×
×

"إديوتك" تسعى لمعالجة الحاجة إلى تعزيز المهارات العلمية للطلاب في الشرق الأوسط

تسعى “إديوتك الشرق الأوسط” (Edutech Middle East)، الشركة الرائدة في مجال توفير حلول التعليم المعتمدة على التكنولوجيا، لمعالجة الحاجة إلى تعزيز المهارات العلمية للطلاب، وذلك ضمن إطار مبادرة الحكومة الرامية إلى تنمية القوى العاملة التقنية والعلمية المؤهلة في المنطقة للمستقبل. وضمن هذا السياق، أعلنت الشركة عن خططها لإطلاق “نظام سبارك لتعليم العلوم” (SPARK Science Learning System)، الجهاز النقال الكل في واحد الذي يدعم بيئات التعليم العلمي المعتمدة على الاكتشاف، وذلك خلال “معرض الخليج للمعدات والحلول التعليمية 2009” (GESS 2009)، الحدث السنوي المتخصص في مجال التكنولوجيا والحلول والمستلزمات والموارد للمؤسسات التعليمية، والذي سينعقد في “مركز معارض مطار دبي” خلال الفترة الممتدة بين 10 و12 مارس/ آذار المقبل.

ووفقاً إلى نتائج اتجاهات عام 2007 في “دراسات الرياضيات والعلوم الدولية” (TIMSS)، اختبار المقارنة العالمي لتقييم التحصيل العلمي للطلاب في مادتي الرياضيات والعلوم والذي تم إطلاقه خلال شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تحافظ دبي على موقع رائد ضمن دول المنطقة، لكنها لا ترقى إلى مستوى بعض من دول العالم. وبالمقارنة مع الدول الرائدة عالمياًّ، تحتل دبي مرتبة تقدّر بحوالي 100 نقطة أقلّ من سنغافورة وهونغ كونغ من ناحية المعدل الدولي في العلوم والرياضيات للطلاب في كل من صفي الرابع والخامس. بالإضافة إلى ذلك، فإن نسبة 2 % فقط من طلاب دولة الإمارات نجحوا في تحقيق التقدم في المرجعية الدولية المتقدمة بالمقارنة مع الطلاب السنغافوريين الذين سجلوا نسبة 40%، فيما أنّ نسبة 3% فقط من طلاب دولة الإمارات تجاوزوا المرجعية الدولية المتقدمة بالمقارنة مع 40% من الطلاب السنغافوريين. ويأتي الكشف عن الحلول لـ “الاكتشاف العلمي القرن الواحد والعشرين” في الشرق الأوسط بعدما عمدت “إديوتك” إلى توقيع اتفاقية شراكة مع “باسكو” (PASCO)، شركة التصميم والتصنيع للمنتج.

وقال أيه. إس. إف. كريم، المدير التنفيذي لشركة “إديوتك الشرق الأوسط”: “كموضوع أكاديمي، تتطلب مادة العلوم الفهم العميق للمبادئ الأساسية من أجل توصل الطلاب إلى فهم أفضل وتطبيق فعال للنظريات. واعتماداً على عملية تعليم العلوم التي تدعم المدرسين وتنشّط الطلاب، أدركنا الإمكانيات التي يوفرها “نظام سبارك لتعليم العلوم ” من أجل دعم المهارات العملية للطلاب في دولة الإمارات للمستقبل وبالتالي المساعدة على تنمية قوى عاملة تقنية وعلمية في المنطقة. وقد عمدنا إلى التعاون مع “باسكو” لإطلاق هذه الحلول خلال مشاركتنا في “معرض الخليج للمعدات والحلول التعليمية 2009″ وذلك بهدف مساعدة المدارس ووزارات التعليم التي تتولى مبادرات إصلاح التعليم العلمي في كافة أنحاء المنطقة”.

وقد تم تصميم حلول “سبارك” (SPARK) بشكلٍ متميز، حيث تعمل على تكامل قدرات تقنية “بروبوير” (Probware) مع المحتويات والتقييم المعتمد على الاستفسار، والتي تعد اختصاراً للحرف الأول من “الحس” (Sense) و”الإدراك” (Perceive) و”التحليل” (Analyse) و”الانعكاس” (Reflect) و”المعرفة” (Know)، مما يمكِّن الطلاب على اكتشاف العالم من حولهم وتحقيق اكتشافاتهم العلمية الخاصة. وقد تم تجهيز هذا النظام بشاشة كبيرة وملوّنة بالكامل مع تقنية الملاحة والتي تعمل باللمس بالإضافة إلى جمع بيانات بديهية وقدرات التحليل، مما يساعد العلماء الصغار على طرح الأسئلة الهامة وجمع البيانات وتحليل المعلومات التي تم جمعها وتفسير معطياتهم. وبهدف تلبية حاجة المدارس في المنطقة إلى تعزيز القدرات العلمية لطلابها، أدركت “إديوتك” الإمكانيات الواعدة لحلول “سبارك” لتصبح بمثابة مركز رئيسي لبيئة تعليم العلوم المعتمدة على الاكتشاف ضمن مؤسسات التعليم من الحضانة حتى الصف الثاني عشر (K-12) والمدارس المهنية والجامعات في الشرق الأوسط.

وقال الدكتور واين غرانت، مسؤول التعليم الأول لمؤسسة “باسكو”: “لقد أدى نجاحنا إلى نشر معداتنا حول العالم في جامعات “ستانفورد” (Stanford) و”هارفارد” (Harvard) و”جورجيا تك” (Georgia Tech) و”أكسفورد” (Oxford) و”كامبريدج” (Cambridge) و”جامعة سنغافورة الوطنية” (National University of Singapore) واليوم يسرنا المشاركة خلال هذا الحدث مع “إديوتك” لطرح “نظام سبارك لتعليم العلوم ” في الشرق الأوسط. وتؤكد هذه الحلول التزامنا بمساعدة الطلاب على تعزيز مهاراتهم العلمية. ولدينا توقعات كبيرة بأن نظام “سبارك” سيكون محل تقدير كبير من قبل مديري المدارس بالإضافة إلى الممثلين عن وزارات التعليم في المنطقة، حيث سيتم إدراجه قريباً ضمن المناهج العلمية للمراحل الدراسية من الحضانة حتى الصف 12 في كافة أنحاء المنطقة”.

وبالإضافة إلى نظام “سبارك”، تسعى “إديوتك” إلى إطلاق “ليغو مايند- ستورمز إن. إكس. تي” (LEGO MINDSTORMS NXT) مجموعة أدوات الروبوتات المطورة من “ليغو للتعليم” (Lego Education) التي توفر الفرص الكثيرة للطلاب الذين تتراوح أعمارهم من 10 سنوات وما فوق لتطوير وبرمجة الروبوتات. ويشتمل الإصدار الجديد لهذا المنتج على “نظام تسجيل البيانات” (DATA Logging System) والبرمجيات ويتيح لمطوري الروبوتات تطوير وبرمجة روبوت عامل بتقنيات جديدة وقدرات استشعار واسعة خلال 30 دقيقة فقط. كما ستعمد “إديوتك” إلى عرض ” إديوكيشين ويدو” (Education WeDo) من “ليغو”، المنتج الجديد الذي يعيد صياغة مفاهيم روبوتات الحصص الدراسية، حيث يجمع نظام “ويدو إديوكيشين ليغو” بين العالم المادي الذي تمثله نماذج “ليغو” والعالم الافتراضي الممثل بأجهزة الكمبيوتر وبرمجيات البرمجة، ليوفر تجربة فكرية مباشرة حيث تعمل على تفاعل الطلاب الصغار في عملية التعليم الخاصة بهم وتشجع الأطفال على التفكير الإبداعي والعمل الجماعي ومهارات حل المسائل.

  • 10034
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE