×
×

"صن مايكروسيستمز" توطد شراكتها مع إنتل

يقول محللون اقتصاديون إنَّ الأوضاع الاقتصادية المتقلبة والمضطربة جعلت بيئة الأعمال حول العالم تواجه تحديات جدّيةً غير مسبوقة في طبيعتها وتداعياتها. إذ اضطرّت الشركات مؤخراً إلى خفض عدد موظفيها وتضييق ميزانياتها، بينما يتعيّن عليها في الوقت نفسه أن تحافظ على مكانتها أمام منافسيها، وأن توفر أفضل الخدمات لعملائها، وأن تعزِّز ربحيتها.

كانت صن مايكروسيستمز في طليعة الشركات العالمية السبَّاقة في مواكبة التحديات الاقتصادية الراهنة ودعم عملائها في مثل هذه الظروف العالمية الاستثنائية. إذ تواصل الشركة العالمية توطيد ريادتها في تصميم النظم المبتكرة وتعزيز حصتها من سوق نظم خوادم x86. وانطلاقاً من التزامها بتمكين الشركات في المنطقة من تحقيق أفضل عائد من استثماراتها في البنية التحتية المعلوماتية، وتمكينها من تحقيق مفهوم التكلفة المُجدية على امتداد عملياتها وأعمالها، وطدت صن مايكروسيستمز شراكتها مع إنتل من أجل إطلاق نظم خوادم مبنية على الهيكلية الصُّغرية “نيهاليم” ووحدات المعالجة المركزية “زيون 5500” التي أطلقتها إنتل مؤخراً. وتضمّ الخوادم المبنية على الهيكلية الصُّغرية “نيهاليم” سبعة نظم جديدة ستضاف إلى سلسلة خوادم “صن فاير” من صن مايكروسيستمز.

وبإطلاقها هذا الجيل من نظم الخوادم، تكون صن مايكروسيستمز التي تمتد مسيرتها لأكثر من 25 عاماً في تطوير وتصميم النظم المبتكرة قد وفرت لعملائها في المنطقة سلسلةً متنوعةً من خوادم x86 وخوادم بليد ذات الجاهزية الفلاشية، ونظماً مدعومة بابتكارات محورية، وتقنيات شبكية مفتوحة تدعم وحدات المعالجة المركزية “زيون 5500” في تحقيق الفاعلية القصوى والتدرجية الذكية على امتداد مراكز البيانات.

ويقول باتريك سوبودا، مدير النظم الكميّة في صن مايكروسيستمز: “رصدنا متطلبات واحتياجات غير مسبوقة في صناعة مراكز البيانات؛ بيد أن انفصال الجوانب الحوسبية والتخزينية والبرمجية والشبكية عن بعضها بعضاً يعيق تحقيق الأدائية المنشودة على امتداد تلك المراكز. كما أنَّ توسُّع نظم الخوادم والحلول التخزينية زاد التعقيدَ من جهة، والقيودَ من جهة ثانية فيما يتصل بمتطلبات الطاقة الكهربائية وإمكانات تبريد النظم، فضلاً عن تراكم النظم واستحواذها على مساحة هائلة من مقارِّ الشركات، وازدياد تكلفة الطاقة رغم محدودية ميزانية تقنية المعلومات. وفي المقابل، لابدَّ من الحفاظ على عمل البنية التحتية المعلوماتية بالشكل الأمثل وعلى مدار الساعة رغم ضيق الميزانية، فيما تتنافس الشركات حول العالم في الوقت نفسه لإيجاد طرق ذات تكلفة مُجدية للاستفادة من تقنية المعلومات كخاصية تنافسية استراتيجية تدعم مكانتها. غير أن الحلول الحالية مُمتلكة، ومعقدة، وباهظة في الوقت نفسه، كما أنها غير مستدامة للتقنيات والتطبيقات الناشئة التي بدأت تشق طريقها نحو البنية التحتية المعلوماتية، مثل الحوسبة فائقة الأدائية ذات الطبيعة التجارية، والويب 2.0”.

وتابع قائلاً: “صن مايكروسيستمز هي الشركة العالمية الطليعية في مجال مراكز البيانات ذات الفاعلية الفائقة والتدرجية الذكية، فهي توفر أكبر سلسلة متنوعة من نظم خوادم x86 ونظم خوادم بليد ذات الجاهزية الفلاشية في العالم والتي تفيد الشركات ومنصات الويب والبنية الهيكلية لنظم الحوسبة فائقة الأدائية. إذ تجمع صن مايكروسيستمز بين التميُّز في تصميم النظم والابتكار في التطوير لتستفيد الشركات بشكل كامل من الإمكانات الاستثنائية في سلسلة وحدات المعالجة المركزية زيون 5500”.

وبفضل خبرتها وريادتها التي تمتد لأكثر من عقدين كاملين في ابتكار وتطوير أفضل الحلول للأعمال، ومنصات الويب، والبنية التحتية للحوسبة فائقة الأدائية، فإنَّ خوادم صن مايكروسيستمز المبنية على هيكلية المعالجات الصُّغرية نيهاليم ستحقق أفضل فاعلية ممكنة، كما ستحقق التدرجية الذكية مع نظم خوادم x86 ونظم خوادم بليد ذات الجاهزية الفلاشية. ومن شأن مزاياها العديدة في بيئة نظام تشغيل سولاريس وتصميماتها المبتكرة أن تطلق العنانَ للقدرات والإمكانات المهولة لسلسلة وحدات المعالجة المركزية “زيون 5500” لتتفوق على كافة منصات نظم خوادم x86 المتوافرة في الأسواق اليوم.

وأضاف سوبودا قائلاً: “نحن نرى اليوم فرصةً هائلةً لتعزيز حصتنا السوقية في المنطقة من سوق أنظمة الخوادم x86، وحلول الحوسبة فائقة الأدائية، وحلول البنية التحتية للويب بفضل هيكلية المعالجات الصُّغرية المعروفة باسم نيهاليم. ومن المؤمَّل أن تستفيدَ قطاعات الأعمال المختلفة، بما في ذلك الخدمات المالية والمصرفية، وصناعة النفط والغاز، وصناعة الاتصالات، من هذه الهيكلية الفائقة عبر الارتقاء بأداء التطبيقات والنظم ضمن ميزانية ضيقة، ناهيك عن الحدّ من متطلبات المساحة اللازمة لمراكز البيانات، ومتطلبات تبريدها وتشغيلها، وسهولة تكامل الحلول برمتها. وتشكل حزمة الحلول المبنية على هيكلية نيهاليم الحلّ الأمثل للشركات الباحثة عن بدائل موثوقة للارتقاء بفاعلية وأدائية مراكز البيانات، وتحقيق التدرجية التامة على امتداد البنية التحتية المعلوماتية دون تعقيدها”.

ومن خلال وحدات المعالجة المركزية “زيون 5500″، تجمع صن مايكروسيستمز بين تقنيات المصادر المفتوحة، والمنصة التخزينية المفتوحة، والتقنية الفلاشية للأقراص الصلبة ذات الحالة الثابتة، وتقنية “إنفينيباند” لوصل نظم الخوادم في مراكز البيانات، ونظام التشغيل سولاريس، وقواعد بيانات المصادر المفتوحة “ماي إس كيو إل” للارتقاء بالأدائية، وفاعلية الطاقة المستهلكة، والتدرجية في مراكز البيانات. وبفضل قدرتها على التكامل التام مع البنية التحتية الرفيّة أو بنية بليد، ونظم التشغيل المختلفة (سولاريس أو لينوكس أو ويندوز)، وبفضل مرونتها وتفوق أدائها مقارنةً بأسعارها، فإن نظم خوادم x86 ذات الجاهزية الفلاشية من صن مايكروسيستمز هي النظم المثالية للبيئة الافتراضية، فهي تمكن الشركات من تحقيق أفضل عائد ممكن من استثماراتها الحالية والجديدة في البنية التحتية المعلوماتية.

  • 10578
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE