع ذو حواف مستديرة ليشبه هواتف أخرى متعددة تتمتع بنفس التصميم، إلا أن المظهر الإجمالي لهاتف Kin One يظل استثنائي. يمتاز الهاتف أيضاً بخفة الوزن ما يجعله مثالياً ومناسباً لراحة اليد بملمس بلاستيكي عام فائق النعومة في جانبه الخلفي يضفي شعوراً بأن الجهاز أملس بالكامل.

ويعتبر Kin One الأصغر حجماً ويقدم لمستخدمه لوحة مفاتيح كمبيوترية كاملة QWERTY صغيرة الحجم ما قد يعتبرها البعض أمر سلبياً لصعوبة الكتابة عليها بعض الشيء إلا أن استخدامها سيثبت عكس ذلك تماما نظراً لتمتع المفاتيح بأحجام مناسبة ووجود مسافات لائقة بينها كما أن المفاتيح مرتفعة عن سطح الهاتف بشكل ملحوظ ما يسهل من مهمة الضغط عليها. شاشة الجهاز تعمل باللمس ويبلغ مقاسها 2.6 بوصة وتوفر درجة وضوح عالية الجودة QVGA كما تتسم بالسطوع وسرعة الاستجابة.

ويتضمن الجانب الخلفي من الجهاز كلاً من الكاميرا والفلاش مع العلم بوجود زر خاص بالكاميرا في جانب الهاتف لسهولة التقاط الصور. تبلغ دقة الكاميرا 5 ميجا بيكسل، ويمكنها أيضاً تصوير الفيديو ولكن فقط بدرجة وضوح عادية. ويمكن لمستخدم الجهاز تخزين ما شاء من ملفات وصور وبيانات عبر الذاكرة الداخلية التي تبلغ سعتها 4 جيجابايت.

الهاتف المحمول كين تو Kin Two

يتمتع جهاز Kin Two بشعبية أكثر حيث يشبه تصميمه الهواتف المنزلقة الأفقية. في الأمام توجد شاشة تعمل باللمس مقاس 3.6 بوصة توفر درجة وضوح عالية HVGA وتدعم إمكانية تعدد اللمسات وتدوير الشاشة وتعتبر أفضل من شاشة جهاز Kin One من ناحية السطوع والاستجابة بالرغم من أن تجربة “التمرير” Scrolling ليست الأفضل. ويوجد أسفل شاشة زر يعود بالمستخدم إلى الشاشة السابقة (موجود أيضاً في Kin One).

ويتمتع هاتف Kin Two بلوحة مفاتيح كمبيوترية كاملة QWERTY تشبه كثيراً لوحة أجهزة SideKick وهي ليست مصادفة فشركة Sharp هي من صنعت الجهازين، ويمكن القول أن لوحة المفاتيح من أبرز سمات الهاتف لما توفره للمستخدم من راحة وقدرة عالية على الكتابة بكل وضوح. العناصر المميزة في الجهاز لم تقف عند لوحة المفاتيح بل أن الكاميرا أيضاً من أبرز سمات الهاتف بدقة تصوير تبلغ 8 ميجابيكسل وقدرتها على تصوير الفيديو فائق الوضوح HD، هذا إلى جانب سعة التخزين الداخلية البالغة 8 جيجابايت.

واجهة الاستخدام

الواجهة في كلا الجهازين واحدة، حيث أن البرمجيات المستخدمة معتمدة على العناصر الرئيسية لنظام التشغيل الحديث Windows Phone 7 (عناصر kernel ليست متماثلة ولكن البناء واحد)، وبالنسبة لتجربة الاستخدام فتتركز حول التواصل الاجتماعي من الشاشة الرئيسية Loop.

تنقسم Loop إلى ثلاثة أجزاء، حيث يعرض الجزء الأيسر تطبيقات الهاتف فيما يعرض الأيمن جهات الاتصال المفضلة، ويقوم القسم الأوسط بعرض ملخصات الأنباء، وتطويرات الحالة، وتحديثات تويتر، وأية رسائل وعناصر اتصال خاصة بالشبكات الاجتماعية على غرار Facebook وMySpace. الشاشة الرئيسية أخذت الكثير من المزايا الخاصة بنظام Windows Phone7 وتحديداً تلك الألواح الرقيقة العارضة للمحتويات المختلفة والتي يمكن للمستخدم سحبها وترتيبها وفقاً لرغبته.

تحتوي شاشة Loop على نقطة خضراء في أسفل الشاشة يمكن من خلالها للمستخدم أن يقوم باستخدام خاصية الجر والإسقاط لأي محتوى يرغب في إضافته ومشاركته مع جهات الاتصال سواء عبر الرسائل النصية أو الرسائل متعددة الوسائط أو بالبريد الإلكتروني.

الإيجابيات:

1- الجهازان يعتبران أول جهازين يعملان بنظام Windows Phone ويوفران في نفس الوقت مشغل Zune بما يتضمنه من خاصية Zune Pass التي تمكن المستخدم من بث الموسيقى عبر شبكات الجيل الثالث.
2- توفير مايكروسوفت لبرنامج مجاني يمكن للمستخدمين تنزيله ليتمكنوا من عمل مزامنة بين الهواتف الجديدة من جهة والأجهزة التي تعمل بأنظمة Mac من جهة أخرى.
3- خدمة Kin Studio المعتمدة في عملها على الويب والتي تسمح للمستخدم بعمل نسخ احتياطية من جهات الاتصال والرسائل والوسائط المتعددة.
4- خاصية Timeline التي تقوم بفتح جميع الرسائل المستقبلة والصور وجهات الاتصال المفضلة لفترة زمنية محددة وعرضها على شريط زمني.

السلبيات:

1- غياب الدعم للألعاب (الهاتفان لا يدعمان تطبيقات Flash أو Silverlight)
2- كما تفتقر الأجهزة للقدرة على المحادثات الفورية والتطبيقات الخاصة بالتقويم
3- كما أن عدم وجود فتحة لزيادة سعة الذاكرة الداخلية يعد من أبرز السلبيات.

تجدر الإشارة هنا إلى أن مايكروسوفت قد ردت على جزئية افتقار Kin One وKin Two للألعاب والمحادثات الفورية والتقويم مؤكدة على رغبتها في التركيز على الجانب الاجتماعي من تجربة الاستخدام مع وعدها بإمكانية تلبية مطالب المستخدمين مستقبلاً عبر التطويرات الحية.

 

[nggallery id=12566]

  • 12566
  • تحت الضوء
  • technology-infocus
Dubai, UAE