×
×

رئيس مجلس الإدارة لشركة «إي إم سي» يلتقي رئيسَ شركة «الاتصالات السعودية»

تأكيداً لالتزام الشركة العالمية «إي إم سي» إزاء عملائها بالمملكة العربية السعودية، التقى جو توتشي، رئيسُ مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «إي إم سي»، بالمهندسَ سعود بن ماجد الدويش، الرئيس التنفيذي لشركة «الاتصالات السعودية»، حيث ناقش الجانبان سُبل تمكين شركة «الاتصالات السعودية» من تنفيذ خطط نموها وأهدافها الآنية والمستقبلية ومن ثمَّ توفير أفضل قيمة ممكنة لكلاً من عملائها بالمملكة العربية السعودية وحول العالم عبر تطوير ونشر الجيل المقبل من مراكز البيانات الافتراضية. وفي هذا السِّياق، قالت اليومَ «إي إم سي»، الشركة العالمية الريادية في مجال حلول البنية التحتية المعلوماتية، إنَّ شركة «الاتصالات السعودية» في طليعة الشركات العالمية السَّباقة في طلب منظومة EMC Symmetrix V-Max™ لتشكِّلَ ركيزة مركز بياناتها الافتراضي ذي المعايير العالمية الرفيعة.

جديرٌ بالذكر أن شركة «الاتصالات السعودية»، أكبر شركة اتصالات بالمملكة العربية السعودية وفي منطقة الشرق الأوسط، بدأت باستخدام تقنيات «إي إم سي» في عام 2002 لإدارة قرابة 70 تيرابايت من المعلومات. ومنذ ذلك الحين، نمت البنية التحتية المعلوماتية لشركة «الاتصالات السعودية» لتصلَ إلى أكثر من 2 بيتابايت. ولمواجهة النمو الهائل والمتواصل في بياناتها والناجم عن زيادة قاعدة عملائها بشكل مطرد وإطلاقها المزيد من الخدمات الفائقة من حين إلى آخر، تعتمد شركة «الاتصالات السعودية» على نطاق عريض من تقنيات «إي إم سي» لتخزين بيانات عملائها وحمايتها وأرشفتها بشكل فعَّال. وعلاوةً على ما سبق، تزوِّد «إي إم سي» شركة «الاتصالات السعودية» بحلول استمرارية الأعمال وإدارة المعلومات الفائقة من أجل تسهيل النفاذ إلى بياناتها وتطبيقاتها، بشكل موثوق ومتواصل، بالإضافة إلى التطبيقات التي الحفاظ على أعلى مستويات الخدمات مع الحدّ من التكلفة وزيادة العائد الذي تحققه الشركة من الاستثمار.

وقال المهندس سعود بن ماجد الدويش، الرئيس التنفيذي لشركة «الاتصالات السعودية»: “مع النمو المطرد في أعداد مشتركينا، والإقبال المتواصل في المملكة العربية السعودية على خدمات الاتصالات الجديدة، تعيَّن علينا في شركة الاتصالات السعودية أن نضمنَ توافرية البنية التحتية المعلوماتية وموثوقيتها وفاعليتها وتدرجيتها وأمنها وفق أرقى المعايير العالمية المعتمدة في هذا المجال. وطوال الأعوام السبعة الماضية، وفَّرت لنا حلول إي إم سي نفاذاً موثوقاً وانسيابياً وبتكلفة مجدية إلى معلومات الأعمال، وهو الأمر الذي يشكِّل أحد أهم دعائم أعمالنا واستمرارية نجاحنا”.

وفي السياق نفسه، قال جو توتشي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «إي إم سي»: “تلتزم شركتنا بالعمل مع أسماء رائدة مثل شركة الاتصالات السعودية بهدف مساعدتهم في تصميم وتنفيذ بنى تحتية معلوماتية افتراضية مرنة وفعَّالة ومتدرجة لمساعدتهم في تحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانات التقنية المهولة وتحقيق الفائدة والقيمة على استثماراتهم. وبامتلاكها أنظمة EMC Symmetrix V-Max™، وهي أضخم منظومة صفية تخزينية فائقة في العالم، فإن شركة الاتصالات السعودية ستملك بنيةً تحتيةً معلوماتيةً مرنةً وديناميةً وذات فاعلية مطلقة في الطاقة المستهلكة، الأمر الذي سيمكنها من تحقيق أهدافها وتوفير الخدمة الفائقة والقيمة المضافة المنشودة لعملائها في المملكة”.

جديرٌ بالذكر أن شركة «الاتصالات السعودية» دأبت على الأخذ بزمام المبادرة في تبني تقنيات البنية التحتية المعلوماتية. وقالت «إي إم سي» إنَّ الهيكلية المصفوفيّة الافتراضية EMC® Virtual Matrix Architecture™ تدمج بينَ المكوِّنات المعيارية والإمكانات المهولة لحلول «سيمتريكس» EMC Symmetrix® لتحقيق التدرجية المهولة، ونشر نظم توفِّر التدرجيَّةَ على امتداد مئات الآلاف من التيرابايتات من السعة التخزينية وعشرات الملايين من وحدات المُدخلات/المُخرجات في الثانية الواحدة والتي تدعم مئات الآلاف من وحدات الحلول الافتراضية «ڤي إم وير» VMware وغيرها من الأجهزة الافتراضية عبر بنية تحتية تخزينية أحادية موحَّدة. وتعدُّ الهيكلية التي كشفت إي إم سي النقابَ عنها أول هيكلية تخزينية في العالم تجمعُ بين أدائية وفاعلية الهيكلية المتدرِّجة من جهة، ومرونة التكلفة الفعَّالة للهيكلية المفتوحة من جهة ثانية. وتمَّ تصميم هذه الهيكلية وتشييدها بكافة مكوِّناتها وأجزائها لإزالة كافة الحدود المادية المعهودة والمقيِّدة للمنظومة التخزينية في مراكز البيانات، وهي تشمل خاصية الأتمتة التي تبسِّط إدارة الحلول التخزينية، كما أنها تسهِّل تحقيق تدرجيَّة الموارد حسب الطلب، فضلاً عن أنها تستخدم طاقة أقل لكلِّ تيرابايت من البيانات المخزنة مقارنةً مع النظم التخزينية التقليدية الفائقة.

هذا وتوفر شركة «الاتصالات السعودية» خدماتها لمساحة تزيد عن مليوني كيلومتر مربع بحيث تغطي بذلك أكثر من 100,000 من الطرق السريعة و98 بالمئة من المناطق المأهولة بالمملكة العربية السعودية (البالغ تعداد سكانها 26 مليون نسمة)، وهي تملك أكبر قاعدة عملاء بين كافة شركات الاتصالات بمنطقة الشرق الأوسط، أكثر من 18 مليون مشترك في خدمات GSM، وأربع ملايين مشترك في خدمات الهاتف الأرضي، وأكثر من مليون مشترك في خدمات الإنترنت السريع DSL. وفازت شركة «الاتصالات السعودية» برخصة تشغيل الخدمة النقالة في دولة الكويت ومملكة البحرين، كما استحوذت على حصص في شركات اتصالات في تركيا وأندونيسيا، وماليزيا، والهند، وجنوب إفريقيا وستواصل خلال المرحلة المقبلة توسيع أعمالها وعملياتها حول العالم لتحتل مكانةً متقدِّمةً بين أهمِّ شركات الاتصالات في العالم.

  • 10555
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE