×
×

سيمنز و"التقنية العليا" يوقعان مذكرة تفاهم لإطلاق برنامج للقادة المتميزين

سيتمكن رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من تنمية مهاراتهم القيادية من خلال المقرر التخرّجي الجديد للقادة الذي تطلقه سيمنز وكليات والتقنية العليا(HCT) في المنطقة. ويأتي ذلك بعد توقيع الطرفين لمذكرة تفاهم في الربع الأول من العام الجاري.

وستقدم كليات التقنية العليا وسيمنز برنامج تنمية القيادة بناء على مقررات سيمنز للقيادة المتميزة، بحيث تكون سيمنز مسؤولة عن إعداد وتقديم المنهج التعليمي للبرنامج، بينما تؤمن الكلية الدعم اللوجستي، والتقني للبرنامج في المنطقة.

وقال الدكتور طيّب كمالي، نائب الرئيس في كليات التقنية العليا: “تعتبر القيادة الفعالة مفتاحاً رئيسياً لعمل ناجح. ومن خلال هذه الشراكة، ستقدم أتش.سي.تي وسيمنز برنامج تخرّجي للقيادة، من شأنه أن يزوّد روّاد المستقبل بالمهارات الإدارية التي يحتاجونها لتطوير وتحفيز فرق عملهم، والتواصل بفعّالية مع جميع الأطراف، بالإضافة إلى بناء الاستراتيجيات العملية التي تسمح لكل فرد بتقديم أفضل قدراته في أدائه العملي”.

وسيسعى البرنامج إلى تلبية الحاجة لتنمية القيادة العليا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، انطلاقاً من الإمارات العربية المتحدة. وسيقدم البرنامج للمهنيين الذين يمتلكون الخبرة، والذين حازوا على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال وعلى خبرة قيادية كافية في نطاق عمل دولي.

ومن جهته أضاف ماريون هورستمان، نائب رئيس قسم الموارد البشرية في سيمنز (AG): “في غضون السنوات الأخيرة، عملت سيمنز على بناء منهاج سيمنز للقيادة المتميزة (SLE) الذي يأتي في صميم طموحنا لتحقيق التميز في الموارد البشرية. وتوفر مقررات منهاج سيمنز للقيادة المتميزة، لأعضاء مجلس المدراء التنفيذيين فرصاً لاكتشاف مهارات قيادية وإدارية متقدمة. وبناء على مبدأ “الرواد ينمون الرواد”، يتضمن الفريق التدريبي الخاص بجميع مقررات منهج القيادة المتميزة، متحدثين ذي شأن رفيع من سيمنز، بالإضافة إلى مدربين خارجيين. وسيكون المقرر الذي ستقدمه سيمنز من خلال كليات التقنية العليا مشابهاً، ولكننا سنعدله كي يتلاءم مع احتياجات البيئة العملية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا. ومن خلال تواجد متحدثين من رواد سيمنز في المحاضرات، سنضع خبراتنا العملية والقيادية في متناول المنطقة”.

وتعدّ كلية التقنية العليا. مؤسسة تعليمية متميزة، تهدف إلى تنمية القوى العاملة المحلية في الإمارات العربية المتحدة. وتستخدم الكلية أحدث التقنيات وأفضل الوسائل التربوية لتعليم المواطنين والمواطنات في الإمارات، ويبلغ عدد طلابها أكثر من 16,000 موزعين حالياً في فروعها الـ 16 في الدولة.

وقال خواكيم كونت، المدير التنفيذي لشركة سيمنز المحدودة: “تعدّ الشرق الأوسط، والخليج العربي على الوجه الخصوص، إحدى أسرع المناطق نمواً في العالم. وفي ظل النمو الضخم في البنى التحتية والتفرع في الاقتصاد، خلال فترة زمنية قصيرة نسبياً، تظهر الحاجة إلى القيادة القوية التي تساعد في تحقيق الأهداف المنشودة في الخطة العملية”.

وتعتبر سيمنز داعم فاعل لكليات التقنية العليا من خلال البرامج التدريبية التي تنظم في مختلف أقسام عملها. بالإضافة إلى ذلك، تشارك سيمنز أيضاً بالمؤتمرات الخاصة بالقطاع التي تنظمها الكليات العليا. وشهد المنتدى الدولي الذي نظم في شهر مارس 2009 تحت شعار “ثقافة بلا حدود” مشاركة ماريون هورستمان.

  • 11033
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE