×
×

رئيس قسم حلول التعليم في مايكروسوفت يثني على جهود مجموعة جيمس التعليمية

أشاد خبير حلول التعليم لدى شركة “مايكروسوفت”، بالجهود المكثفة التي تبذلها مجموعة “جيمس” التعليمية، والتي ترمي إلى تزويد طلابها ومنشآتها بأحدث حلول وأدوات تقنيات المعلومات. جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها أنوب غوبتا، نائب الرئيس لشؤون مبادرة “طاقات بلا حدود”، ومنتجات التعليم والتخطيط الاستراتيجي والتكنولوجي في شركة “مايكروسوفت”، إلى “أكاديمية جيمس العالمية” مؤخراً.

وأثنى غوبتا أثناء الجولة التي قام بها في الأكاديمية على استراتيجية المجموعة في تعيين أفضل الكفاءات ودعمها بأحدث التطورات التقنية، واصفاً إياها بالنموذج الحقيقي للتعليم المتطور.

كما أعرب عن تقديره الكبير لمبادرات مجموعة “جيمس” التعليمية للارتقاء بجودة التعليم، عبر تجهيز الصفوف بأحدث أجهزة عرض الوسائط المتعددة ووصلات الإنترنت عالية السرعة، وتزويد المدرسين بأجهزة الكمبيوتر المحمولة، مؤكداً على أهمية منصات التعليم التفاعلية كجزء محوري في تعزيز القطاع التعليمي في المنطقة.

وكانت مجموعة “جيمس” قد استثمرت مؤخراً 20 مليون درهم لتوفير أحدث تقنيات المعلومات والاتصالات في جميع مدارسها، بهدف ضمان استفادة الطلاب من مختلف الأعمار من الأدوات التعليمية المتطورة المتاحة عبر شبكة الإنترنت. وتأتي هذه الخطوة في إطار حرص المجموعة التعليمية على تشجيع الطلاب على التفكير الإبداعي والتواصل داخل القاعات الدراسية، إلى جانب توفير مرونة أكبر للكادر التدريسي بغية تقديم أعلى مستويات الجودة في التعليم.

وتأتي زيارة غوبتا في إطار الشراكة التي تجمع بين “جيمس” التعليمية و”مايكروسوفت”، والرامية لتطبيق مشروع “الحلول التعليمية الحديثة” في جميع مدارس المجموعة المنتشرة في دولة الإمارات. وقد ساهمت هذه المبادرة التي تم إطلاقها في أواخر عام 2006، في تمكين المجموعة من توفير أحدث المنصات التقنية لتعزيز خدماتها التعليمية.

وبهذه المناسبة، قال دينو فاركي، المدير الأول لتطوير الأعمال في مجموعة “جيمس” التعليمية: “تشاطر مجموعتنا رؤية “مايكروسوفت” في مجال التعليم والمتمثلة بتوفير أحدث التقنيات التي تساعد الطلاب على التفكير الإبداعي. وتساهم مبادراتنا مثل “بوابة التعليم” ونماذج المدارس الافتراضية في تمكين ملايين الطلاب من الحصول على أعلى مستويات التعليم الذي تدعمه أفضل ما توصلت إليه التكنولوجيا.”

وأفاد غوبتا أن التعليم والارتقاء بالوسائل التعليمية يعد هدفاً عالمياً مشتركاً، وأكد على قدرة مدارس المجموعة على تلبية كافة الاحتياجات التعليمية، من خلال استثمارها في الكوادر المتميزة والتقنيات المناسبة. كما أعرب غوبتا عن ثقته الكبيرة في الخطط التي تنتهجها المجموعة للارتقاء بمستويات التعليم التفاعلي.

وسلّط غوبتا الضوء على الدور الكبير للبرامج والخدمات التقنية، بالإضافة إلى الأجهزة التفاعلية مثل أجهزة العرض، في إضفاء أبعاد جديدة على نظام التعليم، في حين تسهل الأجهزة المتنقلة من عملية التعلم في أي زمان ومكان. كما تعد وسائل التعليم الجماهيري، بما فيها الأدوات المتوفرة عبر الإنترنت، جزءاً هاماً من تجربة التعلم الجماعي.

ويتولى غوبتا مهام قيادة الجهود التعليمية لشركة “مايكروسوفت”، وتوفير الحلول التعليمية التجارية للأسواق المتقدمة والناشئة. وتدعم “مايكروسوفت” مبادرة “الحلول التعليمية الحديثة” التي أطلقتها المجموعة، من خلال توفير التدريب للمعلمين واستحداث مختبرات معتمدة لتقنية المعلومات.

  • 11112
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE