×
×

«جونيبر نتوركس» و«آي بي إم» تؤكدان على الرؤى المشتركة في تطوير تقنية المعلومات

أعلنت اليوم جونيبر نتوركس، الشركة الرائدة في مجال الشبكات عالية الأداء (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: JNPR)، عن مواصلتها العمل مع شركة “آي بي إم” العالمية لتوسيع أفاق التعاون والعمل المشترك بين الشركتين. وتعمل الشركتان معاً منذ عام 2007 على تطوير حلول تكنولوجية مشتركة، وتطوير المقاييس، وإدارة الشبكات والخدمات الأمنية الإدارية. كما قامت شركة آي بي إم، وتحديداً في مراكز البيانات، بتضمين راوترات ومحولات ومنتجات أمنية من إنتاج “جونيبر نتوركس” ضمن مجموعة شبكات مراكز البيانات الخاصة بها، حيث تلعب “آي بي إم” دوراً كبيراً في تحقيق التكامل بين النظم.

وفي هذا السياق، قال جيم كومفوت، نائب رئيس شركة آي بي إم، قسم المبادرات التقنية الخاصة بالشركات: “تعتبر جونيبر نتوركس إحدى أهم الشركات التي توفر الحلول والمنتجات الشبكية. وتعد آي بي إم حالياً أحد مزودي حلول جونيبر نتوركس من المحولات وراوترات الإيثرنت، ونحن نواصل البحث عن فرص لتوسيع هذه العلاقة بهدف توفير خيارات متنوعة لعملائنا ومرونة في دعم احتياجات بنيتهم التحتية الدينامية”.

ومن جانبه، قال هايتش شيث، نائب الرئيس التنفيذي والمدير العام، مجموعة الأعمال الخاصة بمنصات الإيثرنت لدى جونيبر نتوركس: “يتمتع كل من آي بي إم وجونيبر نتوركس برؤية مشتركة تتمثل بتطوير الهياكل الأساسية للمعلومات باستمرار وذلك بوصفها عنصراً استراتيجياً للنجاح في عالم الأعمال. ونحن ملتزمون معاً بتوفير حلول شبكية فائقة الجودة للعملاء. ونحن سعداء جداً بما أحرزناه من تقدم مع شركة “آي بي إم” في حلولنا التعاونية السبعة، وأهداف مبيعاتنا المشتركة، وخاصة في مراكز البيانات. ونحن نتطلع إلى المرحلة التالية من علاقتنا، كما نواصل التركيز على تزويد عملائنا بأمثل الحلول المشتركة الخاصة بالبنية التحتية”.

الحوسبة السحابية في متناول اليد
في الآونة الأخيرة، تعاونت الشركتان معاً على نطاق تكنولوجي عالمي لإبراز كيف يمكن للشركات توسيع مراكز البيانات السحابية الخاصة بها بسهولة. وقد برهنت مسيرتها بين وادي السليكون وشانغهاي على منافعها، حيث أمكن للعملاء الاستفادة في المخدمات البعيدة ضمن سحابة عامة آمنة، وذلك لضمان منح التطبيقات ذات الأولوية العالية تفضيلات على التطبيقات ذات الأولوية الأدنى عندما تصبح الموارد مقيدة. وتقوم شركتا “آي بي إم” و”جونيبر” بتثبيت هذه القدرات الشبكية ضمن المختبرات السحابية العالمية التسعة التابعة لشركة “آي بي إم” وذلك لالتزامات العملاء. ومتى تم تركيبها في المختبرات السحابية العالمية التسعة، سيصبح بوسع “آي بي إم” و”جونيبر” تحويل أعمال الحوسبة الخاصة بالعملاء بسهولة بين البيئات السحابية الخاصة والعامة، لتتيح للعملاء تحقيق اتفاقات موثوق على مستوى الخدمة.

وخلال العام الماضي، عملت كل من “آي بي إم” و”جونيبر” معاً على مشروع ستراتوس، وهو مبادرة قامت بها شركة جونيبر لإنشاء مركز معلومات أحادي البنية من شأنه أن يؤمن نقلة كبيرة في الحجم والأداء والبساطة، بالإضافة للمرونة في تقديم دعم شامل لبيئات مراكز البيانات المتقاربة والافتراضية. وسوف يعالج مشروع ستراتوس أيضاً نقاط ضعف مراكز البيانات الحديثة العملاقة، كما سيسعى إلى تفعيل الحوسبة السحابية وتحقيق أقصى إمكاناتها.

مواجهة التحديات المتمثلة في أمن الحوسبة السحابية
لطالما كانت البحوث والابتكارات المستمرة في مجال أمن الحوسبة السحابية محوراً آخر لكل من شركة آي بي إم وجونيبر. حيث تقوم الشركتان بإجراء بحوث مشتركة على نماذج أمن الحوسبة السحابية، بغية تسليط الضوء على الطريقة التي يمكن للعملاء من خلالها تخفيف الهجمات على البيانات والنظم الحاسوبية الخاصة بشركاتهم.

  • 10657
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE