×
×

سامسونج تكشف النقاب عن منصة الهواتف الذكية الجديدة "بادا"

كشفت سامسونج للإلكترونيات، الشركة الرائدة في مجال الهواتف النقالة، النقاب الأسبوع الماضي عن منصتها الجديدة للهواتف الذكية والتي تحمل الاسم “سامسونج بادا”، وذلك في مدينة سيؤول بكوريا. كما طرحت الشركة حزمة بادا لتطوير البرمجيات (bada SDK) للشركاء، واستعرضت المزايا الفريدة والفرص غير المسبوقة التي توفرها هذه المنصة للمطورين ومشغلي الهواتف النقالة والمستهلكين على حد سواء.

وتمثل منصة سامسونج بادا عاملاً هاماً في دعم الرؤية التي يسعى قسم الهواتف النقالة في سامسونج لتحقيقها، والمتمثلة في توفير “هواتف ذكية للجميع”. حيث تتمتع المنصة بالعديد من المواصفات التي تعزز تجربة الهاتف النقال بالنسبة للمستخدمين، وبنظام متين للهواتف النقالة مستمد من برنامج دعم المطورين بحيث يعود بالنفع على كل من مزودي التطبيقات والمستخدمين. وبفضل الخبرة الطويلة التي تتمتع بها سامسونج في مجال تطوير الهواتف النقالة المتطورة، فإن الشركة تتيح للمستخدمين التمتع بأفضل تجربة هاتف نقال من خلال المواصفات الفائقة التي توفرها.

وفي هذا الصدد قال سانديب سايغال، المدير العام لقسم الهواتف النقالة لدى سامسونج الخليج: “أن على ثقة من أن سامسونج ستحقق الريادة الحقيقية لقطاع الهواتف النقالة في الشرق الأوسط من خلال إطلاق منصة سامسونج بادا، لتمنح المستهلكين مجموعة واسعة من خيارات الهواتف الذكية. وفي الوقت نفسه، فإن منصة سامسونج بادا تمثل فرصة رائعة للمطورين من أنحاء المنطقة لطرح تطبيقاتهم على عدد غير مسبوق من أجهزة وهواتف سامسونج حول العالم، ونحن نأمل أن يمهد ذلك لزيادة عدد تطبيقات الهواتف النقالة المتوفرة باللغة العربية”.

ومن الجدير بالذكر أن منصة سامسونج بادا، والتي يعني اسمها “المحيط” باللغة الكورية” تتمتع بالخصائص الرئيسية التالية:

التفاعل مع المستخدم
تستند منصة سامسونج بادا إلى واجهة المستخدم TouchWiz المعروفة من سامسونج، وهي بذلك توفر واجهة مستخدم سهلة بسيطة ومبتكرة، دون التأثير على مستوى كفاءتها. ولتعزيز مستوى الابتكار وتفاعل المستخدم، فإن منصة سامسونج بادا توفر مواصفات التحكم بالفلاش والتحكم بالويب واستشعار الحركة والتحكم بالاهتزاز الدقيق، هذا بالإضافة إلى خاصية تمييز الوجوه. كما تدعم المنصة التطبيقات التي تعتمد على تقنيات الاستشعار وتميز سياق المحتوى. ومن خلال تقنيات الاستشعار المتعددة، كمستشعرات السرعة والميل والقرب والحركة، فإن بإمكان مطوري التطبيقات وضع تطبيقات تفاعلية قادرة على تمييز سياق المحتوى بكل سهولة.

التركيز على الخدمات
تتفوق منصة سامسونج بادا من خلال دعمها للعديد من المواصفات التي تركز على الخدمات، كإمكانية الربط على مواقع التواصل الاجتماعي وتنسيق توافق وتزامن الأجهزة وإدارة المحتوى، هذا بالإضافة إلى الخدمات التي تعتمد على الموقع والخدمات التجارية – تحظى جميعها بدعم من خوادم الواجهة الخلفية من بادا. ومن جهة أخرى، فإن هذه المواصفات تتميز بسهولة استخدام المطورين لها، وتساعدهم على تطبيق خدمات متعددة دون الحاجة إلى مجهود إضافي.

منصة مفتوحة قابلة لتعديل الإعدادات
تتيح منصة سامسونج بادا للمطورين الاستفادة بشكل كامل من إمكانيات الأجهزة النقالة في تطوير تطبيقات رائعة بكل سهولة. حيث يمكن تطوير تطبيقات تستخدم وظائف الجهاز في إجراء المكالمات الهاتفية وإرسال الرسائل النصية أو الدخول إلى قوائم العناوين وغير ذلك. كما يمكن للعديد من تطبيقات الخدمات مشاركة المعلومات كالمعلومات الشخصية والعلاقات الاجتماعية وجداول الأعمال ومختلف أنواع المحتوى، وذلك بخطوة بسيطة تتمثل في التحقق من المستخدم، وذلك لتوفير الخدمات بدرجة خصوصية وامتداد أكبر. كما أن المرونة التي تتمتع بها منصة بادا تجعلها قابلة للتطبيق والاستخدام في مجموعة واسعة من الأجهزة، للتفوق على أي نظام تشغيل نقال آخر.

كما أطلقت سامسونج بهذه المناسبة تحدي سامسونج بادا الجديد للمطورين، ويمثل أول فرصة تتاح للمطورين للفوز بحصة من الجوائز التي يبلغ مجموعها 2,700,000 دولار، وذلك من خلال الاستفادة من مواصفات منصة بادا الجديدة في تطوير مجموعة واسعة من التطبيقات للأجهزة المعتمدة على هذه المنصة. وتعتبر هذه المنافسة واحدة من أضخم المنافسات المطروحة لمطوري البرمجيات النقالة على الإطلاق، كما تعد تأكيداً على التزام سامسونج نحو هذه المنصة الجديدة. واختتم السيد سايغال بقوله: “هذه فرصة رائعة لتطوير محتوى للهواتف النقالة باللغة العربية من خلال مشاركة المطورين في المنطقة بتحدي سامسونج بادا للمطورين”.

  • 11651
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE