×
×

«جامعة نيويورك» تحتفل بتخريج الفوج الخامس من حملة البكالوريوس والماجستير

احتفلت جامعة نيويورك للتكنولوجيا (NYIT) تحت رعاية رئيس الوزراء سمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة، بتخريج الفوج الخامس من حملة شهادتي الماجستير والبكالوريوس من جميع التخصصات المتاحة بالجامعة، والبالغ عددهم 330 خريجاً وخريجة، وذلك صباح أمس (الخميس) الموافق 18 يونيو/ حزيران الجاري بمركز المؤتمرات في «فندق الخليج»، إذ أناب سمو رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم رئيس مجلس التعليم العالي ماجد النعيمي لتخريج الطلبة المذكورين.

وقد حضر حفل التخريج وفد من كبار الشخصيات ورئيس الجامعة الأم إدوارد جوليانو، والرئيس التنفيذي للجامعة في البحرين محمد حسين، ورئيس البرنامج الأكاديمي العالمي روبرت فوكت، ونائب رئيس الجامعة روجريو، ورئيسة مجلس الأمناء بالجامعة ليندا دافيلة، وعدد غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمدعوين من قبل الجامعة.

وقد بدأ الحفل بتلاوة كريمة لآيات الله، تلاها أحد الطلبة الخريجين، وقد قام إدوارد جوليانو بإلقاء كلمة لتهنئة الخريجين، بالإضافة إلى قصائد شعر ألقاها الطالبان سعود النعيمي ومحمد الخاجة.

وقد قام محمد حسين بإلقاء كلمة ترحيبية بالخريجين، حيث هنأهم بهذه المناسبة، وأشار بالقول: «إن تخرجكم اليوم هو مرحلة جديدة تعيشونها من حياتكم، فقد آن الأوان لتجريب وتطبيق أفكاركم على أرض الواقع، ولتكن قصة حياتكم قصة كفاح، تعكسون فيها ما تعلمتموه في الجامعة، وأتمنى لكم التوفيق في حياتكم، واعلموا أن الجامعة ستحرص على إيجاد برامج للالتقاء بكم من جديد».

وأضاف: «نحن نشعر بالفخر والشرف لأن نعتبركم الآن من عداد خريجينا، ونود أن نعبر عن شكرنا وتقديرنا لحكومة البحرين لدعمها وتشجيعها لهذه الجامعة».

وبعد ذلك قام محمد حسين والنعيمي بتسليم شهادات التخرج للخرجين، يرافقهما إدوارد جوليانو وليندا دافيلة.

ويذكر أنه للمرة الأولى سيتم نقل حفل ومراسم حفل التخرج على الموقع الإلكتروني الخاص بالجامعة، وهذا سيمنح فرصة كبيرة للراغبين في مشاهدة الحفل، ولا يمكنهم الحضور شخصياً لمتابعته.

ويذكر أن جامعة نيويورك للتكنولوجيا هي من الجامعات العريقة في الولايات الأميركية الذي تم تأسيسها في العام 1955، وهي في مرتبة أول 55 جامعة من أصل 3700 جامعة في الولايات المتحدة الأميركية، والطلبة المسجلون في جامعة نيويورك في أي من البلدان العربية في الشرق الأوسط، يكون تسجيلهم من خلال الجامعة الأم، وسيحصل الطالب على القبول والرقم الجامعي، بالإضافة إلى أنه تعطى لهم الصلاحية لاستخدام المكتبة الإلكترونية التي تمنحهم استخدام أكثر من 15 مكتبة كبرى في أميركا، مع العلم أن الطالب يستطيع استكمال دراسته في الجامعة الأم في ولاية نيويورك، إذا كان تحصيله الأكاديمي يسمح بذلك.

ومن البرامج والكليات المتوافرة حالياً في الجامعة هي: برامج البكالوريوس وتتمثل في كلية الهندسة المعمارية التي تمنح شهادة بكالوريوس في التصميم الداخلي والتصميم الجرافيكي، كلية الإدارة التي تمنح شهادة بكالوريوس في إدارة الأعمال، بكالوريوس إدارة نظم المعلومات، بكالوريوس إدارة الأعمال الدولية، بكالوريوس إدارة الموارد البشرية، بكالوريوس المحاسبة المالية، بكالوريوس الأعمال المصرفية، بكالوريوس في التسويق، وبكالوريوس في إدارة المشاريع الصغيرة – وكلية علوم الحاسوب وأنظمة المعلومات، وأنظمة حماية الشبكات والاتصالات.

أما برامج الماجستير فتتمثل في كلية إدارة الأعمال وإدارة الحاسب الآلي والهندسة وهي كلية إدارة الأعمال التي تقدم شهادة ماجستير في الإدارة العامة، ماجستير في إدارة نظم المعلومات، ماجستير في إدارة الأعمال الدولية، ماجستير إدارة الموارد البشرية، ماجستير المحاسبة المالية، ماجستير الأعمال المصرفية وماجستير تسويق. وكلية علوم الحاسب الآلي والهندسة تقدم ماجستير في علوم الحاسب الآلي، ماجستير في هندسة الحاسب الآلي والهندسة الإلكترونية، وماجستير في تقنية المعلومات.

كلمة الرئيس التنفيذي لجامعة نيويورك محمد حسين

أتوجه بخالص الشكر والعرفان إلى سمو رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة لتكرمه بالرعاية الثانية لحفل تخريج الفوج الخامس للجامعة، وهو ما يعكس مدى احتفاء قيادتنا الرشيدة بالعلم، وما يمثله العلم في مجتمعنا من قيمة عليا.

كما أتوجه بكل الشكر والعرفان والامتنان إلى ملك مملكة البحرين صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وإلى ولي العهد الأمين سمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، على ما يقدمانه لمملكة البحرين من خلال دعمهما الدائم والمستمر للمؤسسات التعليمية الخاصة ودفع مسيرة التعليم إلى الأمام دائماً.

ونحن في جامعة نيويورك للتكنولوجيا نشعر بأننا جزء من هذه المسيرة، كما أن الشكر ممتد وموصول إلى وزير التربية والتعليم رئيس مجلس التعليم العالي ماجد النعيمي لتفضله بتشريفنا لهذا الحفل الكبير.

وإنه لمن دواعي سروري واعتزازي أن أرحب بكم جميعاً مبتدأ بالطلبة الخريجين وأهالي وضيوف حفلنا في عيدنا الخامس لجامعة نيويورك، وأعبر عن عميق التهاني والتبريكات للطلبة الخرجين البالغ عددهم 330 خريجاً وخريجة من حملة شهادتي البكالوريوس والماجستير، الذين أنهواً فصلاً حاسماً في حياتهم.

ويعتبر هؤلاء الخريجون المجتهدون والواعدون هم التجسيد الحي لمعنى الاستثمار البشري ولمعنى التنمية البشرية، عبر الاستثمار في مجال التعليم. فإن الاستثمار في مجال التعليم يجسد أكثر من ركيزة من ركائز الإصلاح الثلاث التي أطلقها المشروع الإصلاحي لجلالة الملك ملك مملكة البحرين حمد بن عيسى آل خليفة.

وجامعة نيويورك للتكنولوجيا هى مؤسسة تتوسع في آفاقها ومجالاتها التعليمية لتقدم للطلبة من جميع أنحاء العالم إمكانية الوصول إلى الفرص والتأهيل، التي تعدهم لوظائف عملية في الاقتصاد العالمي الحالي، ولذلك كان حرصنا منذ البداية أن تكون نشأتنا على أساس سليم لنمنح خريج جامعة نيويورك الاعتراف بشهادته في جميع أنحاء العالم، ومما يؤكد صحة حديثي هو اعتراف مجلس التعليم العالي بدولة الكويت بشهادة جامعة نيويورك للتكنولوجيا، وكنا من أوائل الجامعات الخاصة في مملكة البحرين التي يتم اعتماد شهادتها، كما حرصنا على أن نشكل مجلس أمناء محلي أعضاؤه من البحرين ونيويورك، ويضم في عضويته عدداً من الشخصيات التي لها دور بارز في المجتمع البحريني وهم: الشيخ عبدالعزيز بن عطية الله آل خليفة، العميد طارق مبارك بن دينه، خميس المقلة، ومن الجامعة الأم بنيويورك ليندا دافيلة، ورئيسة مجلس الأمناء بالجامعة، ورئيس الجامعة إدوارد جوليانو، ورئيس البرنامج الأكاديمي العالمي سايريد نائب، ونائب رئيس الجامعة روبرت فوكت. وسيتولى مجلس الأمناء تطبيق السياسة العامة للجامعة من خلال رسم وتنظيم برامج التعليم والبحوث والتدريب في الجامعة، ووضع الخطط الكفيلة بتوفير الإمكانات الكافية لتحقيق ذلك، وهذا من أساسيات الحفاظ على الصرح التعليمي وضمان جودة مخرجاته.

وإن اختياركم لجامعة نيويورك للتكنولوجيا، وهي جامعة عالمية تجاري مقتضيات ومتطلبات القرن الواحد والعشرين، التي تعكس كثيراً أهدافكم الشخصية، وبصفتنا مؤسسة متميزة لا تهدف إلى الربحية، فإننا نقيس إنجازاتنا ليس من خلال عدد خريجينا وكلياتنا فحسب، بل أيضاً من خلال نوعية ومحتوى برامجنا. ونحن نسعى جاهدين لتزويد طلابنا بعناصر ومقومات القيادة الفكرية حول المسائل التي تحدد مصائرهم ومستقبلهم.

والجدير ذكره اليوم أن الجامعة حصلت على شهادة «الجودة – الأيزو 9001-2000» في العام 2008 في الجودة الإدارية، إذ حققت الجامعة أعلى المعايير في الجودة الإدارية وآليات العمل المبدعة في جميع أقسام الجامعة، لتكون بذلك أول جامعة خاصة وأول مؤسسة تعليمية خاصة في البحرين تحصل على هذه الشهادة. وقد كانت رؤيتنا من منطلق أن تطبيق متطلبات ومعايير الجودة الشاملة لم يعد ترفاً، بل أصبح ضرورةً ملحّةً يفرضها إيقاع العصر وتطورات وسائل التقنية في التخطيط والتنفيذ وتقويم الأداء واستشراف المستقبل، ويترجمها توجهات المملكة والقيادة الحكيمة لتحسين الجودة في التعليم.

ويسعدني أن أؤكد لخريجي الجامعة أن الجامعة قد حققت الكثير في ريادتها للجامعات الخاصة في مملكة البحرين، وقد حظي خريجوها في الأعوام الماضية بأفضلية في سوق العمل، وهذا يعتبر قمة إنجازاتنا التي حققناها على مدار الأعوام الخمسة الماضية.

خريجو «جامعة نيويورك» يؤكدون تميز جامعتهم العلمي الذي ساهم برقيهم

عبر عدد من خريجي جامعة «نيويورك للتكنلوجيا» عن فرحتهم وسعادتهم البالغة لاختيارهم الدراسات العليا في الجامعة، إذ تم وصف الجامعة من قبلهم بأنها جامعة تتميز بالأصالة والعراقة والمستوى الأكاديمي المتميز من خلال ما تطرحه من برامج ذات جودة علمية، بالإضافة إلى الكادر التعليمي المتميز التي تتميز به وتنوع التخصصات المختلفة والمواد الدراسية المطروحة من قبل الجامعة، التي تجعل للطلبة حرية اختيار التخصص، منوهين خلال حفل تخرجهم بأن الجامعة قدمت لهم أرقى مستوى تعليمي ووسعت آفاق العلم والمعرفة في جميع التخصصات الدراسية التي قدمتها لهم.

وقد كانت عدسة «الوسط» تلتقط فرحة الخريجين مع ذويهم، فالتقت بخريجة بكالوريوس نظم معلومات مريم محمد سعيد ناصر التي عبرت بالقول: «إنني سعيدة وفرحة جداً بهذا التخرج وأهدي تفوقي إلى الأهل الذين قدموا إلي الدعم الكامل، بالإضافة إلى جميع من ساهم ولو بجزء بسيط في دعمي لنيل الشهادة».

وأضافت: «وأود أن أقدم شكري الجزيل إلى جامعتي التي دعمتني وقدمت إلي العون في الصعوبات القليلة التي واجهتني خلال الأعوام الدراسية الماضية، فأجدد شكري الجزيل لها وأتمنى لها الرقي وطرح برامج دراسية أكثر في المستقبل».

فرحة عارمة لا مثيل لها

ومع خريجة أخرى، تحدثت حوراء غلوم كريمي من حملة شهادة البكالوريوس في المحاسبة، إذ وصفت شعورها بالشعور الجميل وفرحة لا تعادلها أية فرحة، وتقدم شكرها الجزيل إلى الوالدين اللذين ساهما بشكل كبير في هذا النجاح الذي حققته خلال مسيرتها الدراسية، وهي تطمح إلى الدراسات العليا ونيل أقصى درجات العلم، وعند سؤالها عن أي عروض قدمت إليها لتنضم إلى السلك المهني، فقالت: «جاءتني عروض كثيرة من شركات ومؤسسات، وأنا إلى الآن أنظر في هذه العروض لاختيار أحدها».

ومع خريج آخر، تحدث يوسف خالد أمين الحاصل على بكالوريوس إدارة أعمال بالقول: «حقاً أنا سعيد اليوم كثيراً، إذ إنني أحس بأنني ختمت هذه السنوات وانصرمت سريعاً، وبعد اليوم سنخوض تجربة أخرى وهي التجربة العملية وتفريغ كل ما تعلمناه لخدمة مملكة البحرين». وأضاف: «أتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى جامعتي وأساتذتي الذين قدموا إلي الدعم الكامل خلال مسيرتي الدراسية، بالإضافة إلى والديّ العزيزين اللذين سهرا الليالي معي طالبين لي النجاح والتوفيق».

وأكد الخريج علي حسين حبيب كايد بقوله: «كنت على ثقة تامة عندما قمت باختيار الدراسة في جامعة نيويورك للتكنولوجيا، إذ قدمت الجامعة إلي فرصة تعليمية متميزة من خلالها استطعت نيل شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال، وإنني أطمح إلى أن أواصل دراستي فيها لنيل شهادة الماجستير». وأضاف: «أهدي نجاحي وتخرجي إلى الأهل والأصدقاء وأساتذتي، وأشكرهم، وأشكر إدارة الجامعة على الدعم الكبير لنا، وأتمنى لها الرقي والتوفيق».

  • 11330
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE