×
×

250 مشاركا يشاركون في الملتقى العربي السادس للاستثمار في التكنولوجيا بالقاهرة

قال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ورئيس الملتقى العربي السادس للاستثمار في التكنولوجيا، أن القاهرة تحتضن الملتقى خلال الفترة من 12 – 14 مايو 2009 في فندق فيرمونت تاورز- مصر الجديدة، تحت رعاية معالي الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء المصري. موضحا أنه يتم تنظيم الملتقى بالتعاون مع يتم تنظيم الملتقى بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة المعلومات “إتيتدا”، جامعة النيل، برامج عبد اللطيف جميل لخدمة المجتمع، البنك الإسلامي للتنمية، شركة فودافون مصر للاتصالات، وصندوق تنمية التكنولوجيا، والمنظمة الدولية للملكية الفكرية “وايبو”، وشركة سكيما للإستشارات الإدارية.

شدد الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار على أن الظرف الاقتصادي العالمي حرج للغاية، والكثير من المستثمرين يتراجعون نتيجة ارتفاع معدلات المخاطرة. من هناك جاءت أهمية تنظيم المتلقى العربي السادس للاستثمار في التكنولوجيا، كفرصة حقيقية للمستثمرين العرب لتنشيط رؤوس أموالهم، بدلا من تجميدها. مشيرا إلى قيام بعض الدول الغربية، في هذا التوقيت، بزيادة استثماراتها علي المستوى الحكومي وشركات القطاع الخاص في مجالات التكنولوجيا، ومنها كندا التي أعلنت منذ يومين عن تخصيص 3.8 مليار دولار لبناء أكبر مركزين للبحوث المتعلقة بالإبتكار التكنولوجي، وتوظيفه في المجالات الصناعية والاستثمارية. كما اتجهت العديد من الشركات في وادي السيليكون بالولايات المتحدة إلى زيادة استثماراتها وتدعيم علاقاتها بمؤسسات الإبتكار التكنولوجي، للتخفيف من آثار الأزمة المالية العالمية، وإعلان “سيسكو” العالمية عن استثمار 540 مليون دولار في قطاع التكنولوجيا بكوريا الجنوبية. مشددا على أن الأمر لا يجب أن يختلف هذا الأمر بالنسبة للمستثمرين العرب، إذ يعد “الاستثمار في التكنولوجيا بديل مغري للغاية لرأس المال العربي”، خاصة وأن هذا القطاع لايزال ينعم بمعدلات نمو مرتفعة.

أكد الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار أن هناك تصورا منقوصا يتمثل في أن الاستثمار في التكنولوجيا يقتصر على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فقط. في حين أنه يقصد به الاستثمار في مختلف القطاعات الصناعية والاستثمارية ومنها: الزراعة، البتروكيماويات، الأدوية، الإلكترونيات، التكنولوجيا الحيوية، السيارات، الملابس الجاهزة، الخدمات المصرفية، الطاقة، النقل، المياة، حماية البيئة، الرعاية الصحية، وغيرها من المجالات المجتمعية. موضحا أن عدد المشاركين في الملتقى يبلغ أكثر من 250 مشاركا، يمثلون شركات عربية وعالمية، ومستثمرين، ورواد أعمال، وباحثين عن استثمارات من رواد المشروعات التكنولوجية الصغيرة والمتوسطة الواعدة.

في سياق متصل، قال الدكتور وسام الربضي مدير مكتب المؤسسة بالأردن، ومسؤول اللجنة المنظمة أن هذا الملتقى العربي هو الوحيد من نوعه في الوطن العربي على المستوى الإقليمي، ويعقد هذا العام تحت عنوان “في ظل الأزمة المالية العالمية: الاستثمار في التكنولوجيا بديل مغري لرأس المال العربي”. ويضم متحدثين، مستثمرين، أصحاب شركات ناشئة يعرضون قصص نجاح شركاتهم، مديري حاضنات الأعمال، وغيرهم في قطاعات الصناعة والاستثمار المرتبطة بالتكنولوجيا. وتناقش جلسات الملتقى العديد من القضايا المحورية الخاصة بأثر الأزمة المالية العالمية على ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة التكنولوجية الناشئة في الوطن العربي، دور الشركات العالمية في تطوير و تشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة والإستثمار في التكنولوجيا، مناقشة الوضع الحالي للشركات المتخصصة بالإستثمار الجريء “رأس المال المخاطر أو المبادر” وكيفية تطوير هذا المجال؟ ويمكن الحصول على كل المعلومات الخاصة بالملتقى عبر الموقع الإلكتروني www.iitforum6.com

أضاف الدكتور وسام الربضي أن هناك معرضا للمشاريع التكنولوجيا الواعدة، والتي تمثل فرصة حقيقية لأصحاب رأس المال المبادر، للاستثمار فيها. كما تشهد أنشطة الملتقى اجتماعات ثنائية ومتعددة بين ممثلي رأس المال والشركات لبحث إمكانية إبرام الصفقات بين الشركات. وأوضح أن متلقى القاهرة، هو الملتقى العربي السادس، حيث سبق وأن عقد 5 ملتقيات عربية للإستثمار في التكنولوجيا في بيروت، وجدة، والمنامة، والكويت وعمان بالأردن. شارك فيها أكثر من 550 باحثاً ومستثمراً و 160 منظمة و 80 متحدثاً، من 26 دولة عربية وأجنبية. وتم استثمار أكثر من 15 مليون دولار، لدعم 59 شركة ناشئة، والاستثمار في 22 شركة، وإنتاج 7 براءات اختراع. وتشارك في الملتقى شركات عالمية منها: فودافون-مصر، وموتورولا، آي بي أم IBM، وساندهل إينجلز،Ideavelopers للإستثمار. موضحا أن هناك أكثر من 20 متحدثا من كبريات الشركات منهم: الدكتور أحمد طنطاوي المدير الفني بشركة IBM لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والدكتور إدوارد رودريك Edward Roderick الرئيس المشارك لشركة مستثمري الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والدكتور حامد الليثي، مدير العلاقات الحكومية والتنظيمة بفودافون مصر، والدكتور حازم التهاوي مدير شركة Mentor Graphics العالمية فرع مصر، والدكتور محمد الزعبي المدير المشارك بشركة Arab Seed Ventures بأميركا، و راي ملحم المدير في موتورولا Motorola العالمية، وغيرهم آخرين.

من جانبه، قال المهندس محمد عبود، مدير مكتب المؤسسة في مصر وعضو اللجنة المنظمة أن ملتقى الاستثمار يعقد مرة كل عام، ويعد الملتقى السادس فرصة مهمة للترويج الاستثماري للمشاريع التكنولوجية الواعدة ذات الحجم الصغير والمتوسط، التي أثبتت جدواها الاقتصادية والاستثمارية والإبتكارية، خلال مسابقات استخراج الإبداع والإبتكار التي يديرها مكتب المؤسسة في القاهرة، والمتمثلة في مسابقات “صنع في الوطن العربي” مع جامعة الدول العربية و”أفضل خطة أعمال تكنولوجية” مع شركة إنتل العالمية، خاصة وأنها تساهم في دعم التنمية الصناعية في الدول العربية، عبر أفكار خلاقة يقدمها شباب الباحثين والمهنيين المحترفين والتكنولوجيين والمخترعين العرب. مضيفا أن الملتقى العربي السادس للاستثمار في التكنولوجيا يشهد هذا العام مشاركة كبيرة تؤكد الثقة الكبيرة التي تتمتع بها المؤسسة في أوساط المستثمرين والشركات وأصحاب المشاريع التكنولوجية الواعدة على مستوى جميع الدول العربية.

  • 10581
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE