×
×

التكنولوجيا تغيّر نمط الخدمات المصرفية محلياً

دخلت التكنولوجيا المتطورة في مجالات الحياة كافة، وكان أهمها التعاملات في البنوك المختلفة، وفي الآونة الأخيرة زاد إقبال عملاء البنوك في الدولة على وسائل الدفع الإلكترونية في ظل المزايا العديدة التي تتيحها، من اختصار للوقت وتقليل للجهد، فضلاً عن سهولتها وتوافرها للجميع من دون متطلبات خاصة.

وبرصد سريع للوسائل التكنولوجية الحديثة التي أعلنت البنوك عن تطبيقها، نجد أنه أصبح في استطاعة عملاء البنوك الإطلاع على بيانات حسابهم، وتحويل الأموال، وفتح الحسابات، وطلب دفتر شيكات، ودفع فواتير جهات مختلفة، وغيرها.

كما طرحت بنوك أخرى خدمة الدفع بوساطة الهاتف النقال، مستهدفة أكثر من 3.5 ملايين من مستخدمي البطاقات الائتمانية في الدولة، إذ يمكنهم دفع فواتير التسوق، وفواتير الخدمات العامة، وعمليات الشراء على الإنترنت، وكذلك شراء تذاكر أفلام السينما وبطاقات الطيران عبر الهاتف.

أما أحدث وأطرف الوسائل التكنولوجية في القطاع المصرفي، فكان ساعة يد «ماستر كارد»، التي تمكن العملاء من التسوق من خلال تمريرها بسهولة أمام جهاز قارئ لمعلومات البطاقة «باي باس» المتوافر في نقاط البيع لتسديد ثمن مشترياتهم، باستخدام بطاقتهم الائتمانية لدى المحال التي تقبل الدفع بوساطة تلك التقنية حول العالم.

وعزا مصرفيون تسابق البنوك على جلب وسائل التكنولوجيا الحديثة إلى انخفاض نسبي على المعاملات المصرفية التقليدية، حيث أصبح العملاء يفضلون الوسائل التكنولوجية في إتمام معاملاتهم. وأشاروا إلى أن سوق الإمارات تتميز باحتوائها على شريحة مستهلكين ذوي دراية واسعة بأرقى التقنيات المبتكرة، ما دعم توجه البنوك نحو هذا الأمر.

تعامل ديناميكي

وتفصيلاً، عزا رئيس التسويق للأعمال المصرفية الاستهلاكية وإدارة الثروات في بنك «الإمارات دبي الوطني»، سيف المنصوري، زيادة اهتمام البنوك بالخدمات المصرفية المتطورة ـ في ما يعرف بـ«التعامل المصرفي الديناميكي» ـ إلى «الانخفاض النسبي في الضغط والازدحام على المعاملات المصرفية التقليدية، حيث أصبح العملاء يفضلون الوسائل التكنولوجية في إتمام معاملاتهم».

وقال إن «القنوات البديلة تشكل بداية واعدة لمستقبل التعامل المصرفي الديناميكي، إذ أصبح في متناول الأفراد اليوم عدة وسائل ملائمة لإدارة وتلبية احتياجاتهم المصرفية».

واعتبر أنه «على الرغم من تميز الخدمات التي توفرها البنوك، مثل الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، إلا أن بعض العملاء ليسوا على اطلاع تام بالمنافع القيمة التي توفرها لهم هذه الخدمات».

وأضاف المنصوري أن «بنوكاً، ومن بينها «الإمارات دبي الوطني»، أطلقت حملات ترويجية لتعريف العملاء بالخدمات، على أمل أن يصبحوا أكثر دراية بالخدمة المصرفية عبر الإنترنت، وبمزاياها السهلة والملائمة».

واستطرد «أطلق الإمارات دبي الوطني حملة «تصفح واربح»، لنشر المزيد من الوعي حول هذه الخدمة، حرصاً منه على تمكين عملائه من إنجاز معاملاتهم المصرفية الاعتيادية بكل سهولة ويسر، وكان من ضمن الجوائز التي حظي بها الفائزون ساعات من أشهر العلامات التجارية، وهواتف متحركة، وشاشات «ال سي دي»، وإقامة مجانية خلال عطلة نهاية الأسبوع في فندق «أتلانتس»، وقسائم تسوق يومية لدى مول الإمارات». وأكد أن «البنك يعمل دوماً على تطوير طرق من شأنها تسهيل إنجاز معاملات العملاء، وتزويدهم بحلول حاسمة تدخر وقتهم وجهدهم».

واوضح أن «الخدمات المصرفية عبر الإنترنت توفر مجموعة واسعة من المعاملات المصرفية، فهي تتيح للعملاء فرصة الاطلاع على بيانات حسابهم، وتحويل الأموال، وفتح حساب توفير، وطلب دفتر شيكات، وطلب بطاقة صراف آلي، وتسديد دفعات وفواتير 13 جهة، إلى جانب تسديد دفعات البطاقات الائتمانية، وغيرها، وذلك وقتما شاؤوا».

الدفع بالهاتف

من ناحيته، أطلق «بنك المشرق» خلال الشهر الماضي خدمة الدفع بوساطة الهاتف النقال بالتعاون مع شركة «باي مات» المتخصصة، ليكون بذلك أول بنك في الإمارات يطلق مثل هذه الخدمة. وبحسب ما أعلن البنك فلن تكون الخدمة مقتصرة على عملاء «المشرق» فقط، وإنما ستكون متاحة لأكثر من 3.5 مليون من مستخدمي البطاقات الائتمانية في الدولة. وتتيح الخدمة الجديدة دفع فواتير التسوق، وفواتير الخدمات العامة، وعمليات الشراء على الإنترنت عبر الهاتف، وكذلك شراء تذاكر أفلام السينما وبطاقات الطيران.

وشرح رئيس قسم البطاقات في «المشرق»، فيمال كومار، تفاصيل الخدمة الجديدة، فقال إن «العملاء يمكنهم الدفع إما عن طريق إدخال تفاصيل بطاقتهم الائتمانية أو مجرد إدخال رقم التعريف الشخصي (باي مات)».

وأضاف أنه «يتوجب على العميل للتمكن من الاستفادة من خدمة الدفع المجانية التسجيل عبر الدخول إلى رابط «المشرق أون لاين» لمرة واحدة وربط حسابه في «المشرق» مع رقم الهاتف والبريد اللذين يتيحان التعامل مع المحال التجارية المعتمدة، وعند القيام بتسديد الدفعة يجب إدخال رقم شخصي مؤلف من أربعة أرقام لضمان إنجاز المعاملات بشكل جيد وآمن».

وتابع كومار أن «اقتطاع المبلغ سيتم مباشرة من بطاقة الائتمان أو الحساب المصرفي للعميل في حالة المستخدمين المسجلين».

واكد أن «الخدمة تتميز بسهولة الاستخدام كاستخدام الرسائل القصيرة، وبالإمكان الاستفادة من هذه الخدمة حتى عبر استخدام أبسط أنواع الهواتف النقالة في جميع شركات الاتصالات». ولفت إلى أن «تعزيز الأمن والسيطرة على المخاطر يتم عن طريق استخدام رمزين سريين للدخول، ما يضمن أمن البيانات».

رسائل قصيرة

وفي الإطار ذاته، كشف «بنك دبي الإسلامي» منذ أيام النقاب عن خدمات «الإسلامي موبايل» الجديدة، التي تهدف إلى توفير المزيد من السهولة والمرونة لعملاء البنك، حيث ستمكن العملاء من استخدام الرسائل القصيرة في جميع تعاملاتهم المصرفية، إلى جانب دفع الفواتير، وطلب المعلومات أو تلقي الإشعارات». وقال مدير إدارة الخدمات المصرفية الإلكترونية في «بنك دبي الإٍسلامي»، مصبح القيزي: إن «الخدمة الجديدة تسهم في توفير دخول آمن للعملاء إلى معلومات حساباتهم، والاستفسار عن المرابحات الخاصة بهم، كما تسهل دفع فواتير الخدمات العامة كالاتصالات وهيئة الطرق والمواصلات ورؤية الإمارات؛ وعلاوة على ذلك، تقوم بتوفير خدمة الرسائل القصيرة على مدار 24 ساعة، وتمكن العملاء من تتبع عمليات الإيداع والسحب على حساباتهم وبطاقات الإسلامي الائتمانية».

  • 10723
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE