×
×

الرئيس التنفيذي لشركة اتحاد عذيب يطالب بمنع التصرفات غير التنافسية

أكد د.أحمد سندي الرئيس التنفيذي لاتحاد عذيب في حوار أجرته معه جريدة الرياض السعودية جاهزية البنية التحتية التقنية في شركة عذيب للبدء في تقديم الخدمات، وطالب بمنع التصرفات غير التنافسية في السوق، كما سلط الضوء على أبرز منتجات وخدمات الشركة وتطرق لصفحة اتحاد عذيب للاتصالات على الفيس بوك. وإليكم نص المقابلة كاملاً:

منذ الإعلان عن فوز 3 شركات برخص الاتصالات الثابتة، وحالة من الترقب تسود المراقبين للقطاع، لتبدأ شركة «اتحاد عذيب للاتصالات «جو GO» في التجهيز لإطلاق خدماتها، وطرحها للاكتتاب العام وبدء تداول أسهم الشركة، عوضاً عن الإعلان عن بدء مرحلة التشغيل التجريبي للشركة، وسط عدم معرفة بماهية خدمات الشركة وميزاتها والتقنيات المستخدمة بشكل أكبر، تساؤلات كثيرة حملناها معنا إلى مقر شركة اتحاد عذيب للاتصالات «جو GO»، لنطرحها على د. أحمد بن عباس سندي، الرئيس التنفيذي للشركة، ليكون اللقاء مفتوحاً وصريحاً، اختتمناها بجولة في مقر الشركة ومركز المعلومات، لنأتي إليكم بهذا اللقاء.

*ما مدى جاهزية البنية التحتية في شركة عذيب للبدء في تقديم الخدمات ؟ ومتى سيبدأ التشغيل الفعلي؟

– كما سبق وصرح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن احمد بن عبدالعزيز، رئيس مجلس الإدارة في الخامس من أبريل الماضي، بأن التشغيل التجاري سوف يكون خلال ستة أسابيع، مامعناه خلال الشهر الحالي، حيث تبدأ “جو GO” بإطلاق خدمة الانترنت السريع (واي ماكس) في كلّ من مدينتي الرياض وجدة، وتم بحمد الله الانتهاء من التشغيل التجريبي الأولي بنجاح ممتاز، لنطلق يوم السبت الماضي 14 جمادى الأول 1430ه الموافق 9 مايو 2009 مرحلة التشغيل التجريبي الثاني، ذي الأولوية للعملاء المشاركين في حملة التسجيل المبكر، والنتائج ولله الحمد إيجابية.

حرصنا على أن يكون التشغيل التجريبي على مرحلتين، رغم ثقتنا في شبكتنا وخدماتنا، لحرصنا الكبير على ضمان نجاح التشغيل التجاري بشكل أكبر، وبالرغم من النتائج الإيجابية المبشرة والمرضية إلى الآن، إلا أننا نفضل بألا نستعجل في الحكم المبكر، ومستمرون في خطتنا التشغيلية، مستهدفين مدينتي الرياض وجدة في المرحلة الأولى، على أن يتم تغطية 4 مناطق خلال السنة الأولى من التشغيل، وهو مايفوق متطلبات الرخصة لدى هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، ونهدف إلى تغطية 13 منطقة من مناطق المملكة بشبكتنا خلال السنوات القليلة القادمة.

جاهزيتنا بنيتنا التحتية عالية، مستخدمين تقنيات متقدمة، حيث الشبكة بالكامل مبنية على تقنية بروتوكول الإنترنت، ونستثمر في بناء شبكات الجيل التالي (NGN) لضمان تقديم خدمات متقدمة ومبتكرة، ذات جدوى اقتصادية للعملاء، وميزات تنافسية كبيرة، سواء على مستوى الخدمات الصوتية أو خدمات المعطيات، والجديد هنا بأن خدمتي الصوت والمعطيات على ذات الخط، أو خدمات القيمة المضافة والدليل، إضافة إلى خدمات القطاع التجاري والأعمال المتكاملة، والتي توفر شبكات افتراضية خاصة واتصالات عن بعد (صوتية ومرئية) وغيرها، مرتكزة على بروتوكول الإنترنت.

* ما هو الجديد في الخدمات التي سوف تقدمها الشركة؟

– سؤال جيد، فخدمة الإنترنت موجودة في المملكة منذ 10 سنوات تقريباً، والهاتف الثابت كذلك متواجد بشكل أقدم، ولكن الفرق في نوعية الخدمة والفرص التي تتيحها، فخدمة الإنترنت السريع (واي ماكس) التي نقدمها تتميز بالعديد من المزايا التنافسية منها:

تغطية لكامل المدينة، فتغطيتنا لمدينتي الرياض وجدة عند بدء التشغيل التجاري ستكون شاملة

خدماتنا ترحالية، تستخدمها في أي مكان ترغب به داخل نطاق تغطية شبكة “جو GO”، فهي لاتقيدك في مكان واحد بشكل ثابت، فعلى سبيل المثال، منزلك في حي النخيل، وعملك في حي العليا، والاستراحة في حي السلي، ولديك رحلة عمل أو زيارة إلى مدينة جدة، تسكن في حي الحمراء، وتنتقل إلى الكورنيش لقضاء بعض الوقت، كل هذا وأنت تستخدم خدماتنا، بنفس وحدة الاتصال، وذات الحساب والخدمة، فأينما يأخذك نشاطك واهتماماتك، نحن معك

السرعة الحقيقية، فما نقدمه هو سرعات حقيقية للإنترنت، فالسرعات التي نقدمها حالياً هي 512 Kbps و 1 Mbps و 2 Mbps ، فنحن لانعد بما لانستطيع الوفاء به، ولا ندعي سرعات لانملكها، ولكن ندعو الجميع لتجربتها والحكم عليها شخصياً من واقع الاستخدام، وفي تقديرنا بأن سرعة 2 ميجا المقدمة من جو، سوف يجدها العميل أفضل وأحسن من بعض الخيارات المتاحة بسرعات أكبر لدى شركات أخرى

نظام فواتير واضح، ومايدفعه المشترك هو قيمة الخدمة التي طلبها، بدون عدم وضوح أو مبالغ إضافية خفية تضاف إلى الفاتورة.

سوف يجد عملاؤنا مرونة كبيرة وسلاسة في التعامل، واحترام وتقدير للعميل، فعلى سبيل المثال أيضاً، عرض الإطلاق الذي نقدمه يشمل 3 أيام كفترة تقييم للتجربة، يمكن للعميل في حال عدم رضاه عن الخدمة أن يلغي اشتراكه ويسترجع نقوده بالكامل.

وللعلم، فالمستخدم ليس بحاجة إلى تأسيس خط هاتف ثابت للحصول على إنترنت سريع، تستطيع الحصول والتمتع بإنترنت بسرعة حقيقية الآن مع جو، ونفس الخدمة التي تحصل عليها، تمكنك من استخدام الخدمات الصوتية (فور طرحها).

* ما هو الفرق بين خدمة WiMax و DSL و3G ؟

في البداية دعنا نميز خدمتي WiMAX و 3G عن خدمة DSL، كونهما يعتمدان تقنيات لاسلكية، في حين خدمة DSL هي خدمة أرضية وثابتة، وارتباطها بالأسلاك النحاسية له العديد من الإيجابيات وكذلك السلبيات، سواء من ناحية المشاكل والأعطال التقنية، بالذات في المدن الساحلية (لارتفاع الرطوبة وكثرة المياه الجوفية)، أو من ناحية بعد المنزل عن المقسم، واستهلاك البيانات للمشتركين الأقرب على حساب الأبعد مسافة، عوضاً عن كثرة الانفصالات وانقطاع في الخدمة.

خدمة 3G هي تقنية لاسلكية، ولكن اختلافها عن تقنية WiMAX يأتي في المقام الأول من كون تقنية الواي ماكس من تقنيات الجيل الرابع في الاتصالات، تتميز بسرعاتها الحقيقية الأكبر، وقدرتها على نقل المعلومات بأسلوب أسرع وأضخم، ولا تتأثر تقنية الواي ماكس بالعوامل الجوية، وذلك يعود إلى قدرتها على تحمل الأخطاء التقنية، علماً بأن تقنية الواي ماكس تم تطبيقها بشكل تجاري حديثاً، بالرغم من تواجدها لفترة طويلة (تقارب الثلاثين عاماً) ضمن الاستخدامات العسكرية، لاعتماديتها وموثوقيتها في نقل البيانات.

وعلى سبيل المثال والتجربة، كانت العاصفة الترابية التي تعرضت لها مدينة الرياض خلال الشهر الماضي فرصة جيدة لنا لاختبار شبكتنا، ولم نسجل أي انقطاع في الخدمة أو تدني في الجودة، بالرغم من كون التشغيل في المرحلة التجريبية الأولى.

وتعتبر تقنية الواي ماكس أحد الرهانات الناجحة للمشغلين الجدد الذين يهتمون بإيصال أفضل الخدمات في أسرع وقت، بجودة وموثوقية عالية، وبسعر منافس، وهي ماراهنت عليه اتحاد عذيب للاتصالات “جو GO” واستخدمت أحدث جيل من هذه التقنية.

*هل أخذتم بعين الاعتبار وصول خدماتكم للمناطق والقرى النائية؟

– كما ذكرت لكم، المرحلة الأولى ستشمل الرياض وجدة، وسوف تتبعها خمس مدن كبيرة قريباً مغطين أربعة مناطق في المملكة، ونتطلع إلى تغطية 13 منطقة خلال فترة لا تتجاوز 3 سنوات من بدء التشغيل، والمدن النائية والقرى هي ضمن خططنا في نشر الشبكة.

* كيف ستكون آلية التقديم على خدماتكم؟

– بكل بساطة سوف يكون هناك مراكز للخدمة في مجموعة كبيرة من المجمعات التجارية الشهيرة في الرياض وجدة، وهناك كذلك مجموعة من الشركاء الموزعين، وحالياً من يرغب في الحصول وتجربة خدمتنا، يستطيع زيارة مركز الخدمة في جامعة دار العلوم بحي الفلاح في الرياض، أو مركز تجار جدة في شارع التحلية بجدة، وسوف يجد فريقاً متكاملاً من موظفي خدمة العملاء والمبيعات في خدمته.

* ذكرتم خلال منتدى الاستثمار 2007 في المنطقة الشرقية أن التقنية التي ستطبقونها للهاتف الثابت تقدم خدمات الشبكات الذكية وأنه سيتم تطبيقها على مراحل، بحيث يبدأ التطبيق بالإنترنت السريع ثم الصوت، فالمراحل التالية، وأن تركيز الشركة سيكون على شريحة الشباب. ما هي تلك التقنية وما المعني بخدمات الشبكات الذكية ؟

– هناك ما يسمى مفتاح التحول الذكي أو IMS ، هذا الاستثمار في الشبكة الذكية يؤهلنا إلى إضافة خدمات كثيرة جداً تباعاً، على سبيل المثال خدمة تحويل الرقم ،أو خدمة الرد على الرقم الخاص بك على الحاسب الآلي، توفر هذه الخدمة إمكانية استلام مكالماتك على الحاسب الآلي وأيضا سوف يكون هناك قائمة ورسائل صوتية على الحاسب الآلي، إضافة إلى خدمات الرسائل الصوتية المرئية ،هناك خدمات كثيرة جداً لا يسع المجال إلى سردها لكن كل تلك الخدمات يمكن تطبيقها باستخدام الشبكات الذكية ، وأحد أولى استخدامات خدمة الشبكة الذكية هو الترحال ، كونك مرتبط بنفس الخواص التي تستطيع أن تستخدمها في البيت أو في المكتب أو أي مكان.

* ذكرتم خلال نفس المؤتمر بأن شركتكم سوف تنافس باحترافية في السوق السعودية إلا أنك ربطت ذلك بأن يكون سعر الارتباط من المشغل المسيطر عادلا ومنافسا. فما هو المقصود بذلك؟

هناك أسعار تحددها هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات للمكالمات الصادرة من مشغل إلى آخر وقد حددت سعر عشر هللات بالنسبة للهاتف الثابت، ولنفترض أن مشتركاً من مشتركي شركة “جو GO” يود الاتصال بمشترك من مشتركي المشغل الآخر، هذه المكالمة تكلف شركة عذيب عشر هللات حيث تدفع إلى المشغل الآخر، والأمر ينسحب على الاتصال الصادر من شبكتنا إلى أي شبكة لمشغل آخر ،ولكن حالياً هناك شبكة اتصالات ثابتة أخرى واحدة فقط ، مازال هذا السعر الذي يتقاضاه المشغل المسيطر يعتبر مرتفعاً جداً، سواء على شبكات الهاتف الثابت أو المتنقل، وما نزال نطمع من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أن تراجع مثل هذه الأسعار بالنسبة للمشغل المسيطر. ونحن نعلم أن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات ما زالت تعمل على ذلك وإنشاء الله نتأمل خيراً وتم أيضا إصدار العديد من طلب مرئيات العموم وأيضا فيما يتعلق بسقوف الأسعار ونتأمل أن يطبق هذا الإطار التنظيمي في أسرع وقت ،وتعديل سعر الارتباط لأن المشغل المسيطر يتقاضى أقل من ذلك من مشتركيه بأسلوب البيع بالتجزئة ،نحن ندفع هذه التكاليف على ما يسمى البيع بالجملة، وفي تقديرنا هناك بون شاسع ما بين المبالغ التي ندفعها وما بين التكلفة الحقيقية لهذه الخدمة التي تقدم من المشغل المسيطر والتي نرى أن تكلفتها اقل من ذلك بكثير، وهذا ما نأمل أن تثبته دراسات هيئة الإتصالات وتقنية المعلومات فيما يتعلق بتطبيق قرارات سقوف الأسعار على المشغل المسيطر.

*هل كلما أتت شركة اتصالات جديدة ومشغل جديد بدأ ببناء شبكته الخاصة؟ لقد أصبحنا نعيش في فوضى وغابة من الشبكات والأبراج، أليس من الأفضل أن تعود ملكية هذه الشبكات إلى هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات وهي التي تقوم ببيع حقوق استخدامها برسوم متساوية وعادلة لجميع المشغلين؟ ما وجهة نظركم لهذه المسألة؟

– هذا الاقتراح في رأيي أنه لا يتسق مع ما تم تطبيقه في دول أخرى، أولا لكل شركة نظامها الخاص وخطة نشر الشبكة الخاصة بها، ثانياً ربما لو كان هناك إطار تنظيمي عادل يحكم المشاركة في الأبراج بأسعار تعكس التكلفة الحقيقية لهذه الأبراج ويوفرها للمشغلين الجدد في وقت قياسي، لكنا لم نستثمر في الأبراج التي بنيناها، ولكن لغياب التطبيق الحقيقي لأسعار عادلة ومناسبة للمشاركة في ما يسمى critical infrastructure أو البنية التحتية الحيوية اضطررنا إلى مثل هذا الاستثمار . لقد وجدنا انه من الأرخص لنا بشكل كبير جداً أن نبني أبراجاً جديدة من أن نستأجر أو نشارك مشغلين آخرين في أبراجهم بسبب إما المطالبات غير المعقولة في الأسعار أو بسبب عدم توفر منشأة مناسبة في المكان المناسب نظرا لاختلاف التقنية ،نشر الأبراج في تقنية شبكة WiMax قد يختلف بعض الشيء عن شبكة الهاتف المتنقل لذلك حتى تقنية الجيل الثالث ليست متوفرة في جميع أبراج شبكة الهاتف المتنقل.

* نجد أنكم دخلتم السوق السعودية برخصة خدمات الاتصالات الثابتة في ظل انحسار استخدام الهاتف الثابت لصالح ال GSM ،أليس في ذلك مخاطرة أم أنكم تعولون على خدمات النطاق العريض فقط ؟

– من المعروف حالياً أن هناك عملية تقنية تسمى Convergence أو التقارب، وهو يعني بكل بساطة أن التطور في شبكات الانترنت وشبكات نقل المعلومات وأيضاً خدمات تقنية المعلومات أصبحت تقارب ما بين الخدمات التي كان يتعارف عليها سابقاً الخدمات الثابتة وخدمات الجيل الرابع المتنقلة ، الآن رخصتنا تأهلنا للتنقل ضمن نطاق البرج الواحد وأيضاً التوجه التنظيمي في المملكة الانتقال من رخص الهاتف الثابت ورخص الهاتف المتنقل إلى ما يسمى بالرخص المجتمعة أو Unified license ،وهذا يعني أن هناك توجهاً من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في اعطاء رخص تدمج الخدمات الثابتة والمتنقلة، أيضاً الفرق بين الخدمات التي نقدمها الآن وبين الخدمات المتنقلة ضئيل جداً وخاصة عند قيامنا بتوفير الخدمات الترحالية، والتي يعني انه يمكن نقل الخدمة ولكن لا يمكن استخدامها في الوضع المتحرك كأن تكون في مركبة تتحرك بسرعة 120 كلم/ساعة ،الفرق بين هذه الخدمات ضئيل جداً ،قدرة شبكاتنا على نقل المعلومات وسرعة نقل المعلومات وتوفيرها ،لا تقل بأي حال من الأحوال عن الشبكات المتنقلة بل تزيد عليها أضعافاً ، ثانياً الفرق أن رخصتنا تؤهلنا للاستثمار في أي تقنية ومن تلك التقنيات نحن يمكننا أن نستخدم تقنية LTE (Long Term Evolution) وهي الجيل القادم حتى ما بعد 3G ،والتي تعد تقنية WiMax أحدث التقنيات الواصلة لل LTE (Long Term Evolution) لكن لتقديم الخدمات المرخصة لنا بها فقط، وهذا يعني أن التقنية أصبحت واحدة لذلك كان لهيئة الاتصالات وتقنية المعلمات بعد النظر والتخطيط الاستباقي والإعلان عنها بشكل واضح أن هناك توجهاً في المستقبل القريب وهذا يعني خلال سنتين أو ثلاث والأمر في التوقيت يعود بالكامل إلى تقدير هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات ،ولكنها أعلنت بشكل رسمي أن هناك توجهاً إلى التحول للرخص المتحدة أو Unified license والتي لا تفرق بين الخدمات الثابتة والخدمات المتحركة، ثانياً هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أعطتنا الحرية في استخدام أي تقنية نرى لتطبيق شبكاتنا وتقديم الخدمات التي تم ترخيصنا لها، وبالفعل تم الاستثمار في شبكات الجيل الرابع WiMax ،ثالثاً أن الفروقات الآن أصبحت ضئيلة وبالذات بعد استخدام الشبكات الأرضية بأسلوب IP/MPLS وبالأسلوب المبني بالكامل على تقنية بروتوكول الانترنت فهذا يعني أننا نستطيع الانتقال إلى أي خدمة حال وجود الترخيص الذي يسمح بذلك وأيضا أعلنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات بكل وضوح أن هناك طريقة واضحة للوصول إلى ذلك ،أضف إلى ذلك أن البون الشاسع ما بين نسبة انتشار الانترنت حالياً سواء على مستوى الأفراد أوعلى مستوى المنازل تقل بشكل كبير جداً عن إمكانيات المملكة ومستوى دخلها مقارناً بدخول مشابهة.

* ما هي التحديات التي تواجه عذيب ؟

– أولاً الممارسات غير التنافسية للمشغل المسيطر ، ونتطلع إلى أن يكون دور هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أكثر فاعلية، بمنع جميع التصرفات غير التنافسية للمشغل المسيطر بشكل سريع، توضيح أهمية استخدام الانترنت وأثره في المجتمع، والتوضيح حول خدمة WiMax وتقنيته والجودة النوعية التي يمكن أن يقدمها. كما يعد كبر حجم المملكة واتساع الرقعة الجغرافية أحد التحديات التي نواجهها في سبيل إيصال الخدمة وضمان انتشارها، العامل البشري واعتقد أن شركة اتحاد عذيب للاتصالات نجحت إلى اليوم في كون أن السعودة في حدود 60% اعتقد انه بالنسبة لمشغل جديد أعتقد ان هذا بحمد الله تحد كبير جدا واجهناه بنجاح بفضل الله عز وجل ،ولدينا التزام كبير جداً وبخاصة من سمو رئيس مجلس الإدارة وتوجيهاته على السعودة وتوظيف الشباب السعودي الكفء المتميز بالروح الخلاقة، وان كان توظيفهم يعد تحدياً إلا أن التحدي الأكبر هو إبقاؤهم وتحفيزهم وتدريبهم والتأكد من أنهم على مستوى أفضل من زملائهم الذين يعملون في شركات أخرى .

* ماذا سيستفيد المستخدم النهائي من تقنياتكم؟

حين تتحدث عن التعليم الإلكتروني، فأنت تحتاج إلى انترنت سريع، وكذلك التجارة الإلكترونية، والترفيه، والمدن الاقتصادية، والمجتمع المعرفي كذلك يحتاج إلى انترنت سريع، يمتاز بالمرونة والجودة والتغطية الواسعة، فنحن نهدف إلى توفير الإنترنت السريع في المقام الأول، لإتاحة المجال للجميع للاستفادة من إمكانيات التواصل وكذلك الخدمات الصوتية المتقدمة، فعلى سبيل المثال، إمكانية الإستفادة من شبكتنا في خدمة الإنترنت السريع (واي ماكس) اللاسلكية في إدارة المرور لربط كاميرات المراقبة على الطرق مع مركز القيادة والتحكم، ماينتج عنه انترنت سريع وتوفير كبير في السعر، مع جودة عالية، وكذلك الأمر في إدارات الطوارئ في الدفاع المدني وغيرها، والحديث نفسه مع مراكز التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد، في الجامعات السعودية وغيرها، سواء من ناحية المنشأة أو الطالب، بحيث تستطيع تقديم محاضرات حية عبر الشبكة، أو تحميل المحاضرات كملفات فيديو بسرعة كبيرة وبشكل فوري، والمشاركة في التطبيقات عبر الشبكة، وكذلك استقبال العدد الكبير من الطلاب والدارسين، الإنترنت السريع برأينا هو العمود الفقري لمجتمع معرفي.

* ماهي الحصة السوقية التي تستهدفونها؟

– هدفنا الأساسي هو زيادة شريحة مستخدمي الإنترنت في المملكة، فبالرغم من جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ممثلة في هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وحرصهم وسعيهم للرقي بالمعلوماتية والإنترنت في المملكة، إلا أن نسبة انتشار انترنت النطاق العريض في المملكة لم تتجاوز 5.3% من عدد السكان بنهاية العام 2008م، أي 1.33 مليون مشترك فقط من إجمالي تعداد سكان المملكة!! علماً بأن عدد مستخدمي خدمة الإنترنت في المملكة 7.7 ملايين مستخدم، حيث يوجد اكثر من 6 ملايين مستخدم انترنت لايحظى بإنترنت سريع، ولن اتحدث عن بقية السكان!

ماننظر إليه هو الهدف الأكبر، ودعم توجه الدولة للتحول إلى مجتمع معرفي، بزيادة نسبة انتشار الإنترنت السريع في المملكة.

* ذكرتم اكثر من مرة عن اهتمامكم بخدمة العملاء، واحترامهم، لماذا هذا التركيز الكبير عليه؟

– مازالت خدمة العملاء والنظرة للعميل في العديد من الشركات أقل من المستوى المفترض، ونحن لانرضى بأن نقدم للعميل إلا مانرتضيه لأنفسنا، ولذلك كما سبق وذكرت، هناك فترة تجريبية 3 أيام لتقييم الخدمة، وإلغاء الإشتراك واستعادة المبالغ المدفوعة في حال عدم الرضى، وكذلك في حال وجود ضعف في استقبال الخدمة داخل المنزل، لأي سبب كان، يقوم العميل بالاتصال بخدمة الدعم الفني على الرقم 800 116 1666 لنقوم بإرسال فني وتركيب جهاز مقوي خارجي (مجاناً)، فنحن لا نطلب من العميل تغيير منزله ليحظى بخدمة الإنترنت، بل نأخذ على عاتقنا توفير الحلول.

أضف إلى ذلك إنشاء صفحة خاصة بعملاء الشركة على الفيس بوك تحت مسمى GO Club على العنوان http://www.facebook.com/pages/GO-Club/72816618236 ، بالإضافة إلى حساب خاص تويتر تحت اسم GOclub على العنوان http://www.twitter.com/GOclub ، وكذلك يتواجد بعض موظفي خدمة العناية بالعملاء في المنتديات التقنية المتخصصة في الإنترنت السريع، للإجابة على الإستفسارات بشكل مباشر، كل هذه المبادرات هي ضمن استراتيجيتنا للاهتمام بالعميل.

  • 10870
  • مقابلات خاصة
  • technolgy-interviews
Dubai, UAE