×
×

"مايكروسوفت" تستعرض حلول القرن 21 في "منتدى الخليج التعليمي"

أعلنت “مايكروسوفت الخليج” اليوم، عن مشاركتها في دورة هذا العام من “منتدى الخليج التعليمي” و “معرض الخليج لحلول ومستلزمات التعليم”، المزمع إقامتهما خلال الفترة بين 10 و 12 مارس 2009 في “مركز معارض مطار دبي”، وذلك في خطوة تؤكد التزام الشركة المتواصل تجاه قطاع التعليم في المنطقة، وإثراء البيئة التعليمية بالحلول التقنية التي تتيح للطلاب وكافة الأطراف المعنية استثمار طاقاتهم بالكامل.

وفي إطار ذلك، ستعرض “مايكروسوفت” في منصتها الخاصة، مجموعة من حلول التعليم التفاعلي والشبكي مثل “بوابة مايكروسوفت للتعليم”، وجهاز الطاولة التفاعلية (Microsoft Surface)” والبريد الإلكتروني للطلاب ([email protected])، وحلول “تطوير محتوى التعليم الإلكتروني”، ولوح الكتابة التفاعلي “سمارت بورد” (Smart Board) و”نظم إدارة الصفوف”، وغيرها.

وتعليقاً على المشاركة في هذا الحدث المهم، قال مارك إيست، مدير قسم التعليم في “مايكروسوفت”: “نحن على قناعة بأن المتطلبات الجديدة للاقتصاد العالمي تعزز أهمية التعليم في تحقيق النجاح والنمو الاجتماعي والاقتصادي المستدامين. فالتعليم هو المحفز الرئيسي للطاقات البشرية الكامنة في اقتصاد المعرفة. ونحرص في ’مايكروسوفت‘، على الوفاء بالتزامنا المتواصل في العمل مع المدرسين والهيئات التعليمية وشركائنا في القطاع، من أجل توسيع آفاق التعليم عبر الحلول التقنية وتطبيق أساليب جديدة لنقل المعرفة بما ينعكس إيجابا على الطلاب والمجتمعات في كافة أنحاء العالم”.

ويهدف المنتدى كذلك إلى تسليط الضوء على القضايا الرئيسية التي تواجه قطاع التعليم في المنطقة، بما في ذلك التعليم الرقمي واستخدام أدوات تعلم وتعليم أكثر فاعلية وكفاءة. وستقيم “مايكروسوفت” وشركاؤها في قطاع التعليم، عدداً من ورش العمل حول “المدارس الإبداعية” و”التعليم المتصل”، بهدف شرح كيف يمكن تسخير التكنولوجيا في تلبية متطلبات واحتياجات اقتصاد المعرفة العالمي.

من جانبها، قالت سو روثويل، مدير الفعاليات في شركة “فيرز آند إكزيبيشنز” المنظمة للمعرض: “تطوير التعليم بما يلبي المتطلبات الجديدة لاقتصاد المعرفة العالمي، من أكثر التحديات إلحاحاً التي يواجهها العالم اليوم. فالحلول الإلكترونية تلعب دوراً متزايداً في عملية التعليم، ونهدف من خلال التعاون مع ’مايكروسوفت‘ في ’منتدى الخليج التعليمي‘ و ’معرض الخليج لحلول ومستلزمات التعليم‘، إلى المساهمة في تسهيل وصول المدارس إلى التقنيات، وتعزيز استخدامها في غرف الصف”.

ويعد برنامج “المدارس الإبداعية” جزءاً رئيسياً من مبادرة “شركاء في التعليم”، ويهدف إلى تعزيز الوعي العالمي بالطرق التي يمكن للمدارس من خلالها أن تساعد طلابها على اكتساب المهارات اللازمة لتحقيق النجاح في اقتصاد المعرفة العالمي. وفي هذا السياق، تعمل “مايكروسوفت” إلى جانب المدارس، لإيجاد السبل التي تتيح للأخيرة استخدام التقنيات وتلبية الاحتياجات التعليمية في القرن 21، وكذلك تسليط الضوء على دور الابتكار التقني في دعم منهجية إصلاحية تشمل التوجيه والتقييم والمناهج وتدريب المدرسين، والإدارة المدرسية وتصميم بيئة التعلم.

من جانبه، قال زكي خوري، مدير “جلف إيديوكايشن ألياينس”: “تتيح لنا مبادرة ’شركاء في التعليم‘ اتباع منهجية واقعية للارتقاء بالتعليم، تضم كافة الأطراف المعنية وتبتعد عن النظريات المجردة عبر وضع الأفكار المبتكرة حيز التنفيذ. كما أننا نعمل من خلال برنامج ’المدارس الإبداعية‘ على تطبيق التقنيات والأدوات في البيئة التعليمية لتحديد ما ينفع أو ما لا ينفع، حتى نتمكن من إثراء وتعزيز مخرجات التعليم في مختلف أنحاء العالم”.

وتشمل المنتجات التي ستسلط “مايكروسوفت” الضوء عليها في المعرض:

• التعاون الشبكي: ستقوم شركة “آي تي وركس” بعرض خدمات التطبيقات المبنية على “بوابة مايكروسوفت للتعليم”، إلى جانب خدمة البريد الإلكتروني للطلاب ([email protected] ) وتطبيقات المكاملة.
• محتوى التعليم الإلكتروني: ستعرض “سيفيكو” حلول تطوير محتوى التعليم الإلكتروني، التي يمكن مكاملتها بسهولة مع “بوابة مايكروسوفت للتعليم”.
• إدارة غرف الصف: ستقدم “ساناكو” نظام إدارة غرف الصف، والذي يتيح للمدرسين استثمار مجموعة من الأدوات التقنية في الصفوف.
• التعاون داخل غرفة الصف: ستوفر “إتش بي” عدداً من أجهزة الكمبيوتر المحمولة لشرح الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في إثراء التجربة التعليمية.

ويجسد برنامج “شركاء في التعليم”، التزام “مايكروسوفت” طويل الأمد بالعمل مع الحكومات، والجهات التعليمية، ومنظمات التنمية والتطوير، والمدرسين، والطلاب وأولياء أمورهم، في كافة أنحاء العالم، من أجل تسهيل وصول المدارس إلى التقنيات، وتعزيز استخدامها في غرف الصف، وتمكين المدرسين وإثراء البيئة التعليمية، وتطوير مخرجات التعليم. ويشكل “شركاء في التعليم” جزءا أساسياً في مبادرة “طاقات بلا حدود”، التي تهدف إلى تمكين الناس حول العالم من الاستفادة من مزايا والتكنولوجيا وإمكاناتها.

  • 10052
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE