×
×

الروسان : الاستراتيجية الوطنية لقطاع الاتصالات تركز على انتشار الانترنت

افتتح المهندس باسم الروسان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المؤتمر التدريبي المنعقد تحت عنوان استخدام تكنولوجيا المعلومات في تيسير وتبسيط إجراءات العمل في المؤسسات العربية وتصميم سياسات امن المعلومات وطرق إدارتها وحفظها واسترجاعها، بمشاركة سبع دول عربية وهم سوريا والإمارات والسعودية والكويت والعراق، وليبيا والسودان.

وفي المؤتمر تحدث الروسان عن أهداف الاستراتيجية الوطنية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تركز على زيادة انتشار الانترنت في المملكة من مستواه البالغ في عام 2007  إلى P، وزيادة عدد العاملين في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من حوالي 000,16 إلى 000,35، إضافة إلى العمل على رفع إيرادات القطاع بمعدل ثلاثة أضعاف لتصل إلى 3 مليارات دولار في عام 2011.

وأكد على الانجازات التي حققتها الاستراتيجية الوطنية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حتى الآن حيث ازداد انتشار الانترنت بين المستخدمين إلى 26% كما ارتفع دخل القطاع إلى 1,2 مليار دولار من والعمالة المباشرة إلى 22 ألف موظف.

وأشار إلى البرامج التي وضعتها الوزارة لتحقيق أهداف الاستراتيجية، ففيما يتعلق بتحقيق الهدف الأول والمتمثل بزيادة انتشار الانترنت قامت الوزارة بتطبيق مبادرة حاسوب محمول لكل طالب جامعي والتي سيتم توسيع نطاقها لتشمل المعلمين والصحفيين إضافة إلى تكثيف البرامج التي تسعى إلى تعميم مزايا التكنولوجيا وخدمات الحزم العريضة على المواطنين في جميع أنحاء المملكة، حيث يتم العمل حالياً على ربط جميع المدارس والمؤسسات الحكومية والمستشفيات بشبكة ألياف ضوئية ذات سعات عالية وذلك بعد أن تم ربط جميع الجامعات الحكومية بنجاح.

وقال الروسان أن الوزارة تعمل على إطلاق برنامج جديد بالشراكة مع القطاع الخاص والقطاع الأكاديمي ومؤسسات المجتمع المحلي، لنشر استخدامات التكنولوجيا وخاصة الإنترنت في المناطق النائية حيث يشمل البرنامج استخدام المدارس المربوطة على شبكة الألياف الضوئية في المناطق النائية كنقاط نفاذ لتوفير خدمات الإنترنت Last Mile للمنازل المحيطة، واستخدام مراكز البيانات، بالإضافة إلى تطبيقات تكنولوجيا المعلومات عن بعد ٌُِّل ٍُُِِّّىَه، وتجميع محتوى محلي مخصص لهذا البرنامج.

وفي إطار سعي الوزارة إلى إيجاد الرغبة والاهتمام باستخدام الانترنت، نوًه الروسان إلى أن الوزارة تعمل حالياً وبالتعاون مع القطاع الخاص على تطوير استراتيجية لتسريع تطوّر ونمو صناعة المحتوى المحلي والعربي بما يشمل إنشاء مبادرة وطنية للأرشفة الرقمية.

وبين الروسان البرامج المستخدمة لتنفيذ الهدف الثاني من الإستراتيجية الوطنية والمتعلق بزيادة عدد العاملين في القطاع، فقد أطلقت الوزارة برنامج بناء القدرات الذي يرمي إلى جسر الفجوة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل برفده بكفاءات مؤهلة لتسيير الأعمال بمهنية عالية إضافة إلى الاستجابة إلى الحاجة العالمية لموظفين متخصصين في مجال تكنولوجيا المعلومات وأشار إلى مبادرة تأهيل وتشغيل خريجي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الجدد التي أطلقت مؤخراً، إضافة إلى بدء العمل المشترك مع الجامعات لتعديل مناهج تكنولوجيا المعلومات في سبيل تنمية المهارات وبناء جيل متمكن وعلى درجة عالية من المهارة في نواحي تكنولوجيا المعلومات.

وفيما يتعلق بهدف الاستراتيجية الثالث المتمثل برفع إيرادات القطاع ، تحدث الروسان عن تطلعه إلى بلورة ذلك من خلال تحسين البيئة الاستثمارية والتنظيمية والتي من شأنها توفير الحوافز والتسهيلات المشجعة للمستثمرين بما يشمل إنشاء منطقة حرة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبناء جاهزية الأردن كمركز للتطوير والدعم وتقديم خدمات الإسناد بالإنابة للمنطقة بأكملها، إضافة إلى تشجيع شركات القطاع الخاص على دراسة الخيارات المختلفة الكفيلة بزيادة قدراتهم التسويقية والإدارية والمالية نحو اختراق أكثر فاعلية للأسواق الإقليمية والعالمية.

وذكر الروسان أحد أهم الانجازات المهمة في هذا الإطار، فقد تمكن الأردن من تسلق خمسة مراكز ليصبح ترتيبه التاسع في العالم كوجهة لتقديم خدمات الدعم والإسناد بالإنابة حسب تقرير شركة ء.ش. ثءزخع العالمية لعام 2009.

  • 11363
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE