×
×

المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تمد فترة المشاركة بمسـابقـة صنـع فـي الوطـن العربـي

قررت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، مد فترة تقديم الطلبات الخاصة بالمشاركة في الدورة السنوية الثانية لمسابقة “صنع في الوطن العربي”، حتى نهاية مارس الجارى، بدلا من نهاية فبراير 2009، نظرا للاقبال الكبير للمشاركة في المسابقة ، و تنظم المسابقة من خلال المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا برعاية من معالي السيد عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية، وبالشراكة مع شركة “إنتل” من خلال برنامج “إنتل .. العالم للأمام”، ويهدف قرار المؤسسة الى اعطاء الفرصة لكل صاحب افكار قابلة للبلورة فى شكل مشروعات صناعية وتكنولوجية وذلك على الرغم من أن عدد الطلبات المشاركة في المسابقة قد ارتفعت مع نهاية فبراير الى 350 متسابقا من 12 دولة عربية.

وقال الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية أن الهدف من وراء هذه المسابقة يتمثل في توفير البيئة العربية المناسبة من أجل استخراج الإبداع والابتكار لدي الباحثين والعلميين العرب من مختلف الأجيال، خاصة وأنه في ظل الأزمة المالية العالمية، التي عصفت بالكثير من المؤسسات الاقتصادية، وكشفت أن قطاع الخدمات المالية لا يمكن الاعتماد عليه بمفرده وهنا تبرز أهمية توظيف العلوم والابتكار لتلبية احتياجات التنمية الاقتصادية والمجتمعية العربية.

وأوضح أن العلماء والباحثين العرب يمتلكون قدرات ومهارات على مستوى عالمي، ولكنهم يحتاجون إلى الاعتراف بدورهم المجتمعي والاقتصادي البناء من جانب الرأي العام والمسئولين في الدول العربية. ويكفي أن نعرف أن الولايات المتحدة الأمريكية تنجح في جذب المئات من خيرة العلماء والباحثين العرب، للهجرة إليها بتكلفة لا تزيد على 4 ملايين دولار سنويا، وهي قيمة زهيدة للغاية، يمكن أن يوفرها رجل أعمال عربي واحد .

وأكد مدير المسابقة المهندس طارق صلاح الدين أن المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تلقت حتى ألان 350 مشروعا تقدمت للمشاركة في المسابقة وذلك بزيادة قدرها 100 مشروع عن فترة الأسبوعين الأولين من فبراير والذي كان قد وصل فيهما عدد المشروعات إلى 250 مشروعا مؤكدا أن هناك دولتين عربيتين جديدتين قد تقدمتا بعدد من المشروعات وذلك إضافة إلى الدول العشرة المشاركين بصفة أساسية من خلال مؤسسات تكنولوجية تربطها علاقات شراكة مع المؤسسة لافتا إلى أن الدولتين الجديدتين هما العراق والجزائر وبذلك يصل عدد الدول المشاركة إلى 12 دولة .

وقال المهندس طارق صلاح أن هناك إقبالا كبيرا على المسابقة من جانب الباحثين والعلميين العرب من مختلف الأعمار،حيث وصلت للمؤسسة العديد من الرسائل الإلكترونية التي تطالب بمد فتح التسجيل هذا اضافة الى الرسائل على موقع المسابقةwww.mia-astf.com لتمديد فترة قبول طلبات المشاركة ودعما للبحث العلمي والتكنولوجي لتلبية احتياجات التنمية العربية، قررت المؤسسة مد فترة التسجيل لنهاية مارس الجارى .

وأضاف طارق صلاح الدين أن الدول الأكثر مشاركة بمشروعات حتى ألان هي مصر والأردن والمغرب وفلسطين وأن هذه المشروعات تساهم بالدرجة الأولى في التنمية الصناعية والتكنولوجية لافتا إلى أن الدول العشرة الأساسية في المسابقة هي: مصر، الإمارات العربية المتحدة، المغرب، الأردن، فلسطين، السعودية، اليمن، السودان، لبنان، وسوريا.

ومن جانبه قال المهندس سمير البهي مدير مجموعة الشئون المؤسسية بشركة إنتل مصر والشام وشمال إفريقيا إن الشركة لديها اهتمام كبير بدعم وتشجيع العمل الحر وحفز المشروعات المبتكرة وفى هذا الإطار تقوم برعاية مسابقة صنع في الوطن العربي التي تشجع البحث العلمي والتعليم العالي وتربطه بالصناعة واحتياجات المجتمع.

وأوضح أن إنتل ترعى مسابقة صنع في الوطن العربي من خلال برنامج “إنتل العالم للأمام” الذى يوضح مدى حرصها على تنمية وتطوير مهارات الشباب في الدول العربية وخاصة في مصر التي تزيد نسبة الشباب فيها عن 55 % للأعمار ما بين 15 و 45 سنة من التركيبة السكانية،وهو الأمر الذى يجعل من الاستثمار بالنسبة لهم نقطة التحول والإنطلاق نحو مستقبل أفضل.

والجدير بالذكر أن الفائزين في المسابقة سيحصلون على جوائز مالية قيمتها الإجمالية 50 ألف دولار ، كما ستحظى بعض المشاريع الفائزة على جهود تسويقية لتوفير الدعم لتطوير خطط أعمالهم ، والتسويق من خلال برامج الاستثمار في التكنولوجيا لدى المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والذى سيقام فى منتصف العام الجارى ، إضافة إلى إبراز مشروعهم بشكل أكبر لدى المستثمرين.

  • 10241
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE