×
×

مطالبات بخفض رسوم خدمات الإنترنت‏ في الامارات

طالب مسؤولو شركات متخصصة في قطاعات التكنولوجيا والأنظمة التقنية والاتصالات، بضرورة العمل على خفض رسوم خدمات الإنترنت، والـ«برودباند»، متوقعين أن تشهد تلك الرسوم انخفاضات متباينة خلال الفترة المقبلة. بحسب ما ذكرت صحيفة “الامارات اليوم” في عددها الصادر الجمعة.

وأشاروا لـ«الإمارات اليوم» إلى أن تأثيرات تداعيات الأزمة المالية على أسواق الحلول التقنية والبرمجيات والأنظمة بدأت في التلاشي، مع تحقيق الشركات العاملة في القطاع، لمعدلات نمو متباينة أخيراً، متوقعين أن يكون هناك نمو في حجم الطلب على أسواق تلك المنتجات، تراوح بين 15 و30٪ خلال العام الجاري، مقارنة بفترات سابقة. وأضافوا أن حجم استثمارات أسواق المنطقة في قطاع التقنيات يتجاوز حالياً نحو خمسة مليارات دولار سنوياً، مرشحة للنمو بمعدلات تبلغ نحو 10٪ خلال الفترة المقبلة، وفقاً لمؤشرات الأسواق.

أسعار غير تنافسية

وتفصيلاً، قال المدير العام والتنفيذي لمنطقة الخليج في شركة «سيسكو سيستمز إنتر ناشيونال»، طارق غول، إن «من الضروري السعي إلى خفض أسعار رسوم الإنترنت والـ(برودباند)، أو نقل البيانات والنطاق العريض في أسواق المنطقة خلال الفترة المقبلة، لدعم خطط انتشار مجالات تقديمها بشكل أوسع، مقارنـة بالوضع الحالي، إذ تعد أسعار الخدمة في بعض الدول غير تنافسية».

وأوضح أن «أغلبية المؤسسات المنظمة لتقديم تلك الخدمات في المنطقة بصدد مراجعة أسعار رسومها، ما يسهم في توسيع تقديم الخدمات، بما يتلاءم مع خطط التنمية الاقتصادية والمعرفية المستهدفة».

وأشار إلى أن «تأثيرات تداعيات الأزمة المالية كانت متباينة على شركات تكنولوجيا المعلومات العاملة في أسواق المنطقة، حيث تعثرت بعض الشركات بشكل كبير، بينما استطاعت شركات أخرى التعامل مع الأزمة وتجاوزها»، مضيفاً أن «أغلبية الشركات بدأت حالياً في تحقيق معدلات نمو، بعد تلاشي تأثيرات الظروف الاقتصادية، بما يؤهلها لتحقيق نسب تحسن في الأداء مقارنة بفترات سابقة».

وأكد أنه «تم تحقيق معدلات نمو بنحو 20٪ خلال الربع الماضي من العام الجاري».

فرص مستقبلية

من جانبه، قال المدير المسؤول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة «تاتا» للاتصالات الدولية، رضوان موصلي، إن هناك «نشاطاً حالياً وفرص نمو مستقبلية موسعة كبيرة في قطاعات التقنيات وخدمات الاتصالات في أسواق المنطقة عموماً خلال الفترة المقبلة، مقارنة بوضع الأسواق منذ بداية الأزمة المالية»، لافتاً إلى أن «حجم فرص النمو يعد جاذباً للشركات في العمل في أسواق المنطقة».

إلى ذلك، توقع المدير العام في شركة «فاست لينك»، عمر كعكي، خفض أسعار الإنترنت في الأسواق الخليجية، عبر زيادة حجم المنافسة بين المؤسسات، ومع توجه الجهات المزودة لتلك الخدمات إلى خفض الأسعار في مراحل مقبلة».

وأضاف أن «نمو حجم الطلب على قطاع التقنيات والحلول وخدمات الاتصالات في أسواق المنطقة، والذي من المتوقع أن يبلغ نحو 30٪ مقارنة بالفترات السابقة، مدعوم بنشاطات ورواج صناعة الاتصالات الخليجية، ومع وجود مشروعات جديدة لنحو ثلاثة كوابل بحرية جديدة لخدمات الاتصالات والإنترنت في المنطقة يتم تنفيذها، بما يدل على حجم الطلب المتوقع على تلك الخدمات في المنطقة».

وأكد أن «حجم نمو نشاط خدمات الاتصالات في المنطقة يتضاعف بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، ما يدل على قـوة قطاع الاتصالات والخـدمات التقنية على عبور تداعيات الأزمة المالية، وتحقيق معدلات نمو».

وفي السياق ذاته، لفت المدير العام في شركة «سيسكو الكويت»، هاني الكخن، إلى أن «هناك مؤشرات حول تحقيق معدلات نمو في الطلب على خدمات التقنية والاتصالات في أسواق الخليج، بما يراوح بين 15 و20٪ خلال العام الجاري، بما يواكب حجم الكثافة الاستهلاكية، ما جعل الشركات تعود لاستئناف نمو نشاطها في الفترة الأخيرة».

وأوضح أن «أكثر أسواق المنطقة استحواذاً على استثمارات نشاطات الحلول التقنية والشركات خلال الفترة الأخيرة كانت السعودية والإمارات والكويت والبحرين وقطر خليجياً، فيما احتلت مصر المركز الثالث على مستوى المنطقة».

  • 12453
  • دراسات وتقارير
  • technology-research-and-studies-news
Dubai, UAE