×
×

آر إس أيه تزوِّد الشركات العاملة في قطاعات مختلفة بحلول مصادقة متوافقة مع المخاطر التقنية

أطلقت «آر إس أيه» RSA، الشركة المتخصِّصة في أمن وحماية المعلومات والتابعة للشركة العالمية العملاقة “إي إم سي” EMC، الإصدارَ الجديد من منصَّة حلول المصادقة التلاؤمية RSA® Adaptive Authentication وذلك على هامش «مؤتمر آر إس أيه 2009» الذي انعقد خلال الفترة 20-24 أبريل بمدينة سان فرانسيسكو الأمريكية. وقالت الشركة العالمية إنَّ الإصدار الجديدَ يمثِّل إضافةً نوعيَّةً إلى حزمة حلول المصادقة التي توفرها لعملائها حول العالم، لاسيَّما وأنه يزوِّد الشركات على امتداد قطاعات متعدِّدة بحلول النفاذ الآمن والمرن إلى مواردها والمتوافق مع كافة المخاطر المنطوية. وتتوافر منصَّة حلول المصادقة التلاؤمية RSA® Adaptive Authentication عبر برمجيات مثبَّتة في مقرِّ الشركة أو عبر خيار “الحلول البرمجيَّة المقدَّمة كخدمة”، وتساعد هذه الحلول الفائقة العديدَ من الشركات العالمية العملاقة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر «أيه إم دي» و«غايزنجر هيلث سيستمز»، في خفض تكلفة الملكيَّة وتوفير تجربة سلسة للمستخدمين النهائيين بفضل آلية تحليل مؤشرات الأخطار ذاتية التقييم والمستندة إلى معايير مختلفة مثل هوية الجهاز، ونبذة مرجعيَّة حول سلوك المستخدمين، وبيانات الاحتيال والتحايل المستمدَّة من شبكة RSA eFraudNetwork المُصمَّمة لتقاسم معلومات الاحتيال والتحايل وتوزيعها.

وقال مارك ديوداتي، محلِّل أول في مجال الهوية والخصوصية بالمجموعة البحثية والاستشارية العالمية «بيرتن غروب»: “أثبتت تقنية مصادقة العملاء التي تعمل في خلفيَّة واجهة التطبيقات فاعليتها وجدواها بالنسبة للشركات التي تملك قاعدة عملاء ضخمة عبر الإنترنت، فيما رأينا أنَّ هناك شركات تختار نشر آلية ملموسة للمصادقة من أجل تلبية متطلبات أعمالها وعملائها على حدٍّ سواء. وبالمثل، فإنَّ القطاعات المختلفة تملك متطلبات متفاوتة ومتباينة، لذا فإننا نشهد إقبالاً متنامياً نحو تقنيات المصادقة التي تعمل في خلفيَّة واجهة التطبيقات دون أن تعيق العملاء أو المستخدمين النهائيين، ونتوقع أن يتواصل مثل هذا التوجُّه في المستقبل المنظور”.

وقالت «آر إس أيه» إنَّ الإصدارَ الجديد من منصَّة حلول المصادقة التلاؤمية RSA® Adaptive Authentication مصمَّمٌ للبيئة المؤسسية الضخمة والموزَّعة، وهي تساعد في تحديد هوية المستخدمين من خلال مؤشرات أخطار ذاتية التقييم قبل مصادقةهم بالوصول إلى موارد الشركة والتفاعل معها، ومنها البريد الإلكتروني والشبكة الداخلية والشبكة الخارجية. كما أنَّ من شأن خيار “الحلول البرمجيَّة المقدَّمة كخدمة” (SaaS) أن يحدَّ من التكلفة والصيانة والأعباء المترتبة على مصادقة أعداد هائلة من المستخدمين والعملاء. وأوضحت «آر إس أيه» أنَّ هذا الإصدار من منصَّة حلول المصادقة التلاؤمية RSA® Adaptive Authentication متكاملٌ تماماً مع العديد من حلول الشبكات الخاصة الافتراضية المدعومة بطبقة مقابس آمنة (SSL VPN)، وحلول إدارة النفاذ إلى الويب، بما في ذلك حزمة حلول RSA® Access Manager وعلى النحو الذي يضمن الدخول الآمن بخطوة أحادية إلى الشبكة الداخلية، والشبكة الخارجية، والبوابة الإلكترونية، وكذلك حلول RSA® Identity Verification لمصادقة دخول المستخدمين والعملاء حسب معلومات محدَّدة. جديرٌ بالذكر أن منصَّة حلول المصادقة التلاؤميّة RSA® Adaptive Authentication مثبَّتةٌ لدى أكثر من 8000 شركة حول العالم وتوفر في اللحظة الراهنة حمايةً منيعةً لأكثر من 225 مليون شخص ضدَّ أعمال الاحتيال والتحايل الشبكية.

من جهته، قال إيدي غارثيا، مهندس تقنية المعلومات في شركة «أيه إم دي»، الشركة العالمية المتخصِّصة في صناعة المعالجات الدقيقة: “تعزيز الابتكار يستلزم منا أن نسهِّل على شبكة شركائنا ومورِّدينا الخارجيين النفاذ بطريقة فورية وآمنة إلى نظم الأعمال ذات الطبيعة الحاسمة في شركتنا. وبفضل حلول RSA® Access Manager و منصَّة حلول المصادقة التلاؤميّة RSA® Adaptive Authentication التي تسهِّل النفاذ بخطوة أحادية إلى الموارد المؤسسية، وتخوِّل المستخدمين بما يتوافق مع المخاطر المنطوية، وتوفر سياسةً أمنيةً مركزيةً، يمكننا اليوم أن نحصر النفقات الإدارية في أضيق نطاق ممكن وأن نعزز تنافسيتنا العالمية”.

جديرٌ بالذكر أنَّ منصَّة الحلول المصادقة التلاؤميّة RSA® Adaptive Authentication مبنيةٌ على منظومة المراقبة الحثيثة RSA® Risk Engine بالاستعانة بمؤشرات أخطار ذاتية التقييم، مثل تحديد هوية الجهاز، ونبذة مرجعيَّة حول سلوك المستخدمين، وبيانات الاحتيال والتحايل المستمدَّة من شبكة RSA eFraudNetwork المُصمَّمة لتقاسم معلومات الاحتيال والتحايل وتوزيعها بُغية مواجهة الزيادة المطردة في الجريمة الشبكية الموجَّهة ضد الشركات حول العالم، مثل هجمات فيروس حصان طروادة والهجمات الرامية إلى سرقة معلومات وبيانات العملاء الحسَّاسة. وتعدُّ منصَّة الحلول المصادقة التلاؤميّة RSA® Adaptive Authentication مثاليةً للمستخدمين النهائيين إذ يتمُّ رصد سلوكيات المستخدمين الشبكيَّة اليوميَّة عبر آلية تقييم المخاطر ومن ثمَّ توفير عملية مصادقة النفاذ بشفافية عالية. ولا يتمُّ تفعيل وسائل المصادقة المرئية أو الملموسة، مثل الأسئلة الخاصة أو وسائل المصادقة التقليدية مثل الرسائل النصيَّة القصيرة أو المكالمة الهاتفية أو البريد الإلكتروني إلا عندما يثبت أن أنشطة المستخدم غير طبيعية أو ذات مخاطر عالية حسب تقييم السياسات المعتمدة.

من جهته، قال ديفيد يونغ، مدير تقنية المعلومات في “غايزنجر هيلث سيستمز”، الشركة العالمية المختصة في مجال الخدمات الصحيَّة: “بفضل منصَّة الحلول المصادقة التلاؤميّة RSA® Adaptive Authentication استطعنا أن نوفر للأطباء المحالين إلينا والمتعاملين معنا نفاذاً آمناً إلى الموارد الشبكية الحاسمة، الأمر الذي سهَّل تبادل معلومات المرضى بين الأطباء الخارجيين المعتمدين. وفي اعتقادنا أنَّ أكثر ما يميِّز هذه المنصَّة الفائقة أنها توفر طبقات أمنية متعدِّدة خفيَّة بالإضافة إلى طريقة المصادقة التقليدية المبنية على اسم مستخدم وكلمة سرّ”.

وتابع يونغ قائلاً: “تزويد أطبائنا المعتمدين بنفاذ آمن إلى السجلات الطبية والمَرَضيَّة للمرضى يساعدنا في الحدِّ من عدد الاختبارات الطبية المكرَّرة، الأمر الذي يعجِّل بالمعالجة الطبية ويعزِّز تجربة مرضانا”.

وعلى صعيد آخر، قال تم جونسون، كبير المديرين الماليين ونائب الرئيس لشؤون تطوير الأعمال في المجموعة العقارية «راباتوني كوربوريشن»: “نبذل جهوداً حثيثةً من أجل تعجيل وتيرة أعمالنا عبر امتلاك بنية تحتية أمنية منيعة من شأنها تعزيز ثقة عملائنا. ولاشك أنَّ المعلومات الشخصية الحسّاسة، مثل معلومات ملكية المنزل، قد يُساء استغلالها عن غير قصد من قبل الوكلاء العقاريين، وهنا تبرز الأهمية الحاسمة لاستخدام تقنية المصادقة التواؤميّة لتسهيل النفاذ، بطريقة مريحة وآمنة، إلى الشبكة المؤسسية ومواردها. وفي اعتقادنا أن منصَّة حلول المصادقة التلاؤمية RSA® Adaptive Authentication تتعامل مع مثل هذه المسائل بالشكل الأمثل وتوفر الانطلاقة اللازمة نحو تحقيق النمو المنشود في المستقبل”.

وقال توم كورن، نائب رئيس تسويق الحلول في «آر إس أيه»: “عملاؤنا بحاجة إلى التعامل مع حلول المصادقة، والحلول الأمنيَّة عامةً، عبر فهم الأخطار بدقة عالية، وموازنة تلك الأخطار مع التكلفة وراحة المستخدمين. وهذا ما حققناه من خلال الحلول البرمجيَّة المقدَّمة كخدمة، والحلول البرمجية المثبَّتة في مقرِّ الشركة، ومنظومة التجهيزات اللازمة، وكذلك بفضل نطاق عريض من التقنيات الفائقة، بما في ذلك المصادقة الثنائيّ اللازم لإنشاء كلمة سرّ تُستخدم لمرَّة واحدة، والمصادقة حسب المعرفة، والمصادقة حسب المخاطر، وإدارة الشهادات الأمنية. وقد صمَّمنا حلول المصادقة بحيث يمكن توفيرها بأشكال مختلفة وآليات مختلفة، مثل قسائم التجهيزات، وقسائم البرمجيات المتضمَّنة في الأجهزة النقالة، وحلول المصادقة الهجينة، والرسائل النصيَّة القصيرة، والرسائل الإلكترونية، ومؤشرات الأخطار، والمكالمات الهاتفية التقليدية وغيرها”.

توافر الحلول
الإصدار الجديد من حلول المصادقة التلاؤمية RSA® Adaptive Authentication متوافر اليوم ويمكن طلبه مباشرةً من شركة «آر إس أيه». لمزيد من المعلومات، تُرجى زيارة الموقع التالي: http://www.rsa.com/node.aspx?id=3018.

كما يمكن الاطلاع على البيانات الصحفيَّة الكاملة الخاصَّة بشركة «آر إس أيه» العالمية والمبادرات ذات الصِّلة التي تمَّ إطلاقها خلال «مؤتمر آر إس أيه 2009» عبر زيارة الموقع التالي: www.rsa.com/rsaconference2009

هذا وعرضت «آر إس أيه» خلال «مؤتمر آر إس أيه 2009» الذي انعقد خلال الفترة 20-24 أبريل بمدينة سان فرانسيسكو الأمريكية مجموعةً متكاملةً من حلولها وخدماتها الأمنية الفائقة، كما استضافت جناحاً خاصاً لشركائها.

  • 10669
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE