×
×

بتلكو تتبرع بمبلغ 40,000 دينار بحريني لصالح جمعية التخلف العقلي

يحرص المسؤولون في شركة البحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية (بتلكو) على لعب دور فاعل في المجتمع البحريني على المستويين الخدمي والاجتماعي انطلاقا من استشعارهم للمسؤولية الأخلاقية والاجتماعية التي ينبغي أن تضطلع بها كل مؤسسة تعمل في المجتمع.

فلبتلكو بصمات واضحة المعالم في زوايا كثيرة من المملكة بفضل مساهماتها الثرة التي لامست مختلف مفاصل الحياة في المجتمع البحريني في الجوانب الثقافية، والتعليمية، والاجتماعية، والصحية والرياضية.

وتتميز بتلكو على هذا الصعيد عن غيرها من الشركات العاملة في المنطقة من حيث حجم مساهماتها وتنوعها ، حيث تخصص نسبة من أرباحها السنوية لدعم مختلف المبادرات التي تصب في خدمة المجتمع. وخلال عام 2008، بلغ حجم المخصصات لهذا الغرض أكثر من 4 مليون دينار بحريني.

وضمن الكثير من مبارداتها في هذا السياق، تبرعت بتلكو بمبلغ 40,000 دينار بحريني لصالح جمعية التخلف العقلي بهدف توفير المستلزمات الضرورية لتهيئة مزرعة يعمل بها المعاقون على إنتاج أصناف متعددة من الخضروات التي لا تتواجد عادة في البحرين ليتم تسويقها على المجمعات التجارية الكبرى في المملكة. وتهدف هذه المبادرة إلى تعزيز مهارات المعاقين وتوفير فرص عمل لهم من أجل دمجهم في المجتمع.

كما تبرعت بتلكو بمبلغ 8000 دينار بحريني لدعم جمعية البحرين للصم. وتهدف جمعية البحرين للصم، الذي تم تأسيسها في 2007، إلى تعزيز الفرص التعليمية للصم في البحرين ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع كي يعيشون حياة منتجة. وتعمل الجمعية مع القطاعين الحكومي والخاص لخلق فرص عمل لهذه الشريحة من المجتمع.

وضمن التزامها التام بمساندة المشروعات الاجتماعية في المملكة و الهادفة إلى تحقيق رفاهية مختلف شرائح المجتمع البحريني، ساهمت بتلكو في تمويل مشروع بناء المقر الرئيسي لجمعية بيت الحكمة للمتقاعدين بمبلغ 470,000 دينار بحريني. و يتطلع أعضاء جمعية بيت الحكمة للمتقاعدين لتسجيل جميع المتقاعدين المسجلين بوزارة العمل، والذين يقدر عددهم بما يقارب 28000 متقاعد كي يستفيدون من الخدمات التي يقدمها المبنى.

كما تواصل بتلكو تقديم الدعم المالي السنوي لجمعية البحرين الخيرية وجمعية الهلال الأحمر البحريني اللتين تقومان بخدمة عدد كبير من أفراد المجتمع البحريني.

وعن التزام بتلكو بهذه المسؤولية، تقول مدير عام شؤون واتصالا ت الشركة في بتلكو السيدة نادية حسين “باعتبارنا شركة تزاول نشاطها في هذا المجتمع، نعتبر أنفسنا جزء منه و تترتب علينا التزامات اجتماعية وأخلاقية وبيئية تجاهه نسعى للوفاء بها من خلال مساهمتنا المتنوعة في هذا الإطار”.

وتضيف “نحن نرى أن مسؤوليتنا تجاه المجتمع متنوعة تشمل الاستثمار في الناس وتنمية الموارد البشرية، وتوفير بيئة عمل ملائمة، واحترام حقوق الإنسان ، والارتقاء بمستوى المعيشة لأفراد المجتمع، وحماية البيئة، والمساهمة في ترسيخ الهوية الوطنية، والمحافظة على خصوصية المجتمع ومساعدته على مواكبة التطورات الاقتصادية والتقنية الحاصلة في الدول المتقدمة في آن معا”.
واختتمت نادية حديثها قائلة “لتأكيد التزامنا بهذه المسؤولية الاجتماعية، عمدنا إلى وضع بند “المسؤولية الاجتماعية” في صلب استراتيجياتنا ونعمل على تنفيذها بعيداً عن البرامج التسويقية والعلاقات العامة، باعتبار أننا ننظر إلى هذه المسؤولية على أنها رسالة إنسانية تهدف إلى تحسين حياة المجتمع من خلال التصدي لمشكلات بعينها في بيئة معينة والعمل على معالجتها بما يعود بالنفع على المجتمع ككل”.

  • 10532
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE